إطلاق برنامج (بذور) لدعم المشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر بمدينة الدريكيش

افتتحت اليوم منظمة اتحاد شبيبة الثورة، مركز بذور لدعم المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر في الثانوية الفنية النسوية بمنطقة الدريكيش بريف طرطوس عملاً بتوجيهات السيد الرئيس بشار الأسد وضمن خطة عمل المنظمة ، حيث افتتح المركز الدكتور محمد حسين أمين فرع طرطوس لحزب البعث العربي الاشتراكي ورئيس اتحاد شبيبة الثورة الرفيق الدكتور عفيف دلا .
واطلع الرفيقين على أقسام المركز واستمعوا من الكادر الفني فيه إلى شرح مفصل عن الخدمات المقدمة فيه بالتشاركية مع وزارة التربية .
وأوضح دلا أن هذا البرنامج يُعنى بتوظيف الأفكار الإبداعية لإطلاق مشروعات انتاجية تنعش البيئة الاجتماعية وتلبي حاجات السوق المحلية في ظل الحصار الاقتصادي الخانق المفروض على أبناء الوطن ، من خلال تشغيلها أكبر عدد ممكن من الأسر الريفية تحديداً وتأمين دخل جيد لها مشيراً إلى أن أرباح هذه المشروعات الصغيرة ضمن برنامج “بذور” تعود للعاملين فيها بنسبة ٨٠ ٪ ، و ٢٠٪ فقط للمنظمة بهدف تطوير المشروع وضمان استمراريته، حيث يتم التشبيك مع الفعاليات الاقتصادية الحكومية والأهلية لتصريف المنتجات بشكل مباشر ، مضيفاً أن هذا المشروع هو خطوة هامة يستهدف ذوي الشهداء بالدرجة الأولى والشباب المدرب
 و نوه دلا إلى أن المنظمة تتوجه نحو تعزيز المشروعات ذات الطابع المهني والحرفي من خلال برنامج (تكوين) الخاص بتشكيل حواضن لطلاب التعليم الفني والمهني وربطهم بسوق العمل والذي سيتم اطلاقه قريبا.
بدوره أكد الرفيق د. محمد حسين إلى الدور الفاعل الذي يمكن أن يلعبه المركز في إيجاد فرص عمل تساهم في انعاش الاقتصاد.
وأشارت مديرة المركز محاسن جديد إلى أن المركز يقسم الى ثلاث خطوط إنتاج وهي:
الخط الأول للخياطة والخط الثاني كروشيه ، و الخط الثالث هو التطريز يتم فيه إنتاج المفارش واللوحات المطرزة ، مضيفة أن العمل في المركز يعتمد على نموذجين من العمال ، الأول يضم ذوي التخصص البحت وهم المدرسات المحترفات في العمل من ذوي الجرحى والشهداء ، والثاني يضم الحالات الاجتماعية التي تحتاج الدعم والتشغيل .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات