مبادرة ” التجاري السوري” في قروض العسكريين خطوة متقدمة .. ينتظرها باقي فئات المجتمع..

# مرشد ملوك
تبدو مبادرة المصرف التجاري السوري في طرح قروض موجهة للعسكريين وموظفي وزارة الدفاع تفكير حقيقي خارج صندوق التابو المصرفي السائد في سورية من عشرات السنوات .

و هذا التوجه نمط من التفكير من شأنه أن يخفف من وطأة الظروف الحالية على تلك الشريحة ، التي تحول طبيعة عملها من الدخول في أي عمل آخر كما كل خلق الله من العاملين في الدولة .

وهنا تقضي الأمانة الإشارة الى أن قروض “التجاري السوري” الموجهة لشريحة العسكريين وموظفي وزارة الدفاع، سابقة هي الأولى من نوعها في الإقراض السوري التقليدي والإسلامي في المصارف العامة والخاصة مع الأخذ بعين الاعتبار حالات الإقراض في مصارف التمويل الأصغري الذي تم الإعلان عنها مؤخرا

وذلك من حيث:
– تكاليف وإجراءات الحصول على القرض وفق أفضل التسهيلات.
– الضمانات المطلوبة للحصول على هذه القروض والتي حلت أكبر عقبة وعقدة في وجه أي مواطن للحصول قرض من المصارف السورية العاملة والمتمثلة بالكفلاء . الأمر الذي لاقى ارتياحا شديدا عند الفئات الموجه اليها هذا القرض .

– ويبرز هنا سعر الفائدة المنخفض الأمر الذي من شأنه أن يخفف تكاليف الحصول على القرض ، وبالتالي تكون الجدوى الاقتصادية أوسع وأفضل .

– بالتأكيد سيكون لمؤسسة “ضمان مخاطر القروض” دور مهم في التخفيف من مخاطر هذه القروض على المصرف التجاري ، وكذلك الأمر سيكون لشركات التأمين دور في تحمل جزء من المخاطر وفق تفاهم محدد لدعم ضمانات هذا القرض .

في كل الظروف يبقى “الإقراض” أو “القرض” كما نسميه نحن العامة فسحة أمل وقضاء حاجة خدمية أو اقتصادية بالنسبة لنا، في وقت يكون الحصول على مبلغ من المال من الصعوبة ادخاره في ظل ظروف التضخم وغلاء الأسعار.

الثورة – أون لاين

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات