تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يبحث مع ممثلي صندوق التعاضد الاجتماعي والتنمية التجربة التنموية للصندوق في ظل تحديات اق... مجلس الوزراء يستعرض واقع تسويق موسم القمح ومتابعة تأمين مستلزمات استلام المحصول في المراكز الحكومية ... المقداد ولافروف يبحثان تطورات الأوضاع في المنطقة وتعزيز التعاون الثنائي الرئيس الأسد يعبر في اتصال هاتفي مع مخبر عن تضامن سورية التام مع إيران في كل الظروف وفد سورية برئاسة المهندس عرنوس يشارك في مراسم تشييع الرئيس الإيراني ورفاقه مجلس الوزراء يناقش عدداً من القضايا المتعلقة بالاستعدادات النهائية لفتح المراكز وبدء استلام محصول ال... رئاسة الجمهورية العربية السورية تعلن إصابة السيدة الأولى أسماء الأسد بمرض الابيضاض النقوي الحاد (لوك... الرئيس الأسد يعزي الإمام الخامنئي بوفاة الرئيس رئيسي ووزير الخارجية عبد اللهيان ورفاقهما استشهاد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين امير عبد اللهيان ومرافقيهما في حادث تحطم م... الرئيس الأسد يبحث مع الأمير محمد بن سلمان العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها

ارتفاع معدلات التجارة الإلكترونية بسبب أزمة وباء كورونا

ارتفعت معدلات التجارة الإلكترونية بسبب الأزمة الوبائية التي يشهدها العالم مع تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد.

ونقلت فرانس برس عن الخبير في مدرسة الموضة إريك بريون قوله إن “ماركات السلع الفاخرة كثفت جهودها لتعزيز مبيعاتها وخدماتها على الإنترنت في ظل إغلاق المتاجر وتوقف السفر بسبب الوباء في تحول استراتيجي محفوف بالمخاطر لعلامات تجارية تسعى إلى جذب أكبر عدد من الزبائن”.

ووفق دراسة مرجعية بهذا الصدد انعكست فترات العزل والقيود على التنقلات إيجاباً على التجارة الإلكترونية التي ارتفع حجم أعمالها الإجمالي خلال العام المنصرم من 12 بالمئة إلى 23 بالمئة.

كما دفعت الأزمة الوبائية الماركات الفاخرة العالمية إلى الاستثمار أكثر عبر القنوات الإلكترونية ففي تشرين الثاني الماضي ضخت مجموعة “ريشمون” للماركات الفاخرة المالكة خصوصاً لماركة “كارتييه” ومجموعة “علي بابا” الصينية العملاقة 1.1 مليار دولار في منصة “فارفيتش” للبضائع الرفيعة ومركزها الجديد في الصين.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات