تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يتلقّى برقيات تهنئة من قادة ورؤساء دول عربية وأجنبية بمناسبة الذكرى الثامنة والسبعين لع... الجلاء في ذكراه الثامنة والسبعين… تكريس الاستقلال وخيار المقاومة الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع التقوى بدمشق الرئيس الأسد يؤكد خلال لقائه عدداً من كبار علماء الشام دور المؤسسة الدينية بترسيخ الاستقرار من خلال ... الرئيس الأسد والسيدة الأولى يشاركان في إفطار جماعي بالمدينة القديمة في طرطوس الرئيس الأسد يلتقي المدرسين الفائزين بالمراتب الأولى في المسابقة العلمية التي أقامتها وزارة التربية الرئيس الأسد يلتقي ضباطاً متقاعدين: استثمار النضج والمعرفة والخبرة المتراكمة لخدمة الدولة والمجتمع الرئيس الأسد خلال لقاء مع أساتذة اقتصاد بعثيين من الجامعات العامة: الدعم يجب أن يبقى والنقاش لا يتم ... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم ( 12 ) الخاص بحماية البيانات الشخصية الإلكترونية الرئيس الأسد يصدر مرسومين بتنفيذ عقوبة العزل بحق ثلاثة قضاة

فيلم لآخر العمر يفتتح عروضه في طرطوس وسط حضور شعبي كبير

افتتحت في صالة سينما الكندي بمدينة طرطوس مساء امس العروض الجماهيرية لفيلم “لآخر العمر” تأليف سامر محمد اسماعيل وإخراج يوسف الخطيب وإنتاج مديرية الإنتاج التلفزيوني في الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون.

الفيلم الذي حضر عرضه الافتتاحي جمهور كبير يروي جانباً مما تعرض له العاملون في حقل الإعلام السوري أثناء تغطيتهم وقائع الحرب على سورية وجرائم التنظيمات الإرهابية بحقهم لمنعهم من أداء واجبهم ونقل الحقيقة.

واعتبر بطل الفيلم الفنان وائل رمضان خلال تصريح للصحفيين بعد العرض أن مهمة مواكبة الجيش العربي السوري في هذه الحرب القاسية تقع على عاتق مختلف القطاعات وليس الفن فقط ومن الضروري تسليط الضوء على حالة التفاعل بين الجيش والإعلام اللذين بذلا التضحيات معتبراً فيلم لآخر العمر حالة فنية تمثل انعكاساً للواقع وتقدم لحظة من اللحظات الكثيرة التي عشناها زمن الحرب ولكنها تركت أثراً لا يمحى في ذاكرة الناس بدليل الحضور الجماهيري اليوم.

بدورها عبرت الفنانة رنا شميس التي تؤدي دور صحفية يختطفها الإرهابيون ويحررها جنود الجيش العربي السوري في تصريح إعلامي عن سعادتها بوجودها في أول وثيقة سينمائية تحكي عن أهمية الإعلام خلال فترة الحرب لافتة إلى ضرورة قرب الفنان من أهله وجيرانه ليتحدث أكثر عن وجع وهموم الناس لأنهم جوهر وأساس أي عمل فني.

ووجد عدد كبير من الجمهور بعد مشاهدتهم الفيلم بأنه يمثل حالة فنية متميزة تناولت جانباً مهماً من جوانب الحرب وعكس إنسانية الشعب السوري بالدرجة الأولى كما رأى غدير أحمد في حين اعتبرته أميمة العلي مادة فنية رائعة جسدت الكثير من حالات الوجع والحب والحرب والأخلاق في آن واحد بينما وجد عبد اللطيف حسن في هذا الإقبال الكبير على الفيلم في يومه الأول دليل على نجاحه وملامسته للواقع السوري بشكل دقيق .

يشار إلى أن عروض الفيلم في المحافظة مستمرة حتى الثالث من شهر آذار الجاري.

فاطمة حسين

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات