افتتاح قاعة التدريب متعددة الأغراض بمركز الدعم البيئي المجتمعي في القدموس

افتتحت اليوم قاعة التدريب متعددة الأغراض بمركز الدعم البيئي المجتمعي في منطقة القدموس بمحافظة طرطوس لتكون صلة وصل بين أصحاب المبادرات وآلية تطبيقها على أرض الواقع من خلال برامج توعوية بيئية مساندة لتعزيز وربط الأفكار والمبادرات البيئية والاستفادة من الموارد المحلية والطبيعية الموجودة.

وزير الإدارة المحلية والبيئة المهندس حسين مخلوف أكد في تصريح للصحفيين عقب الافتتاح أهمية الدعم البيئي المجتمعي في منطقة القدموس عبر هذا المركز المتميز الذي كان على مدى السنوات الماضية مقراً لفعاليات ونشاطات مجتمعية متميزة ساهم في نشر الوعي البيئي والمجتمعي لافتاً إلى أن افتتاح قاعة التدريب متعددة الأغراض يوفر فرصة لتطوير العمل والاهتمام بالبيئة والمجتمع المحلي.

وشدد مخلوف على أهمية التكامل المجتمعي سواء مع المركز أو مع القطاعات الأخرى ليكون مصدراً للمبادرات والمقترحات وتحديد الأولويات للتنمية الشاملة مشيراً إلى النشاط المتميز للمجتمع المحلي في هذه المنطقة واهتمامه بالبيئة والغابة والعمل اليدوي والمشاريع الريفية التنموية مبيناً أنه سيتم تعميم هذه التجربة على باقي المحافظات السورية.

من جهته المهندس ياسر الأحمر مدير المركز بين أن المركز الذي افتتح عام 2019 هو إحدى الأذرع التنفيذية لوزارة الإدارة المحلية والبيئة ويعمل على الربط بين البيئة والمجتمع من خلال تنفيذ المشاريع على أرض الواقع لافتاً إلى أن افتتاح قاعة التدريب له بعد كبير في تنفيذ مشاريع ذات بعد بيئي واجتماعي في مناطق مصياف والقدموس والشيخ بدر.

المشاركون بالمعرض البيئي المرافق لافتتاح القاعة أكدوا أهمية النشاطات المتنوعة حيث بينت جمانة حرفوش رئيسة جمعية الصنوبر البيئية أن القاعة ستشكل نواة لانطلاقة جديدة لتنفيذ أنشطة ودورات بيئية وزراعية تخدم أبناء المنطقة وتشجع أصحاب الأفكار لتنفيذها بشكل فعلي.

بدورها غادة حرفوش التي شاركت بمنتجات المرأة الريفية الطبيعية والتراثية كالمربيات والزهورات إضافة إلى بعض الأعمال اليدوية من التراث البيئي كأطباق القش والريحان ومستحضرات التجميل الطبيعية أكدت أهمية المركز في تشجيع ودعم المرأة الريفية للعمل والاستفادة من موارد الطبيعة وتسويق المنتجات.

من جانب آخر اجتمع المهندس مخلوف في مبنى مجلس مدينة بانياس مع رئيس وأعضاء المجلس بحضور محافظ طرطوس صفوان أبو سعدى والمعنيين واطلع على أهم متطلبات النهوض بالعمل وتطويره لتقديم أفضل الخدمات للمواطنين مؤكداً ضرورة تعزيز الاستثمارات والمشاريع التنموية وجال بعدها على أعمال تأهيل الكورنيش البحري في المدينة.

بانوراما سورية-سانا

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات