قطاران للركاب بين طرطوس و اللاذقية بعمدل أربع رحلات يوميا .. و خط حلب – دمشق بالخدمة قريبا

طرطوس- غصون ديب:
تأتي أهمية فرع الخطوط الحديدية بطرطوس كونه يقع ضمن أهم مراكز العمل في المحافظه نظراً لوجود مرفأ طرطوس ومصفاة بانياس ومعمل الإسمنت وصوامع الفوسفات ومحطات الحصويات حيث يقوم بتنفيذ خطة المؤسسة في مجال نقل البضائع والركاب وتأمين سلامة حركة القطارات على كامل المسافة العائدة له من محطة تلكلخ وحتى محطة السن . وأوضح د مضر الأعرج مدير الفرع أنه يتم تسيير قطاري ركاب ترين سيت وعربات سريع بين طرطوس واللاذقية بمعدل أربع رحلات يومياً ذهاباً وإياباً وذلك لتأمين حركة المسافرين وخاصة طلاب جامعة تشرين وبأسعار رمزية كنوع من المشاركة الوطنية في تقديم التسهيلات اللازمة للمواطنين تخفيفا للأعباء الاقتصادية عليهم جراء الأوضاع الراهنة و أشار أنه تم الانتهاء مؤخرا من تأهيل خط حلب – دمشق و سيوضع بالخدمة قريبا بعد تأمين كافه مستلزمات حركة القطارات و المحطات و الممرات السطحية، إضافه إلى المحاور العاملة ومنها محور طرطوس اللاذقية و محور طرطوس حمص مناجم الفوسفات و إعادة تفعيل حركة القطارات لنقل مادة الفوسفات من مناجم الفوسفات بالشرقية و خنيفيس إلى معمل السماد بحمص و إلى مرفا طرطوس للتصدير ،

ولفت إلى أنه يتم العمل حاليا على تنفيذ المرفأ الجاف و تفريعته من محطة خنيفيس إلى المدينة الصناعية في حسياء لربط الموانئ السورية بالمدن الصناعية بموجب الاعتمادات المرصودة .أما أبرز الصعوبات التي يعاني منها فرع السكك الحديدية بطرطوس فتتَمثل بالتعديات على حرم الخط الحديدي من قبل المواطنين و بعض الوحدات الإدارية و ذلك بفتح ممرات سطحية مخالفة على الخطوط الحديدية لعبور السيارات كما يعاني الفرع من قيام البعض من فتح ممرات مخالفة للعبور فوق الخط الحديدي معرضين أنفسهم للخطر و حول إيجاد حل لهذا الموضوع بين أن المؤسسه تقوم بإزالة هذه الممرات المخالفة ولكن للأسف يعاد فتحها مجدداً. قمنا بمخاطبة المحافظين لتشكيل لجان مشتركة تضم ممثلين عن الجهات صاحبة العلاقة مهمتها دراسة كافة الممرات والتقاطعات السطحية وفق الحاجة الفعلية لتخديم كافة المناطق المجاورة للخط الحديدي وبما ينسجم مع المعايير الفنية والاستثمارية.

بانوراما سورية-الثورة اون لاين

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات