تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
لا صحة لانعقاد لقاءات أمنية وعسكرية سورية – تركية في «حميميم» … موقف دمشق معلن تجاه ملف «التقارب» وأ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بصرف منحة بمبلغ 300 ألف ليرة للعاملين المدنيين والعسكريين والمتقاعدين الجيش يقضي على عدد من الإرهابيين ويدمر طائرات مسيرة في عدة مناطق المقداد يبحث مع وزير خارجية الإمارات تعزيز العلاقات السورية-الإماراتية في مختلف المجالات أمر إداري بإنهاء استدعاء الضباط الاحتياطيين وإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء لصف الضباط والأفراد الاحتياطي... الرئيس الأسد يبحث في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي العلاقات الثنائية وعدداً من القضايا العربية... الرئيس الأسد يزور طهران ويقدم التعازي للسيد الخامنئي باستشهاد الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حس... الرئيس الأسد يبحث مع ممثلي صندوق التعاضد الاجتماعي والتنمية التجربة التنموية للصندوق في ظل تحديات اق... مجلس الوزراء يستعرض واقع تسويق موسم القمح ومتابعة تأمين مستلزمات استلام المحصول في المراكز الحكومية ... المقداد ولافروف يبحثان تطورات الأوضاع في المنطقة وتعزيز التعاون الثنائي

الملتقى الاول للصناعات النسيجية السورية في حلب.. وزير الصناعة: التشاركية بين القطاعين العام والخاص هي إحدى الوسائل الهامة لاعادة الصناعة الى القها

بانوراما سورية:

أقامت غرفة صناعة حلب اليوم الملتقى الاول للصناعات النسيجية في حلب في فندق الشيراتون .
وزير الصناعة زياد صباغ ألقى كلمة نوه من خلالها إلى أهمية صناعة الغزل والنسيج في سورية لكون القطن هو أحد المحاصيل الاستراتيجية التي توليها الحكومة أهتماما خاصا مستعرضا خطة الوزارة لمواجهة التحديات الحالية وضمان استدامة التصنيع المحلي في ظل العقوبات الظالمة المفروضة على وطننا ، ومنوهاً الى أن التشاركية بين القطاعين العام والخاص هي إحدى الوسائل الهامة لاعادة الصناعة الى القها .
ودعا وزير الصناعة لإقامة هذا الملتقى بشكل سنوي لمناقشة كل ما تم تنفيذه في عام مضى وخطة العام القادم .
كما القى المهندس فارس الشهابي رئيس غرفة صناعة حلب كلمة أكد من خلالها أن هذا الملتقى الذي تقيمه الغرفة هو الاول من نوعه ويلتقي خلاله جناحا الصناعة النسيجية من عام وخاص تحت عنوان / صناعة وطنية / لمناقشة الواقع والصعوبات والتحديات وآفاق التطوير .
لافتاً إلى أن كافة حلقات الصناعة النسيجية من البداية حتى النهاية موجودة في حلب ورغم صعوبة الظروف الحالية التي تؤثر على صناعة النسيج سواء من حيث قلة المادة الاولية بسبب وقوع النسبة الاكبر من المساحات المزروعة بالقطن شرق الفرات تحت الاحتلال الخارجي وعدم توفر الطاقة الكهربائية بالكميات الكافية والحاجة لجملة من القرارات والاجراءات العاجلة يواصل الصناعيون العمل والانتاج .
واشار المهندس الشهابي الى أن الملتقى قد حدد جملة من التوصيات الاسعافية والمقترحات كخارطة طريق من شأنها إخراج الصناعات النسيجية من عنق الزجاجة الى آفاق أرحب من العمل والانتاج في هذه الظروف الصعبة .
بعد ذلك تابع الحضور فيلماً وثائقياً عن الصناعات النسيجية في حلب ، بدأت بعدها جلسات الملتقى.
كما قدم مدير عام مؤسسة حلج وتسويق الاقطان زاهر العتال عرضا لعمل المؤسسة والمحالج وتحدث مدير مكتب القطن وضاح القاضي عن زراعة محصول القطن .
وقدم عدد من الصناعيين مداخلات حيث قام المديرون العامون لمؤسسات الغزل والمؤسسات الخدمية بتقديم ردود وتوضيحات على طروحات الصناعيين .
وفي ختام الملتقى تحدث وزير الصناعة مشيرا الى ان تسعير الغزول سيكون بالتنسيق مع اتحاد غرف الصناعة وغرفة صناعة حلب وبشكل مسبق ولفترات معلومة كما ستقوم المؤسسة العامة للصناعات النسيجية بوضع برنامج زمني لعمل وانتاج شركات الغزل بما يلبي احتياجات الصناعيين ، لافتا الى أن كل ما طرح سيكون محط اهتمام ومتابعة خلال الفترة القادمة
حضر افتتاح الملتقى أمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي احمد منصور ومحافظ حلب حسين دياب ومعاون وزير الصناعة وفعاليات اقتصادية ورسمية.
Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات