وزير الصناعة يبحث تنشيط وتشغيل الشركة السورية الايرانية (سيامكو)..

بانوراما سورية-وفاء فرج:
بحث وزير الصناعة زياد صبحي صباغ مع الوفد من شركة إيران خودرو خطوات إعادة تشغيل وتنشيط عمل الشركة السورية¬-الإيرانية لتجميع السيارات “سيامكو” بما يحقق مصلحة الطرفين.
وبين وزير الصناعة أنه بناءً على الاجتماعات المشتركة السابقة قامت وزارة الصناعة بإعداد مذكرة ورفعها لرئاسة الحكومة لإعادة تشغيل شركة “سيامكو” تم خلالها لحظ التسهيلات المقدمة من قبل شركة إيران خودرو. وأشار وزير الصناعة إلى أهمية خطوة إعادة تشغيل شركة “سيامكو” بالنسبة لوزارة الصناعة وللاقتصاد الوطني وتأمين القطع الأجنبي اللازم لاستثماره في مجالات أخرى عن طريق تصدير السيارات المصنعة، وأكد أن وزارة الصناعة تسعى بكل جدية لإعادة تشغيل الشركة.
من جهته أشار السيد بارك بين رئيس وفد إيران خودرو إلى أن العام الماضي كان صعباً على الشركة مالياً بسبب الصعوبات الجمركية. ونوه إلى أن تحويل “سيامكو” إلى نظام /3/صالات من الناحية الفنية يحتاج بأقل تقدير إلى /4/ أشهر من جهة تصنيع الهيكل وإعادة التجميع والخطوات التجارية اللاحقة. وأكد الوفد على ضرورة البدء بالأمور الإجرائية والفنية بأقرب وقت ممكن ووضع خطة زمنية للبدء بعد موافقة الحكومة السورية.
كما تم خلال الاجتماع مناقشة دخول شركة “سيامكو” في مجال صيانة أسطول الآليات الثقيلة والمتوسطة لإعادة تجديده بعد سنوات الحرب في سورية والتي سببت ضرر كبير لهذا الأسطول.
حضر اللقاء معاون السفير الإيراني في دمشق ومدير عام المؤسسة العامة للصناعات الهندسية.
كما استقبل وزير الصناعة الدكتور سركار رئيس هيئة النانو في الجمهورية الإسلامية الإيرانية ومعاون الدكتور ستاري معاون رئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية والوفد المرافق له حيث تم خلال اللقاء مناقشة وضع الصناعات الصغيرة والمتوسطة وإمكانية تقديم وزارة الصناعة السورية المساعدة والدعم لتوفير فرص للقطاع الخاص في كلا البلدين لتأسيس معامل متوسطة وصغيرة تنتج خطوط الإنتاج والأجهزة الصناعية مما يؤمن فرص عمل وبحيث تكون سورية بوابة لتصدير هذه المنتجات لباقي دول العالم وهذا ما سيسرع من دوران عجلة التنمية الاقتصادية في سورية.
كما قدم الوفد عرضاً لخطوط الإنتاج والمنتجات التي تقوم بتصنيعها وإمكانية وضعها بين أيدي الصناعيين والمستثمرين السوريين الراغبين بالتزود بها. وأشار الدكتور سركار إلى أنه سيتم إعداد قائمة بهذه الخطوط والمنتجات لتزويد الجانب السوري بها.
وزير الصناعة نوه لأهمية العرض الذي قدمه الوفد ووجود منتجات ممتازة للإستفادة منها والتعاون في إنتاجها، وأكد أن لدى وزارة الصناعة اهتمام بخطوط تعبئة المياه والعصائر بأكثر من موقع بالإضافة إلى الاهتمام بخطوط إنتاج السجاد الآلي وأكياس الخيش، وطلب من الوفد الإيراني إرسال عرض فني ومالي موسع في هذا الجانب.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات