تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع التقوى بدمشق الرئيس الأسد يؤكد خلال لقائه عدداً من كبار علماء الشام دور المؤسسة الدينية بترسيخ الاستقرار من خلال ... الرئيس الأسد والسيدة الأولى يشاركان في إفطار جماعي بالمدينة القديمة في طرطوس الرئيس الأسد يلتقي المدرسين الفائزين بالمراتب الأولى في المسابقة العلمية التي أقامتها وزارة التربية الرئيس الأسد يلتقي ضباطاً متقاعدين: استثمار النضج والمعرفة والخبرة المتراكمة لخدمة الدولة والمجتمع الرئيس الأسد خلال لقاء مع أساتذة اقتصاد بعثيين من الجامعات العامة: الدعم يجب أن يبقى والنقاش لا يتم ... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم ( 12 ) الخاص بحماية البيانات الشخصية الإلكترونية الرئيس الأسد يصدر مرسومين بتنفيذ عقوبة العزل بحق ثلاثة قضاة الرئيس الأسد يتسلم دعوة من ملك البحرين للمشاركة في القمة العربية القادمة التي ستعقد في الـ16 من أيار... وافق على رفع تعويض طبيعة العمل الصحفي.. مجلس الوزراء يناقش واقع الشركات المدمرة جراء الإرهاب لإعادة ...

وزير الصناعة يبحث مع معاون الرئيس الايراني للشؤون العلمية تفعيل العلاقات الاقتصادية المشتركة

بانوراما سورية- وفاء فرج:
بحث وزير الصناعة زياد صبحي صباغ مع الدكتور سورنا ستاري معاون رئيس الجمهورية الإيراني للشؤون العلمية والتقنية والسفير الإيراني بدمشق جواد ترك آبادي والوفد المرافق له تفعيل علاقات التعاون والمشاريع المشتركة بين البلدين لإعادة تفعيل الخط الائتماني المشترك والمشاريع التي توقفت نتيجة عدم تفعيله. كما ناقش الجانبان التعاون المشترك في الشركة السورية_ الإيرانية لصناعة السيارات “سيامكو” .
وزير الصناعة أشار إلى أهمية هذا اللقاء والتعاون المشترك لما للصناعة من أهمية كبيرة في تحريك عجلة الاقتصاد والنهوض صناعياً واقتصادياً بعد الحرب التي تعرضت لها سورية ووقوف الجمهورية الإسلامية الإيرانية إلى جانب سورية في وجه العدوان والقوى الرجعية.
وأكد صباغ اهمية الا ستفادة من تجربة الأشقاء في إيران في تطوير القطاع الصناعي باستخدام التكنولوجيا الحديثة وسورية تخطو خطوات جدية ومتسارعة للتطور اقتصادياً وصناعياً من خلال المراسيم الرئاسية التي صدرت مؤخراً.
معاون رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية الدكتور سورنا ستاري أشار إلى أهمية التطور الصناعي القائم على العلم والمعرفة وهو ما بدأت فيه إيران من خلال الطاقات والموارد البشرية الكفؤة والذي يعتبر قاسم مشترك بين البلدين يجب العمل عليه والتعاون من خلاله مما سيعزز الصناعة والتقانة مستقبلاً.
كما طلب الدكتور ستاري تزويده بتفاصيل مشروع الشركة السورية_ الإيرانية المشتركة لصناعة السيارات والمعوقات لطرحه أمام المعنيين في الجمهورية الإسلامية الإيرانية.
السفير الإيراني بدمشق جواد ترك آبادي أوضح أن القطاع التكنولوجي الصناعي في إيران هو قطاع جديد نسبياً ويتطور بدعم حكومي ويعتمد على الطلاب الذين درسوا اختصاصات تقنية وحيوية ودعمهم لفتح مساحة وفضاء جديد في الاقتصاد الإيراني وبالتعاون المشترك سيتم التطور والدفع في هذا المجال في سورية أيضاً وهناك فرص كبيرة ومتاحة للجانبين صناعياً ولدينا الرغبة لذلك.
وتم الاتفاق على مواصلة التعاون والتنسيق وعقد اللقاءات المشتركة لتفعيل المشاريع المشتركة المتوقفة وتطوير علاقات التعاون بما يخدم مصلحة البلدين.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات