تخطى إلى المحتوى

وزير النقل يزور مؤسسة التدريب والتأهيل البحري ويتفقد شركتي التوكيلات الملاحية والمرفأ

جال وزير النقل م. علي حمود برفقة محافظ اللاذقية ابراهيم خضر السالم اليوم على العديد من القطاعات كان في مقدمتها المؤسسة العامة للتأهيل والتدريب البحري ومن بعدها شركتي التوكيلات الملاحية والمرفأ، حيث تفقد الوزير حمود القاعات ذات الاختصاصات المختلفة في المؤسسة واطلع على الوسائل التقنية والعلمية التي تقدمها للمتدرب وآليات تطوير الكفاءات والمهارات إضافة إلى الشهادات التي يمنحها للكوادر البحرية.
وخلال جولته استمع الوزير حمود إلى شرح مفصل عن العلوم التي تقدمها فيما يتعلق بالملاحة البحرية وقيادة السفن ومواجهة المخاطر في البحار ومكافحة التلوث البحري وإدارة الأزمات والكوارث البحرية وعمل غرفة المحركات وعمليات الانقاذ البحري ومكافحة الحرائق على متن السفن والإسعافات الأولية الناجمة عن ذلك إضافة إلى المسؤوليات الاجتماعية وواجب البحار تجاه مجتمعه.
وأشاد الوزير، في اجتماعه مع مجلس الإدارة، بالجهود المبذولة للنهوض بهذه المؤسسة الهامة التي حققت خلال الأشهر الماضية من العام الحالي 107 {844ffa2143412ea891528b2f55ebeeea4f4149805fd1a42d4f9cdf945aea8d4e} من خطتها السنوية، وبالنقلة النوعية التي حققتها الوزارة في مجال النقل الجوي أيضاً بتأمين عدد من الطائرات ومنها طائرة تطير لمقاطع طويلة دون التزود بالوقود فضلا عن الاهتمام بصيانة المطارات وإنشاء مطارات جديدة، أيضاً هناك انجازات في مجال النقل الحديدي من طرطوس الى حمص، وهذا الشهر سيتم تدشين محطة شنشار في حمص ما يوفر مليار ليرة سنوياً في عملية نقل الحبوب، فضلا عن أنه سيتم توفير هذه الخدمة في مناطق حلب ودمشق وسيكون هناك قفزة في مجال العمل البري، ونوه الوزير حمود عن جهود مديرية الموانىء البحرية في جانب الأمن البحري من خلال المشاريع البحرية ومنع التعديات على الأملاك البحرية وتعديل بدل الاستثمارات.
وفي تصريح للوزير حمود قال فيه:” في جولتنا هذه تم التعرف على طبيعة عمل مؤسسة التأهيل والتدريب البحري وكيفية تطوير أدائها للوصول إلى منح الشهادات بكافة مستوياتها وهذا ما سيعود بالنفع الكبير على ميزانية الدولة من خلال الإيرادات الكبيرة المتحققة سواء أكان لمتدربين سوريين أو لمتدربين خارجيين لاعتبار أن المؤسسة موثوقة على المستوى العالمي حيث تم إصدار شهادات لمؤسسات وسفن بحرية غير سورية وهو انجاز تفتخر به، كما ناقشنا كافة الصعوبات التي تعترض عملها وتطويره إلى أفضل ما يمكن”.
وضمن ذات السياق وفيما يتعلق بمؤسسات العمل البحري الأخرى، قال الوزير حمود:” إن جميع مؤسسات النقل في اللاذقية هامة جداً وتشهد تطوراً كبيراً وزيادة بخط بياني صاعد في الإيرادات والانجازات خلال عام2016 إلى 200 {844ffa2143412ea891528b2f55ebeeea4f4149805fd1a42d4f9cdf945aea8d4e} من الخطة، لسبب الأعمال الهامة التي تمت فيه من تطوير العمل الرفئي وتحسين الأرصفة على المرفأ وانجاز مشاريع جديدة بتسهيل الأعمال البحرية وهناك زيادة في انجاز شركة التوكيلات البحرية وصل إلى أربع أضعاف وتم تشغيل كافة السفن وهناك طلبات كبيرة مقدمة إلى الشركة، وقد وصلنا إلى أننا سنكون غير قادرين على تلبية الطلبات للثقة الكبيرة بهذه المؤسسة ونفتخر بان السفن البحرية لا تتوقف منذ بداية عمل الحكومة الحالية كما لم تتوقف السفن السورية حتى الآن وهناك طلب عليها من خلال الدول التي تتعامل مع سورية”.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات