معرض «صنع في سورية» ينطلق تموز القادم في بغداد … تركماني: 100 شركة سورية مشاركة و80 بالمئة من الصادرات السورية من الألبسة تذهب للعراق

أكد عضو مجلس إدارة اتحاد غرف التجارة السورية رئيس لجنة المعارض علي تركماني أن معرض «صنع في سورية» الذي سينطلق خلال تموز من العام الحالي في العاصمة العراقية بغداد سيتضمن كل المنتجات السورية تحت عنوان «صنع في سورية» وسيتم التركيز على الصناعات النسيجية والغذائية باعتبار أن العراق تعتبر بوابة التصدير لهذه المنتجات.
ولفتف تركماني في تصريح لجريدة «الوطن» إلى أن المعرض سيقام خلال الفترة الممتدة مابين 10 و25 تموز من العام الحالي على أرض مدينة معرض بغداد الدولي وسيرافق الفعالية جناح للسياحة والمواقع السياحية والأثرية في سورية الخاص بوزارة السياحة.
وعن المساحة المحجوزة للمنتجات السورية توقع رئيس لجنة المعارض أن تكون المساحة المحجوزة بحدود 3 آلاف متر مربع، ومن المفترض أن يشارك في المعرض بحدود 100 شركة سورية.
وأكد أن معرض صنع في سورية هو معرض تخصصي للصناعات السورية.
وبين بأن المزاج العام للشعب العراقي بطبيعته محب للمنتج السوري بالمطلق ويفضله عن أي منتج لأي دولة أخرى، كما لديه ثقة بالمنتج السوري من ناحية الجودة والنوعية وخاصة في مجال الصناعات النسيجية والغذائية السورية.
وأوضح بأنه من خلال تجارب المشاركة في المعارض السابقة ومعرض صنع في سورية للألبسة والمنسوجات كانت نسبة 80 بالمئة من الصادرات السورية من الألبسة تذهب باتجاه العراق وهذا دليل على الثقة الكبيرة من العراقيين بالمنتج السوري ولديهم يقين بأن نوعية المنتج السوري لا تقل أهمية عن المنتج التركي وعن باقي المنتجات التي تستوردها العراق.
ونوه بأن هذا المعرض لا يعتبر المعرض الأول الذي حمل عنوان صنع في سورية إنما هو يقام في دورته الثالثة في العاصمة العراقية بغداد.
ولفت إلى أن المعرض سيقام على 5 صالات في معرض بغداد الدولي، لافتاً إلى أن المعرض في دورته الجديدة من المؤكد أن يكون متميزاً عن الدورات السابقة للمعرض.
وعن الذين تقدموا بطلبات للمشاركة في المعرض أكد تركماني أن نحو 18 شخصاً تقدموا بطلبات للمشاركة في المعرض حتى تاريخه.
وبالنسبة للدعم الحكومي الذي من الممكن أن يقدم بين تركماني بأن الدعم تقوم به اتحادات غرف التجارة والصناعية بالتعاون مع رابطة المصدرين والاتحاد العربي للمصدرين والمستوردين وبالتالي يعتبر هذا المعرض مدعوماً من هيئة دعم وتنمية الإنتاج المحلي والصادرات، مشيراً إلى أنه لا يمكن تحديد قيمة الدعم الذي سيقدم وهذا الموضوع سابق لأوانه والاهتمام يكون بالجدوى الاقتصادية للمعرض وتكاليفه ومن ثم يقدم الدعم بعد نهاية المعرض.
وتوقع في ختام حديثه أن يكون الإقبال على الشراء في المعرض كبيراً وأن يتم إبرام عدة عقود تصديرية بالقطع الأجنبي، لافتاً إلى أنه خلال الدورة السابقة معظم المشاركين نفدت بضائعهم المعروضة نتيجة الإقبال الكبير على الشراء وقاموا بجلب بضائع جديدة خلال فترة المعرض.
ويعتبر معرض «صنع في سورية» من أهم المعارض ويمتلك أهمية كبرى ومتميزة عن بقية المعارض الأخرى لأنه يعزز ثقة المواطن العراقي بشكل أكبر بالمنتج السوري ويسهم في الترويج بشكل أكبر للمنتج السوري باعتبار أن الشعب العراقي محب ولديه رغبة بشراء المنتج السوري أكثر من أي منتج آخر كما أن المشاركة في المعرض ينتج عنها توقيع عقود تصديرية تجلب القطع الأجنبي للخزينة في سورية.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات