تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يبحث مع الأمير محمد بن سلمان العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها البيان الختامي للقمة العربية في البحرين: وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة فوراً ورفع الحصار عنه بمشاركة الرئيس الأسد.. انعقاد أعمال القمة العربية الثالثة والثلاثين في المنامة مجلس الوزراء: إطلاق حوارات مهنية مع الاتحادات والنقابات والمنظمات وتعزيز التواصل مع الفعاليات المجتم... أمام الرئيس الأسد.. محافظو دير الزور وريف دمشق وحماة والسويداء الجدد يؤدون اليمين القانونية الرئيس الأسد يستقبل الدكتورة حنان بلخي المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الـ 15 من تموز القادم موعداً لانتخابات أعضاء مجلس الشعب بمشاركة سورية… غداً انطلاق الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية الـ 33 الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بإحداث “الشركة العامة للطرق والمشاريع المائية” الرئيس الأسد يبحث مع الفياض تعزيز التعاون في مجالات مكافحة الإرهاب وضبط الحدود

وكم هي قاسية تفاصيل الحصار والعقوبات…. المصفاة عُمرة .. والرئيس كافأ أبطالها .. والفرج قريب ..

تقديراً لجهودهم وإبداعهم.. قدّم السيد الرئيس بشار الأسد مكافأة مالية لكوادر المصفاة من المهندسين والفنيين والعمال الذين استطاعوا أن ينجزوا وبزمن قياسي عمليات الصيانة لمصفاة بانياس وذلك دون الحاجة إلى استيراد قطعة غيار واحدة من الخارج ودون الاستعانة بأي شركة أجنبية , وذلك في ظل حصار خانق يمنع سورية من شراء قطع التبديل ويحظر على الشركات العالمية التعامل معها.
الى ذلك يوشك عمال وفنيو ومهندسو مصفاة بانياس الذين عملوا بلا انقطاع طوال الايام الماضية وما زالوا على إنجاز العمرة . فأعادوا الحياة لها بعد أن وصلت الى مستوى فني لم يكن بالامكان الاستمرار به ولو شهر واحد للأمام
فالمصفاة الساحلية من تصميم روماني و لا يوجد علاقات حالياً مع رومانيا و المهندسين الرومانيين غادروا سورية مع بداية الأزمة
وتشير المعلومات أنه لم تكن هناك امكانية لاستيراد قطع التبديل المطلوبة لعمرة المصفاة بسبب العقوبات والحصار و رفضت أغلب البلدان بيعها لنا حتى بسعر مضاعف التزاما بالعقوبات .
ما حدث في العمرة غير تلك الجهود الجبارة التي بذلها العمال والفنيون هو في إدارة العمرة زمنيا و ماديا حيث تم تلافي موضوع القطع التبديلة بتركيب قطع تبديل من مصفاة حمص و أخرى تمت صناعتها بجهود جبارة بقسم التصنيع الميكانيكي الذي يستحق الوقوف عنده كثيرا لمعرفة كيف تستثمر الجهود والامكانيات بطريقة مختلفة تماما وكيف يمكن للقرار الصحيح أن يجد حلا حتى للمقاطعة نفسها ؟
اليوم تثمر الجهود عن تحديد سقف زمني لبدء اقلاع المصفاة بانتاج البنزين مع زيادة 25 {ae2208bec36715d67341bbae7042be5eb679cae37ba24c471ad449c2c03dcc11} على الطاقة الانتاجية بعد إنجاز العمر وإعادة الحيوية للمصفاة إذ من المقرر توريد المادة إلى السوق بعد أول شهر تشرين أول القادم كما هو مقرر وكما قال وزير النفط
. حيث ستبدأ التوريدات بالوصول انشالله

إذا سيتم تشغيل محطة القوى التي تزود وحدات المصفاة بالبخار والكهرباء اللازمين للتشغيل ، ما يتوقع معه إنتاج البنزين إبتداء من يوم الثلاثاء القادم أو بعد بأيام قليلة . ومعروف أن تشغيل وحدات إنتاج البنزين بعد العمرة ووحدات الإنتاج باردة يستغرق وقتاً أطول.
أما تشغيل وحدات التقطير التي تنتج الغاز المنزلي والكيروسين والمازوت والفيول سيبدأ بحدود العاشر من الشهر القادم أي أنه سيتم تشغيل وحدات إنتاج البنزين قبل ١٢ يوماً من تشغيل وحدات التقطير بسبب الأزمة الحالية مع ملاحظة مهمة وهي أن وضع مادة البنزين سيتحسن تدريجياً فور البدء بإنتاج المادة أما إغراق السوق بالمادة فلن يحصل إلا بعد استقرار تشغيل المصفاة بعد بداية الشهر بعدة أيّام.

هامش 1: علينا أن نكون دائما على إدراك تام بحجم ما تتعرض له سورية من حصار الى درجة ملاحقة السفن المتجهة الى سورية من قبل الاسطول الامريكي في المتوسط
هامش 2 : سيتوفر البنزين انشالله ومع استمرار الحصار والصعوبات في تأمين المادة فإننا نعتقد أنّه قد يكون من المهم الاستمرار بسياسة إدارة النقص وبمهارة عالية بما يؤمن تدفق المادة حتى عند حدوث طارئ ..
هامش 3 : سورية هي بلد الشهداء .. وكان يجب ومهما اشتدت أزمة البنزين عدم تلقيبها ببلد الطوابير ؟؟

بانوراما سورية- سيرياستيبس

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات