احتفالات شعبية في ريف صافيتا تأييداً للاستحقاق الرئاسي المقبل

 طرطوس-فادية مجد:

تتواصل الاحتفالات الشعبية في ساحات محافظة طرطوس الداعمة والمؤيدة للاستحقاق الرئاسي المقبل وقرار الشعب السوري في صنع مصيره بإرادته الوطنية بعيدا عن أي إملاءات خارجية.
ففي ريف صافيتا أقامت جمعية الخضر الخيرية احتفالية شعبية بالتعاون مع الفرق الحزبية والمجلس البلدي والمجتمع الأهلي في ثانوية قرية تلة الخضر شارك فيها حشود غفيرة من أهالي قرى تلة الخضر والطليعي وتلترمس والقرى المجاورة لهم إضافة الى المشاركة الرسمية.
وخلال الحفل الشعبي ألقيت الاشعار والاغاني والاناشيد التي تتغنى بحب الوطن وتضحيات جيشه البطل وبمعاني الاستحقاق المقبل.
رئيس جمعية الخضر الخيرية في قرية تلة الخضر علي حسن الشمالي أشار الى أنه إيماناً بحب الوطن وصوناً لدماء شهدائنا وتأييداً للاستحقاق الرئاسي القادم نقيم هذه الاحتفالية الشعبية، لنقدم رسائل للعالم أجمع أن الشعب السوري هو من يقرر مستقبله، ولهذا نحن نترقب يوم السادس والعشرين من أيار لنشارك في الاستحقاق الرئاسي الذي هو حق وواجب وخيار وقرار سنمارسه رغم كل المؤامرات لنحقق نصراً جديداً هو استكمال للانتصارات التي خاضها جيشنا البطل ضد الارهاب وداعميه، ومسمار يدق في نعش من راهن على سقوط سورية وتمزيق النسيج السوري الى كيانات وعصبيات طائفية، وسنختار المرشح صاحب الفكر النيّر الرافض لكل أشكال التبعية والاحتلال، القريب من شعبه والقادر على بناء اقتصاد قوي وإعادة إعمار سورية والسير بها نحو مستقبل زاهر.
سلمان غازي مختار قرية الطليعي قال: جئنا لنعبر عن دعمنا المطلق وحماسنا للاستحقاق الرئاسي وحبنا لوطننا الحبيب من خلال توجهنا جميعاً في السادس والعشرين من أيار لاختيار رئيس للجمهورية العربية السورية، والذي هو واجب وطني مقدس على كل مواطن سوري ورسالة قوية لكل من يتربص بسورية في الداخل والخارج ويسعى الى اشعال الفوضى والفتنة، سورية التي شهدت منذ أكثر من عشر سنوات حرباً كونية استطاعت بإيمان شعبها وبسالة جيشها أن تخرج منتصرة ولهذا كله سنشارك بكثافة في اختيار من يوصلنا الى بر الأمن والأمان ويحقق طموح الشعب العربي السوري في العيش المشترك ويكون رئيسا لكامل الشعب بكافة أطيافه وفئاته.
أحمد عاصي أمين الفرقة الحزبية في قرية الطليعي قال: سنقدم للعالم أجمع درساً في الصمود والإرادة الشعبية والحب الكبير لسورية والوفاء لدماء شهدائها وموعدنا يوم الاستحقاق الرئاسي لنترجم حبنا ونسجل انتصاراً مدوياً كما النصر الذي حققه جيشنا البطل في كل بقاع سورية الحبيبة وأفراحنا مستمرة ليوم الاستحقاق متسلحين بإيمان كبير وأمل بمستقبل مشرق يصنعه السوريون بأنفسهم بعيدا عن أي ضغوطات وإملاءات خارجية.
الموجه التربوي علي زينه قال: نجتمع على المحبة والولاء لسورية وعلى تأييد كامل للاستحقاق الرئاسي الذي هو قرار شعبي وطني وسنحول يوم السادس والعشرين من أيار الجاري إلى عرس وطني كبير ونختار القائد الذي يمثلنا ويحفظ كرامتنا ووحدة أراضينا، القائد الذي يكون مع شعبه، ويحقق طموحاتهم وآمالهم ويرفض تقديم أي تنازلات، فسورية كانت وستبقى شوكة في أعين الاعداء وداعمي الارهاب وقلعة للصمود والتصدي.
وعبّرت أمل مصطفى معلمة مدرسة عن رأيها بالقول: جئنا لنثبت للعالم أجمع أن الشعب السوري شعب لا يضام والحياة تليق بنا، ومهما تكالب العدوان والمراهنون علينا لن نستسلم، وأفراحنا واحتفالاتنا الشعبية مستمرة تأييداً لإجراء الاستحقاق الرئاسي واختيار ربان حكيم يتحدى كل رياح الارهاب والمؤامرات، نمضي معه يداً بيد نبني بلدنا ونصنع مجدنا ونكون أوفياء لدماء شهداء سورية الذين ضحوا لنحيا.

بانوراما سورية- الثورة اون لاين

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات