تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الشعب يقر مشروع قانون إحداث وزارة الإعلام الرئيس الأسد: عندما تتمسك بمصالحك الوطنية ومبادئك ربما تدفع ثمناً وتتألم وتخسر على المدى القريب لكن ... الرئيس الأسد يلتقي المشاركين في مخيم الشباب السوري الروسي مجلس الوزراء يؤكد أهمية استنباط أفكار ورؤى تسهم برفع مستوى أداء المؤسسات التي تعنى بالشأنين الخدمي و... الأمن الفيدرالي الروسي يعلن اعتقال 49 شخصا لتورطهم بتمويل إرهابيين في سورية مجلس الوزراء يطلب من الوزارات المعنية التنسيق مع الفعاليات الاقتصادية والتجارية والأهلية لإطلاق الأس... افتتاح أعمال اللجنة السورية العراقية المشتركة.. الوزير الخليل: سورية ترغب في تطوير علاقات التجارة ال... اجتماع لوزراء داخلية الأردن وسورية والعراق ولبنان لبحث جهود مكافحة المخدرات الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بالإعفاء من غرامات رسوم الري وبدلات إشغال أملاك الدولة واستصلاح الأرا... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم (3) الخاص بإحداث وحوكمة وإدارة الشركات المساهمة العمومية والشركات المش...

انطلاق أعمال المجلس العام لاتحاد نقابات العمال بدورته الثالثة

الهلال: الطبقة العاملة لعبت دوراً محورياً في صمود وطننا خلال سنوات الحرب القاسية
عزوز: الإسراع في انجاز مشاريع القوانين المتعلقة بالعمل والعمال
القادري: الطبقة العاملة متمسكة بالنهج الوطني والقومي الذي يمثله السيد الرئيس بشار الأسد


بانوراما سورية:
جددت الطبقة العاملة عهد الولاء والوفاء لقائد الوطن السيد الرئيس بشار الأسد، مؤكدة المضي خلف قيادته الحكيمة والتمسك بنهجه الوطني عبر تصميمها على المشاركة الواسعة في إنجاح الاستحقاق الرئاسي، وذلك خلال انعقاد أعمال الدورة الثالثة للمجلس العام لاتحاد نقابات العمال بحضور الرفيق المهندس هلال الهلال الأمين العام المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي، والرفيق محمد شعبان عزوز عضو القيادة المركزية للحزب رئيس مكتب العمال والفلاحين المركزي، والرفيق جمال القادري رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال وأعضاء المجلس العام.
الرفيق جمال القادري خلال افتتاحه أعمال المجلس تقدم باسم المجلس العام وعمال سورية وعاملاتها للرفاق في قيادة الحزب وعلى رأسهم الرفيق الأمين العام السيد الرئيس بشار الأسد بأحر التهاني بالذكرى الرابعة والسبعين لميلاد حزبنا العظيم، حزب البعث العربي الاشتراكي، مؤكداً استعداد الطبقة العاملة لإنجاح الاستحقاق الرئاسي، وتمسكها بالنهج الوطني والقومي الذي يمثله السيد الرئيس بشار الأسد.
وبين القادري أن الفترة الفاصلة بين انعقاد الدورة الثانية والثالثة لأعمال المجلس العام، كانت غنية بالعمل والنشاط على كل مستويات العمل النقابي رغم الإجراءات الاحترازية المتعلقة بكورونا، والصعوبات الاقتصادية والمعيشية الناتجة عن تجليات الحرب الإرهابية والحصار الاقتصادي الجائر، مشيراً إلى أهمية الحفاظ على حقوق العمال، ودعم أوضاعهم المعيشية الصعبة عبر اطلاق التنظيم النقابي مشاريع تخفف من التثقيلات على الراتب، كمشروع دعم اقتصاديات الأسرة العاملة، وإقامة دورات تقوية مجانبة لأبناء العمال في الشهادتين الإعدادية والثانوية.
وتطرق القادري إلى الإنجازات المهمة التي تحققت بمتابعة مع الجهات الحكومية كتشميل عدد من العاملين في مؤسسات كثيرة بالوجبة الغذائية والمهن الشاقة والخطرة، ومنح العاملين غير المستفيدين من أنظمة الخدمة الطبية في مؤسساتهم حسم 35% في مؤسسات الرعاية الصحية العمالية لهم ولكافة أفراد أسرهم، وتم افتتاح مركز جراحة القلب والقثطرة القلبية في المشفى العمالي بحمص، وإحداث مؤسسات رعاية صحية في المحافظات لتخفيف فاتورة العلاج المرتفعة، كما عُدلت آلية عمل غالبية صناديق المساعدة الاجتماعية، وجاري العمل لتعديل صناديق التكافل الاجتماعي باتجاه زيادة المساعدات وتوسيع مظلتها.
وتركزت مداخلات أعضاء المجلس على ضرورة معالجة واقع الأسواق المنفلت وضبط الأسعار وتشديد الرقابة على الأسواق وإيجاد الحلول المناسبة لمشكلة التقنين الكهربائي الجائر في أغلب المحافظات ورفد الشركات الانشائية العامة بآليات وتجهيزات حديثة استعداداً لمرحلة إعادة الإعمار وشدد المداخلون على ضرورة إيجاد حلول لأزمة المواصلات بما يضمن وصول العمال الى أماكن عملهم وإعادة النظر في قرار عدم الموافقة على طلب إعادة العاملين المنقطعين ومن هم بحكم المستقيلين إلى عملهم في ظل الحاجة الملحة الى الخبرات والكفاءات الوطنية.
بدوره الرفيق محمد شعبان عزوز أشار الى أهمية القضايا والطروحات التي ميزت مؤتمرات الاتحادات والنقابات العمالية والتي عكست بصدق هموم الناس وواقعهم المعيشي، مشدداً على ضرورة الإسراع في انجاز مشاريع القوانين المتعلقة بالعمل والعمال التي تم مناقشتها، كتعديل قانون العمل رقم 17 وقانون التأمينات الاجتماعية.
وفي بداية حديثه نقل الرفيق المهندس هلال الهلال الأمين العام المساعد للحزب تحيات ومحبة الرفيق الأمين العام الدكتور بشار الاسد لأعضاء المجلس ومن خلالهم لكل عمال سورية، وتمنياته الطيبة لهم بالخير والسعادة والنجاح الدائم بعملهم، وتقديره الكبير للجهود التي يبذلونها لبناء الوطن وتعزيز صموده، منوّهاً بأن الطبقة العاملة تحتل مكانة كبيرة في قلبه وهو يتابع كل التفاصيل الخاصة بها ويبادلها الحب ذاته، منوهاً إلى حرص القيادة على حضور هذه المجالس وكل اللقاءات العمالية لأهميتها في طرح القضايا والموضوعات التي تهم العمال والاقتصاد الوطني.
وأشار الرفيق الأمين العام المساعد إلى أن كل ما يطرحه العمال في مؤتمراتهم واجتماعاتهم يحظى باهتمام ورعاية القيادة، وهي تسعى لحل مشكلاتهم وتحقيق المزيد من العطاءات، لأن الطبقة العاملة وعلى مر الزمن كانت دائماً أنموذجاً يحتذى به لالتزامها الوطني والقومي، منوّهاً بالنسبة الجيدة من الكوادر النقابية التي دخلت إلى جسم المنظمة، والتي يجب عليها إغناء العمل النقابي والاقتصادي في أماكن وجودها، وأن يتم العمل على تأهيلها بشكل مستمر.
وشدد الرفيق الهلال على الدور الهام الذي يجب أن تلعبه الطبقة العاملة في الدفاع عن سورية بظل هذه الحرب الاقتصادية التي تتعرض لها واتخاذ شعار الاعتماد على الذات ومضاعفة العمل لمواجهة الحصار والعقوبات الاقتصادية المفروضة.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات