تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الشعب يقر مشروع قانون إحداث وزارة الإعلام الرئيس الأسد: عندما تتمسك بمصالحك الوطنية ومبادئك ربما تدفع ثمناً وتتألم وتخسر على المدى القريب لكن ... الرئيس الأسد يلتقي المشاركين في مخيم الشباب السوري الروسي مجلس الوزراء يؤكد أهمية استنباط أفكار ورؤى تسهم برفع مستوى أداء المؤسسات التي تعنى بالشأنين الخدمي و... الأمن الفيدرالي الروسي يعلن اعتقال 49 شخصا لتورطهم بتمويل إرهابيين في سورية مجلس الوزراء يطلب من الوزارات المعنية التنسيق مع الفعاليات الاقتصادية والتجارية والأهلية لإطلاق الأس... افتتاح أعمال اللجنة السورية العراقية المشتركة.. الوزير الخليل: سورية ترغب في تطوير علاقات التجارة ال... اجتماع لوزراء داخلية الأردن وسورية والعراق ولبنان لبحث جهود مكافحة المخدرات الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بالإعفاء من غرامات رسوم الري وبدلات إشغال أملاك الدولة واستصلاح الأرا... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم (3) الخاص بإحداث وحوكمة وإدارة الشركات المساهمة العمومية والشركات المش...

برنامج الكتروني لتحديد درجة الإصابة بفايروس كورونا

دمشق – جاك وهبه:

كشف طالب التخرج ببرنامج الميكاترونيكس للمتميزين في جامعة تشرين عدنان سعود عن الانتهاء من برنامج الكتروني يساعد على تحديد درجة الإصابة بفايروس كورونا ومدى خطورتها.
سعود في حديث لموقع الثورة أون لاين على هامش أعمال المؤتمر الدولي الثالث للتحول الرقمي في يومه الثاني المقام في قصر المؤتمرات بدمشق تحت عنوان (سورية والتحول الرقمي.. الفرص والتحديات) بمشاركة فعاليات اقتصادية وعلمية عربية وأجنبية، بين أن أغلب البرامج الأكاديمية لهيئة التميز والإبداع للطلاب الجامعيين هي برامج تعنى بشكل رئيسي بالتحول الرقمي أو نقل المعرفة البشرية ودمج المعرفة العلمية الأساسية مثل العلوم والفيزياء والكيمياء والبيولوجية وغيرها مع التقنيات الرقمية الحديثة للحصول على منتجات تؤدي إلى إحداث قفزة إلى الأمام، ومن هذه البرامج تم العمل على بحث بإشراف الدكتور إياد حازم لمعرفة مناطق ونوع الالتهاب الرئوي للمصابين بفايروس كورونا عن طريق صور الطبقي المحوري ومعرفة درجة خطورة الإصابة ما يساعد المستشفيات على ترتيب المرضى من الأخطر إلى الأقل خطورة وعلاج الأكثر خطورة لإنقاذ أكبر عدد منهم، منوها أن هذا التطبيق رخيص وقابل للتطبيق في كافة المستشفيات.
وأشار أن العمل على الذكاء الصناعي بحاجة إلى أجهزة كمبيوتر حديثة ومتطورة تحتوي على أجهزة تخصصية وهي غير متوفرة ما يضطرهم إلى البحث عن بدائل وهذا يأخذ الكثير من الجهد والوقت، وأنه في حال وجود مراكز للذكاء الاصطناعي أو مراكز للتعلم العميق في الجامعات بحيث يكون الطالب قادراً على الحصول على حصة وقتية يدرب خلالها نظام الذكاء الاصطناعي الخاص به فإنه من الممكن أن يدفع الطلاب باتجاه الموضوع وتسريع العمل بشكل أكبر.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات