الأولوية لمعالجة الثغرات..

بانوراما سورية-عبد العزيز محسن:
البطاقة الالكترونية مشروع حضاري يخفف من حالات الهدر والفساد ووسيلة هامة لتقديم الدعم الحكومي للمواطن لبعض المواد المقننة ضمن السلة الغذائية والمحروقات… وغيرها… باختصار هو مشروع وطني كبير ولم يكتمل بعد ويتوسع تدريجيا محققا وفرا كبيرا من المال العام الذي كان يذهب هدراً ويدخل الى جيوب الفاسدين والانتهازيين.. وبنفس الوقت تخفف من بعض الأعباء المادية للمواطن نتيجة فرق السعر..
وبرأيي الشخصي يجب التأني والصبر قليلا قبل إطلاق الأحكام النهائية على هذه التجربة.. وبنفس الوقت أقول كان من الضروري توفير البنية التحتية المناسبة لضمان نجاح التجربة ومعالجة بعض الثغرات وحالات الخلل التي تعترض التنفيذ وخصوصا في قطاع الخبز الذي شهد اليوم الكثير من الفوضى والمعاناة للمواطنين.. وكان من الافضل تأجيل التطبيق حتى يتم استكمال التجهيزات اللازمة من الأجهزة القارئة للبطاقة.. وكذلك كان من الضروري الاهتمام أكثر بموضوع التوزيع العادل والمناسب للمعتمدين ليغطوا كامل الأحياء والحارات ضمن القرى والبلدات والمناطق لتخفيف معاناة المواطن في التنقل إلى أمكنة بعيدة عن مكان سكنه للحصول على المادة، والتقليل من مدة الانتظار الطويل والاختناقات التي حدثت في الكثير من المناطق ..
وما نأمله ونتمناه ان يتم معالجة هذه الثغرات بأسرع وقت ممكن او اتخاذ قرار بتأجيل التنفيذ حتى معالجة الحالات المشار إليها..
Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات