الإكتئاب مرض العصر … هكذا نتخلص منه

*سنا سعيد:
هناك الكثير من التفاصيل في الحياة اليومية والعصرية ،تشكل علينا ضغوطات وأعباء تكاد تثقل حياتنا بشكل غير محمول ..فمشاهد العنف والعدوان وضغوطات الحياة الإقتصاديه ودخول التكنولوجيا بشكل مكثف في حياتنا وسيطرتها على تفكيرنا جعلت منا آلات بشرية تتحرك بذكاء إصطناعي .
لقد تحولت العلاقات الإجتماعية إلى علاقات باردة وجافة فانغلقت الحياة على ذاتها ،وانمكشت أسارير البشر ،فباتت كمسبحة قطع خيطها وذهبت كل حبة لتأخذ مكانها العشوائي .
فمن الأمر الطبيعي أن تظهر على السطح وتطفو علامات المشاعر السلبية والإكتئاب والقلق والتوتر والضغط النفسي .
ولكن لو سيطرت هذه الطاقات السلبية على حياتنا وأفكارنا ماذا سيحدث ؟؟؟وما دورنا أمام هذا العدو الفتاك ؟؟هل سنبقى مكتوفي الأيدي ؟؟؟أليس من الضروري أن نبحث عن حل؟؟؟!!!
طبعا علينا بالبحث عن الحل ومعرفة عدونا الذي يقلق راحتنا ،إنه الإكتئاب ،موضة العصر هذا المرض العصري الذي تصاعد بشكل كبير باقتحام التكنولوجيا حياتنا ،فما هو الإكتئاب العصري ؟؟؟وكيف نعمل على التخلص من سيطرته على تفكيرنا؟؟؟
فالأكتئاب هو الشعور الدائم بالحزن والهم والتشاؤم والسوداوية والعزله وفقدان متعة الحياة لمده طويله تطول الشهر ويتكرر بين الفترة والأخرى،فكيف نتخلص من موضة العصر ؟
وبهذه الخطوات البسيطة نستطيع أن نستعيد النشاط والحيويه والفرح والسعاده إلى قلوبنا:
1-الإبتعاد عن رؤية مشاهد العنف والدمار والمجازر والتحدث بها.
2-الإبتعاد عن سماع الأخبار السيئه والمحزنه قدر الإمكان.
3-التركيز على سماع الأخبار المفرحة وأخبار الصحة الممتازة وسماع الموسيقا التي تدعو إلى بهجة الحياة.
4-إتباع برنامج يستمر لمدة 21يوم متواصل يتم فيه مايلي:
أ-التخلص من الروتين اليومي ،والبدء بممارسة الرياضه الصباحيه لمدة عشر دقائق أو ربع ساعه مع التنفس العميق شهيق بطني وعد 5ثواني ثم زفير ونقوم بالتنفس العميق ثلاث مرات يوميا .
ب-رؤية البرامج المضحكة ورؤية برامج الأطفال لإيقاظ الطفل الداخلي في داخلنا لنتقترب من عفوية وشفافية الطفوله.
ج-الإبتعاد عن شرب المنبهات والتقليل منها قدر الإمكان وخصوصا في فترة بعد الظهيره .
د-التذكر والإقتناع بأن المشكلات التي تمر بنا هي عباره عن تحديات لإيقاظ النور في داخلنا والتضرع لله بقلوبنا لنبقى متصلين مع الكون.
ه-التعود على النوم في وقت محدد ومنتظم في ال11ليلا والإستيقاظ باكرا وأن يكون مكان النوم في ظلام دامس وإبعاد الهواتف الذكيه عن مكان النوم لكي لايؤثر على طاقتنا.
و-قبل النوم اللجوء إلى كتابة 25نعمه أنعمها الله علينا من ناحية الشكل والصحه والنفس والروح لأن هذه التقنيه تبعث الأمل في نفوسنا وننام جيدا،وثم نعود لقراءتها في الصباح لنبدأ يومنا بأمل جديد.
م-كتابة 50هدف مع تحديد خطه زمنيه في المساءوهذا يعمل على تحفيز الدماغ على توسيع دائرة الإحتمالات في تفكيرنا مما يوسع آفاقنا ويشعرنا بالراحه.
س-قبل النوم قراءة أي شيء مكتوب ومفرح وهذا يؤدي إلى تنشيط العقل وبالتالي نوم عميق ومريح وبالتالي يرتفع هرمون السيروتونين وبالتالي الشعور بالسعاده.
وبهذه التقنيات البسيطه نستطيع أن نتغلب على موضة العصر وهو الإكتئاب والعيش حياة هنيه بعيده عن الأدويه النفسيه .
ملاحظه :

من الضروري لمن اعتاد على الأدوية المضادة للاكتئاب والأدوية النفسية عدم تركها بشكل مفاجئ لأن ذلك يمكن أن يؤدي الى آثار سلبية على الحالة النفسية.. والأفضل التخلي عنها بشكل تدريجي لمدة من سنة الى ستة اشهر حتى يعتاد الجسم على إفراز السيروتونين الطبيعي وهكذا يستطيع الجسم رفض هذه الأدويه تلقائياً.

#سنا سعيد إختصاصيه إجتماعيه
1/5/2021

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات