الاتحاد المهني لنقابات عمال النقل يعقد مؤتمره السنوي.. القادري: علينا الاستمرار بالعمل الدؤوب للنهوض بهذا القطاع الهام….

بانوراما سورية:

عقد الاتحاد المهني لنقابات عمال النقل اليوم مؤتمره السنوي بحضور الرفاق محمد شعبان عزوز عضو القيادة المركزية للحزب رئيس مكتب العمال والفلاحين المركزي وجمال القادري رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال ومعاوني وزير النقل فراس محمد ومها رسلان، والمدراء العامون للشركات والمؤسسات المعنية.
واستعرض الرفيق غسان رسول رئيس الاتحاد في افتتاح المؤتمر إنجازات الاتحاد المهني خلال العام الماضي من أنشطة وفعاليات وقدم خطة عمل المكتب التنفيذي للاتحاد المهني للعام الحالي مجددا عهد الولاء والوفاء لرمز وحدة السوريين وعنوان انتصارهم السيد الرئيس بشار الأسد
وطالبت مداخلات أعضاء المؤتمر بمنح عمال المؤسسة العامة للخطوط الحديدة اللباس العمالي ورفد الشركة العامة لإنشاء الخطوط الحديدية بالآليات والمعدات الهندسية الثقيلة ومنح عمالها طبيعة العمل وحل مشكلة العهد الشخصية للعمال المتقاعدين أو المستقيلين في قطاع لنقل وتشميل بعض العمال الفنيين بالأعمال المجهدة والشاقة
كما طالب المؤتمرون بمنح التمويل اللازم لصيانة وتأهيل الخطوط الحديدية ، ودعم شركة التوكيلات الملاحية ورفدها بالآليات والعمال وتعديل القوانين والأنظمة التي تعيق عملها والعمل على تقديم الدعم اللازم لشركة النقل الداخلي بدمشق لتجديد أسطولها من الباصات وتفعيل عمل مكاتب تنظيم نقل البضائع وتشميل عمالها بالضمان الصحي، إضافة الى ضرورة إصدار قانون الركب السككي والمطالبة بإعادة التنظيم النقابي لمجلس إدارة مؤسسة الخطوط الجوية
من جهته أكد حسنين علي مدير المؤسسة العامة للخط الحديدي الحجازي على التعاون الكبير بين الاتحاد المهني والمؤسسة حيث تم إنجاز 70 % من مشروع قطارات النقل الكهربائي بالتنسيق مع شركة صينية لتمويله وتنفيذه
من جانبه أكد معاون وزير النقل فراس محمد أن جميع الطروحات التي قدمت في المؤتمر سيتم دراستها وتعمل الوزارة اليوم على تعديل قانون السير ووضعت الوزارة خطة عمل لاستبدال الحاويات في مرفأ اللاذقية ، ويتم التنسيق مع وزارة التنمية الإدارية للحصول على موافقات لتعيين عمال في قطاع النقل والأولوية طبعاً للأخوة المسرحين من خدمة العلم
وأشارت معاون وزير النقل مها رسلان إلى سعي الوزارة مع الجهات المعنية لإصدار قانون الركب السككي لما يستحقه عمال السكك الحديدية من تقدير ودعم، وإيجاد نظام حوافز عادل لعمالها وطبيعة عمل مناسبة.
بدوره أكد الرفيق محمد شعبان عزوز أهمية هذا القطاع الذي كان من أول القطاعات التي استُهدفت وتم تخريبها بشكل ممنهج لتقطيع أوصال سورية، مؤكد ان الضغط الاقتصادي والعقوبات لم تزد الشعب السوري إلا صموداً خلف قيادة ونهج وخيارات السيد الرئيس بشار الأسد والذي ستجلى خلال الاستحقاق الرئاسي القادم.
شدد القادري على أهمية قطاع النقل بكل مفاصله البري والجوي والسككي والذي تعرض للاستهداف من قبل العصابات الإرهابية وتأثر بتجليات الحرب والحصار الظالم الذي أوصله إلى واقعه الحالي،
ونوه الرفيق جمال القادري بعلاقة التعاون القائمة والمثمرة بين إدارات هذا القطاع والتنظيم النقابي في الاتحاد العام لنقابات العمال.. وأكد على ضرورة العمل الدؤوب على تطوير كل قطاعات هذه المهنة بما يمكننا كل من موقعه من مسح آثار وتجليات الحرب العدوانية الظالمة..وعليه يجب عليكم ان تستمروا بعملكم بعد نهاية المؤتمر عبر عقد جلسات حوارية وورش فنية متخصصة في كل مجالات العمل نستعين فيها بخبرات علمية لإعداد دراسات وأوراق عمل محكمة ومعمقة تساعد صاحب القرار في اعداد خططه.
وأكد القادري أن الواقع المعيشي هو موضع مقاربة ومتابعة مستمرة مع الحكومة ويقوم الاتحاد بالعمل معها على تحسين متممات الرواتب عبر رصد الاعتمادات المالية لها في موازنة العام 2021 والتي بدأ تنفيذها فعليا في بعض المؤسسات فعمالنا يستحقوا كل التقدير وكل المزايا والعطاءات التي تمكنهم من العيش الكريم والذين كانوا متراس أساسي من متاريس الصمود وتحملوا المخاطر وارتقى منهم شهداء اثناء قيامهم بعملهم.
ولفت القادري إلى وجود استحقاقات دستورية ووطنية كبيرة أهمها استحقاق انتخابات رئاسة الجمهورية ونحن في الطبقة العاملة واعيين لأبعاد هذه الحرب التي تهدف إلى تركيع الشعب وتدفيعه ثمن صموده واحتضانه جيشه واصطفافه خلف قيادته لذلك “كما كنا من بداية هذه الازمة” خيارنا رمز وحدتنا وكرامتنا وصمودنا السيد الرئيس بشار الأسد.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات