تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
تحت عنوان: “الأغلبية العالمية”.. حوار فكري وسياسي خاص لوزير الخارجية الأبخازي إينال أردزينبا مع الرئ... سورية تطالب المجتمع الدولي والأمم المتحدة بإدانة العدوان الإسرائيلي على أراضيها الرئيس الأسد يتلقّى برقيات تهنئة من قادة ورؤساء دول عربية وأجنبية بمناسبة الذكرى الثامنة والسبعين لع... الجلاء في ذكراه الثامنة والسبعين… تكريس الاستقلال وخيار المقاومة الرئيس الأسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع التقوى بدمشق الرئيس الأسد يؤكد خلال لقائه عدداً من كبار علماء الشام دور المؤسسة الدينية بترسيخ الاستقرار من خلال ... الرئيس الأسد والسيدة الأولى يشاركان في إفطار جماعي بالمدينة القديمة في طرطوس الرئيس الأسد يلتقي المدرسين الفائزين بالمراتب الأولى في المسابقة العلمية التي أقامتها وزارة التربية الرئيس الأسد يلتقي ضباطاً متقاعدين: استثمار النضج والمعرفة والخبرة المتراكمة لخدمة الدولة والمجتمع الرئيس الأسد خلال لقاء مع أساتذة اقتصاد بعثيين من الجامعات العامة: الدعم يجب أن يبقى والنقاش لا يتم ...

داء الملوك … ماهو وماهي أعراضه ؟

داء الملوك (Gout) أو ما يعرف بالنقرس، هو أحد أنواع التهاب المفاصل (Arthritis) الشائعة الحدوث، الذي عادةً ما يحدث فجأةً في أصبع القدم الكبير مسببًا الام شديدة، من الممكن أن يصيب داء الملوك مفاصل أخرى و يؤثر في المناطق المحيطة بها، مثل الكاحل، الركبة، والقدم.

غالبًا ما يكون الرجال عرضة للأصابة بداء الملوك أكثر من النساء بثلاث مرات خاصةً بعد سن الأربعين، أما النساء فتصاب به غالبًا بعد إنقطاع الطمث.

حيث ينشأ الالتهاب بسبب تراكم بلورات حمض اليوريك (Uric acid crystals) في المفاصل، فان حمض اليوريك هو ناتج لتفكك البيورين الذي يعد جزءً من العديد من الأطعمة التي نتناولها.
وفي بعض الحالات مثل اضطرابات الأيض والجفاف وغيرها ينتج الجسم العديد من حمض اليوريك، وتراكم هذه المركبات قد يسبب ألم كبير في المفاصل.

غالبًا ما تظهر أعراض داء الملوك فجأةً، ومن أبرز هذه الأعراض:

ألم شديد في المفاصل: غالبًا ما يكون الألم في أشده في بداية أول أربع ساعات إلى 12 ساعة من الإصابة، وعادةً ما يصيب داء الملوك مفصل الأصبع الكبير من القدم، ولكنه قد يحدث في أي مفصل في الجسم كالكاحل، الركبة، المرفق، المعصم، والأصابع.
الانزعاج المستمر: بعد انحسار الألم يستمر الشعور بالانزعاج لأيام أو لأسابيع، وقد تستمر النوبات اللاحقة لفترات أطول وتؤثر في مفاصل أخرى.
الالتهاب والاحمرار: حيث تصبح المفاصل المصابة متورمة، حساسة، دافئة، ومحمرة.
نطاق محدود من الحركة: مع استمرار وتطور داء الملوك قد لا تتمكن من تحريك المفاصل بشكل طبيعي.
أبرز عوامل الخطر التي قد تزيد من فرصة الإصابة بداء الملوك:

السمنة والزيادة الكبيرة في الوزن خاصةً فترة الشباب.
تناول الكحول سواءً باعتدال أو بإفراط.
بعض أنواع العقاقير التي قد ترفع مستوى حمض اليوريك في الجسم.
الرجال في منتصف العمر، النساء بعد انقطاع الطمث.
وجود أحد من أفراد العائلة مصاب بداء الملوك.
تناول الكثير من الأغذية الغنية بالبيورين، مثل اللحوم الحمراء.
بعض الحالات المرضية مثل ارتفاع ضغط الدم، أمراض الكلى، أمراض الغدة الدرقية، السكري، وانقطاع النفس أثناء النوم.
فقد ينجم عن الاصابة بداء الملوك تطورات أخرى أكثر خطورة، منها حصى الكلى وتكرار النقرس مما يؤدي لحدوث ضرر تدريجي في المفاصل والأنسجة المحيطة بها.

للوقاية من داء الملوك هناك العديد من أنماط الحياة والحميات التي يستطيع الفرد اتباعها لوقاية نفسه من النقرس، منها:

تجنب الكحول.
شرب الكثير من السوائل، ما يقارب 2-4 لتر يوميًا.
الحفاظ على الوزن الصحي.
تشخيص داء الملوك
إذا ظهرت أعراض الإصابة بالمرض يجب عندها التوجه إلى الطبيب للقيام بتشخيص الحالة، بالتحاليل والصور الشعاعية.

حيث يعتمد علاج داء الملوك على شدة الإصابة، ويكون عن طريق مايلي:

1. العقاقير الطبية وتكون أما مسكنات للألم أو تقليل نسبة حمض البوريك.
2. تغيير نمط الحياة : التوقف عن التدخين والكحول. و فقدان الوزن.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات