توقيع مذكرات للتعاون الثنائي بين سورية والعراق..

بانوراما سورية:

أكد وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية الدكتور محمد سامر الخليل ووزير التجارة العراقي الدكتور علاء الجبورى أهمية الارتقاء بالتعاون بين البلدين في كل المجالات.
جاء ذلك خلال توقيع الجانبين محضراً ختامياً لاجتماعات الدورة العاشرة للجنة السورية العراقية المشتركة التي اختتمت في بغداد امس.
والتقى الدكتور الخليل على هامش اجتماعات اللجنة بنائب رئيس الوزراء العراقي وزير التخطيط المهندس خالد نجم البتال.
واستعرض الجانبان الواقع الاقتصادي في كل من البلدين وسبل وآفاق تعزيز التعاون المشترك في مختلف المجالات التي من شأنها الارتقاء بعلاقات التعاون الثنائي إلى المستوى الذي يلبي آمال وطموحات شعبي البلدين.
ولفت الدكتور الخليل إلى أن مواضيع عمل اللجنة هي عبارة عن خطط وبرامج عمل مشتركة على المستويين القطاعي والاقليمي تنسجم مع المنظور التنموي والسياسات ذات البعد الاستراتيجي التي تستهدف تنمية اقتصادي البلدين.
وأشار الدكتور الخليل إلى أهمية موافاة وزارة التخطيط العراقية وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية السورية بخطتها لتأمين احتياجات السوق المحلية العراقية من بعض المواد ليصار إلى دراستها وإعداد خطة مقابلة لها تتضمن المواد التي يمكن لسورية تصديرها إلى الأسواق العراقية والاتفاق على سبل وآليات التوريد ووفق جداول زمنية محددة.
وحضر اللقاء السفير السوري في بغداد صطام جدعان الدندح.
من جهته أشار وزير التجارة العراقي ورئيس الجانب العراقي خلال توقيع محضر الاجتماعات في تصريح لمراسلة سانا في بغداد إلى توقيع ثماني مذكرات بين سورية والعراق في مجالات الإعمار والإسكان والاستثمار والتعليم العالي والتربية والرياضة والشباب والثقافة والسياحة والإعلام مشيراً إلى أن المحضر الختامي سيكون إطار عمل للجانبين في جوانب متعددة.
ووصف الجبوري انعقاد الدورة العاشرة من اجتماعات اللجنة بأنه فرصة مهمة لمناقشة كل المواضيع والمشاريع المشتركة مؤكداً على أن هناك مجالات متنوعة للتعاون بين البلدين في ما يتعلق بإنشاء المشروعات وإقامة المعارض الدولية والمتخصصة إضافة إلى الفرص الاستثمارية.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات