تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء يطلب من الوزارات المعنية التنسيق مع الفعاليات الاقتصادية والتجارية والأهلية لإطلاق الأس... افتتاح أعمال اللجنة السورية العراقية المشتركة.. الوزير الخليل: سورية ترغب في تطوير علاقات التجارة ال... اجتماع لوزراء داخلية الأردن وسورية والعراق ولبنان لبحث جهود مكافحة المخدرات الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بالإعفاء من غرامات رسوم الري وبدلات إشغال أملاك الدولة واستصلاح الأرا... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم (3) الخاص بإحداث وحوكمة وإدارة الشركات المساهمة العمومية والشركات المش... السيدة أسماء الأسد خلال زيارتها الى هيئة التميّز والإبداع:الوصول لمنظومة كاملة للتعليم الإبداعي يكون... الرئيس الأسد يستقبل وزير الخارجية الإيراني ويبحث معه العلاقات الثنائية بين البلدين والتطورات في المن... دفاعاتنا الجوية تتصدى لعدوان إسرائيلي في ريف دمشق الدفاعات الجوية تسقط طائرتين مسيرتين غربي دمشق دخلتا من اتجاه الجولان المحتل اطلاق برنامج دعم شحن الصادرات الصناعية السورية

مشغل وطني ثالث في سورية والانطلاق العام الجاري

دمشق – رامي سلوم

كشف وزير الاتصالات والتقانة إياد الخطيب أن المشغل الثالث لخدمات الاتصالات، يستعد للانطلاق العام الجاري وهو وطني بامتياز، وتم الانتهاء من كامل الإجراءات الإدارية والقانونية لإطلاقه.

وأوضح الخطيب في تصريح لجريدة ”البعث”، على هامش المؤتمر الدولي الثالث للتحول الرقمي أن المشغل الثالث سيكون قيمة مضافة لقطاع الاتصالات السورية، ويزيد في تنافسية هذا المجال، ما يرفع من أداء الخدمات وسويتها، فضلاً عن تعزيز شمولية شبكة الاتصالات لتغطي نحو 99% من أراضي البلاد، وإتاحة خدماتها لشريحة أكبر من المواطنين.

وأكد الخطيب أن الحكومة تتابع تنفيذ ملف الحكومة الإلكترونية في سورية من خلال العديد من المشروعات، ومن أهمها مركز التصديق الإلكتروني، ومركز خدمة المواطن، ومنظومات المعاملات الإلكترونية، وتوسيع شبكة المعطيات السورية، واستعادة الخدمة وتحسينها، وخاصة في المناطق التي تم تحريرها من الإرهاب.

وأشار وزير الاتصالات إلى أن تداعيات الحرب، والإجراءات الاقتصادية القسرية الأحادية الجانب المفروضة على سورية، أدت إلى تأخير العديد من المشروعات، وتراجع بعضها الآخر، لافتاً إلى أنه رغم الصعوبات فإن قطاع الاتصالات والمعلومات يشهد حالياً تنفيذ خطوات مدروسة لاستكمال برامجه.

وأضاف الخطيب، أن قطاع الاتصالات بقي صامداً رغم عمليات التدمير الممنهج، وهناك بنية تحتية جيدة، تعمل الوزارة على البناء عليها، للحاق بالركب المتقدم للتحول الرقمي، الذي بات فريضة، وليس اختيارياً.

وأكد على أن الدولة السورية، تدرك التحديات والعقبات، وتعمل على تذليلها في كافة الاتجاهات، القانونية، والثقافية، والمالية، والتكنولوجية، ليكون الانطلاق إلى التحول الرقمي متكامل وفعال، ويخدم الهدف الأسمى منه، وهو المواطن، وليس استراتيجية نظرية، أو مشروعات لا تحقق الأهداف المرجوة منها، مبينا أن البوصلة الأساس للتحول الرقمي هي المواطن.

يذكر أنه أثيرت في سورية خلال السنوات الماضية العديد من التأويلات عن إطلاق مشغل جديد لخدمات الإتصالات، ونشرت العديد من التكهنات حول جنسية المشغل، ليبدد وزير الاتصالات اليوم كل هذه التكهنات بالتأكيد على وطنية المشغل الثالث.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات