أعضاء مجلس الشعب يطالبون بفرز المهندسين بشكل كامل وتعيينهم في محافظاتهم

عقد مجلس الشعب امس جلسته الرابعة من الدورة الاستثنائية الثانية برئاسة حموده صباغ رئيس المجلس.

وفي بداية الجلسة قدم وزير الدولة لشؤون مجلس الشعب المهندس ملول الحسين عرضاً حول المواضيع والإجراءات والقرارات التي أقرها مجلس الوزراء في جلسته السابقة.

ورداً على عرض الوزير الحسين طالب عدد من أعضاء المجلس بالتحضير الجيد لاستلام محصول القمح من الفلاحين وتأمين مستلزمات العمل الزراعي ولا سيما المازوت للحصادات بشكل مباشر والإسراع في تجهيز مركز لاستلام الحبوب قرب جبل كوكب بمحافظة الحسكة قبل بدء موسم الحصاد.

وتساءل عدد من الأعضاء عن أسباب قيام وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك برفع أسعار بعض المواد التموينية في صالاتها أكثر من السوق وهو ما يشجع بعض التجار على رفع أسعار المواد.

وطالب الأعضاء بفرز المهندسين الخريجين بشكل كامل وإنهاء معاناة المهندسين المعينين في غير مناطقهم عبر إعادة تعيينهم أو نقلهم إلى مناطقهم مذكرين بالتوجيه الحكومي لوزارة التنمية الإدارية منذ بداية العام بتعيين جميع المهندسين.

وتابع المجلس مناقشة مشروع القانون المتضمن إحداث الهيئة العامة للتطوير والاستثمار العقاري لتحل محل الهيئة المحدثة بموجب القانون رقم 15 لعام 2008 حيث وافق بالأكثرية على المادتين 13 و14 اللتين تتعلقان بتصنيف مشروعات التطوير العقاري وشروط الترخيص فيما تم إعادة المادة 12 للجنة الإدارة المحلية والتنمية العمرانية لدراستها ولا سيما فيما يتعلق بالوكالة غير القابلة للعزل وموضوع الاستملاك.

كما أقر المجلس تقرير لجنة التربية والتعليم والبحث العلمي حول المرسوم التشريعي رقم 10 للعام الجاري المتضمن إحداث هيئة عامة ذات طابع إداري تسمى مستشفى جامعة البعث وتتمتع بالشخصية الاعتبارية والاستقلال المالي والإداري ومقرها مدينة حمص وترتبط بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

ورفعت الجلسة التي حضرها وزيرا الأشغال العامة والاسكان المهندس سهيل عبد اللطيف والتعليم العالي والبحث العلمي الدكتور بسام إبراهيم إلى الساعة الـ 12 من ظهر يوم غد الخميس.

وسيم العدوي

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات