تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بصرف منحة بمبلغ 300 ألف ليرة للعاملين المدنيين والعسكريين والمتقاعدين الجيش يقضي على عدد من الإرهابيين ويدمر طائرات مسيرة في عدة مناطق المقداد يبحث مع وزير خارجية الإمارات تعزيز العلاقات السورية-الإماراتية في مختلف المجالات أمر إداري بإنهاء استدعاء الضباط الاحتياطيين وإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء لصف الضباط والأفراد الاحتياطي... الرئيس الأسد يبحث في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي العلاقات الثنائية وعدداً من القضايا العربية... الرئيس الأسد يزور طهران ويقدم التعازي للسيد الخامنئي باستشهاد الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حس... الرئيس الأسد يبحث مع ممثلي صندوق التعاضد الاجتماعي والتنمية التجربة التنموية للصندوق في ظل تحديات اق... مجلس الوزراء يستعرض واقع تسويق موسم القمح ومتابعة تأمين مستلزمات استلام المحصول في المراكز الحكومية ... المقداد ولافروف يبحثان تطورات الأوضاع في المنطقة وتعزيز التعاون الثنائي الرئيس الأسد يعبر في اتصال هاتفي مع مخبر عن تضامن سورية التام مع إيران في كل الظروف

بعد تهربها من الضرائب وفشل المفاوضات.. فرض حراسة قضائية على شركة MTN سورية

أصدرت محكمة القضاء الإداري الدائرة الرابعة بدمشق قراراً يتضمن فرض الحراسة القضائية على شركة MTN سوريا وذلك بعد ثبوت مخالفتها للالتزامات المفروضة عليها عن عقد الترخيص، مما أثر على حقوق الخزينة العامة والتي لها نسبة 21.5% من مجموع الإيرادات.

وبحسب المعلومات الواردة فقد تم اتخاذ هذا القرار لأسباب بينها عدم دقة النفقات الواردة في القوائم المالية، مما ينتج عنه تهرب ضريبي بالإضافة لظهور فوارق طبقية تقدر بأكثر من 4 مليار ل.س.

وتم فرض الحراسة القضائية لمصلحة المساهمين بالشركة حفاظاً على حقوقهم وخشية الجهة المدعية (وزير الاتصالات، المدير العام للهيئة الناظمة للاتصالات والبريد) من وجود خطر يهدد حقوقها إذا ما استمرت MTN سوريا بإدارتها الحالية.

ونظراً لأحقية الجهة المدعية بمطالبها المالية، طالبت بالدخول بمفاوضات جدية مع الهيئة الناظمة للاتصالات وأبدت جاهزيتها لتسديد ما يترتب عليها وسددت مبلغ مليار و250 مليون ليرة سورية، وأبدت استعدادها لتسديد باقي المبلغ على أقساط بعد أن تمنح لها “الهيئة” الوقت الكافي، إلا أن الهيئة الناظمة للاتصالات رفضت ذلك واستعجلت بدعواها.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات