فعاليات متنوعة دعماً للانتخابات الرئاسية: المشاركة الواسعة واجب ووفاء لدماء الشهداء

تتواصل في مختلف المحافظات الفعاليات الوطنية الداعمة للاستحقاق الدستوري المتمثل بالانتخابات الرئاسية في السادس والعشرين من أيار الجاري حيث تؤكد في مجملها على وجوب المشاركة الواسعة فيها استكمالاً لانتصارات الجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب واختيار المرشح الأنسب لقيادة البلاد خلال المرحلة المقبلة.

ففي حمص أقامت مديرية التربية فعاليات ثقافية متنوعة تأكيداً على المشاركة الفاعلة لجميع الكوادر التربوية في الانتخابات الرئاسية وضماناً لمواصلة مسيرة العلم والعمل.

وشهد مسرح الشهيد عبد الحميد الزهراوي عرضاً مسرحياً وغنائياً في تجربة هي الأولى من نوعها في سورية لإدخال وإدماج مادة الموسيقا بالفلسفة حيث تضمنت عرض مسرحية “روح سقراط” وأغنية صوفية لـ نازك الملائكة وبرومو رقص الدراويش.

وأوضح كل من كليمة السوسو موجهة الفلسفة في تربية حمص ووائل اليماني موجه الموسيقا أن أعمالاً كهذه تندرج أساساً في دعم مسيرة العلم ومحاكاة المناهج المحدثة لأجيال سورية وتأييداً للمشاركة الفاعلة في الانتخابات الرئاسية.

كما أحيت إدارة مدرسة عكرمة المخزومي مهرجاناً فنياً قدم خلاله أطفال المدرسة فقرات فنية على أنغام الأغاني الوطنية بحضور حشد من التربويين والأهالي وفاء لدماء شهداء المدرسة الذين قضوا في التفجيرين الإرهابيين خلال الحرب وشهداء سورية الأبرار وأعرب المشاركون في كلماتهم عن أهمية المشاركة في الانتخابات باعتبارها حقاً وواجباً وطنياً وإنسانياً لما فيه خير لسورية.

وفي السويداء أقامت اللجنة التنفيذية لفرع الاتحاد الرياضي مهرجاناً رياضياً في صالة الباسل بمدينة المزرعة الرياضية دعماً للاستحقاق الرئاسي.

وتضمن المهرجان فقرات بألعاب كرة القدم والسلة والطائرة واليد والكاراتيه والايروبيك والكيك بوكسينغ والجمباز وكرة الطائرة للجلوس للرياضات الخاصة وفقرة فنون شعبية لفرقة شهرزاد ولوحة لدخول جرحى من الجيش العربي السوري وأبطال المحافظة الذين حققوا مراكز متقدمة على مستوى آسيا والعرب خلال عامي 2019 و 2020.

وأشار رئيس اللجنة التنفيذية لفرع الاتحاد الرياضي بالسويداء طارق العفيف في كلمة له إلى أن المشاركة بالاستحقاق تأتي وفاء لتضحيات جيشنا الباسل وانتصاراته ولشهدائنا الأبرار ولصمود الشعب العربي السوري الذي دحر المؤامرة وصان الحقوق.

وذكرت البطلة لوريس دانون لاعبة منتخبنا الوطني بألعاب القوى أن الانتخابات عنوان مرحلة جديدة لمستقبل سورية وعودتها أقوى مما كانت عليه وتأكيد على إصرار السوريين لانتخاب رئيسهم رغم كل الظروف الصعبة وحالة الحصار الاقتصادي الجائر فيما أشار المدرب والخبرة في رياضة الكاراتيه مروان زين الدين إلى أن إقامة الانتخابات بموعدها دليل نصر لسورية وأن شعبها قادر على تجاوز كل المحن والتحديات التي يواجهها.

ورأى المدرب والخبير في رياضة الجودو أدهم كنعان أن المشاركة بالانتخابات الرئاسية فخر للرياضيين لإثبات انتمائهم الوطني والتزامهم بثوابتهم التي تربوا عليها فيما رأى الخبير الرياضي حمد علوان أن المشاركة واجب على كل سوري ورسالة بأن شعب سورية بمختلف شرائحه سيشارك بشكل واسع في الانتخابات للتعبير عن رأيه وممارسة حقه الديمقراطي الذي كفله الدستور.

حضر المهرجان أمين وأعضاء قيادة فرع السويداء لحزب البعث العربي الاشتراكي والجبهة الوطنية التقدمية وعدد من أعضاء مجلس الشعب.

وفي السياق نفسه أكد المشاركون في ندوة فكرية حوارية بالسويداء بعنوان “كيف واجهت سورية الحرب العدوانية” أنه كما صمدت سورية وواجهت الحرب الشرسة عليها ستتابع مسيرة انتصاراتها وتعزيزها بإجراء الاستحقاق الرئاسي والمشاركة فيه صوناً لوحدتها واستقرارها وتأكيداً لسيادتها وقرارها المستقل.

وفي حماة أقامت الفعاليات الشعبية والأهلية في أحياء البارودية وعين اللوزة ومشاع الفروسية خيمات وطن تضمنت فقرات فنية وهتافات وطنية أشار فيها المشاركون إلى أهمية القرار السيادي الوطني بإجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها الدستوري.

وفي ريف حماة نظمت الفعاليات الأهلية والرسمية تجمعات جماهيرية حاشدة في مدن سلمية وحلفايا ومصياف إضافة إلى قرى وبلدات شيزر وكفرهود والشيخ حديد ومحردة والسعن وعين الكروم عبر المشاركون فيها عن رغبتهم بالمشاركة الواسعة بالانتخابات انطلاقاً من رفضهم المطلق للتدخل الخارجي بشؤون بلدهم ووفاء لدماء الشهداء وتضحيات الجرحى.

وفي الحسكة أقيمت في قرية العامرية بريف القامشلي “خيمة وطن” دعماً للاستحقاق الدستوري وتأكيداً على ضرورة المشاركة في الانتخابات الرئاسية.

وأكد الشيخ حسين الحسو أحد مشايخ عشيرة الراشد في تصريح لمراسلة سانا أن أبناء قرية العامرية من عشيرة الراشد عازمون على المشاركة في الانتخابات لكونها حقاً لكل أبناء سورية ولأن إرادة السوريين وإصرارهم على الحياة أقوى من كل القوى العميلة مشيراً إلى أن أبناء الشعب السوري يكتبون هذه الأيام فصلاً جديداً من فصول النصر على الأعداء ومرحلة جديدة قوامها البناء والإعمار.

وردد المشاركون في الخيمة من أبناء قرية العامرية شعارات تحيي سورية وجيشها وشعبها معتبرين أن المشاركة في الانتخابات استكمال لانتصارات أبنائهم الموجودين ضمن صفوف الجيش العربي السوري ووفاء لدماء الشهداء.

وقدمت منطقة حاتم الطائي لطلائع البعث في القامشلي عدداً من اللوحات الفنية الوطنية دعماً للاستحقاق الرئاسي وتعبيراً عن فرحة الشعب السوري بانتصاره على الحرب الإرهابية التي استهدفته طيلة عشر سنوات.

وفي درعا أقيم تجمع شعبي في المسمية وتجمع للكوادر التدريسية والطلابية في جامعة قاسيون الخاصة على أوتوستراد دمشق درعا.

وأكد المشاركون أن إجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها يعد انتصاراً جديداً لسورية ويضاف إلى انتصارات الجيش العربي السوري مشيرين إلى أن التوجه إلى صناديق الاقتراع حق وواجب لإفشال كل المؤامرات التي تستهدف سورية.

وأكدت الكوادر التدريسية والطلابية أن الاستحقاق الوطني هو انتصار سياسي للشعب السوري الذي سيقول كلمته في صناديق الاقتراع لافتين إلى أن المشاركة في الانتخابات خير دليل على القرار السوري المستقل.

الطالبان معاذ العوض وجعفر إسماعيل أكدا أهمية المشاركة في الانتخابات وفاء لدماء الشهداء وضماناً لوحدة سورية في حين رأى الأستاذ حسام المقداد أن الانتخابات قرار سيادي يعكس تمسك السوريين بأرضهم وحريتهم.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات