افتتاح مجموعة المعارض السورية التخصصية في مجال “البناء والصناعة والمياه والكهرباء والطاقات المتجددة” في مدينة المعارض بدمشق بمشاركة أكثر من 300 شركة محلية وعربية واجنبية

بانوراما سورية:
افتتح وزيرا الأشغال العامة والإسكان المهندس سهيل عبد اللطيف ووزير الصناعة المهندس زياد صباغ مساء امس الاثنين في مدينة المعارض بدمشق فعاليات مجموعة المعارض السورية التخصصية في / البناء والصناعة والمياه والكهرباء والطاقات المتجددة/ بمشاركة ما يزيد عن (٣٠٠) شركة محلية وعربية واجنبية .
وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس سهيل عبد اللطيف أكد على انه في إطار سعي الحكومة لتهيئة بيئة مناسبة لمرحلة إعادة الإعمار ووضع أرضية مناسبة لانطلاقة إعادة البناء الإعمار بعد النصر تقوم الوزارات برعاية هكذا معارض لأهميتها الكبيرة في تبادل المعرفة والخبرة لا سيما التخصصية منها وعرض منتجاتها المتنوعة في مجالات عمل الشركات السورية المحلية والمشاركة من الدول الصديقة .
كما أشار عبد اللطيف انه تم الطلب من منظمي المعرض أن يقوموا في نهاية المعرض بأخذ بيانات عن عدد الزوار والعقود من اجل الاستفادة من هذه البيانات لتحليلها بحيث تصوب المرحلة القادمة للاستفادة من إقامة هكذا معارض .
وزير الصناعة المهندس زياد صبحي صباغ أكد أن المعارض بوابه للعبور ولتعريف المستهلك بالمنتجات الوطنية ومنتجات الدول الصديقة المشاركة بالمعارض , منوهاً أنه يُلاحظ من خلال هذا المعرض أن مرحلة تعافي الصناعة السورية قد بدأت ودخلت الأسواق بكل مجالاتها سواء في القطاع الصناعي أو البناء ومواده و أهميته في مرحلة إعادة الإعمار ، مؤكداً أهمية مشاركة شركات من الدول العربية والدول الصديقة والتي سيكون لها أولوية في المشاركة بإعادة الإعمار حسب ما أكده السيد الرئيس بشار الأسد بالتوجه شرقاً والى الدول الصديقة .
بدوره السفير الإيراني بدمشق الدكتور مهدي سبحاني شدد على أهمية مشاركة الشركات الإيرانية في هذا المعرض خاصة أن مرحلة جديدة اقتصادية وسياسية في سورية قد بدأت ودخلت مرحلة ما بعد الحرب في إعادة الإعمار بعد التغلب على الإرهاب مبيناً أن هذه الحياة الاقتصادية والسياسية الجديدة ستترك تأثيرها في العلاقات السورية الإيرانية وتمهد لفتح صفحة جديدة من التعاون الاقتصادي بين البلدين .لافتاً إلى الحجم الكبير للشركات الإيرانية المشاركة في المعرض والبالغة ٣٤ شركة مؤكداً على أن هذا الحضور للشركات الإيرانية في المعرض الاقتصادي السوري خير دليل على الرغبة الكبيرة الموجودة لدى الشركات الإيرانية للتواجد في السوق السورية والمساهمة في إعادة الإعمار وتحقيق التنمية الاقتصادية في سورية

بدوره أوضح مدير عام المؤسسة المنظمة للمعارض موفق طيارة أن التنوع والتعدد في الاختصاصات في اختصاصات المعارض تلبي احتياجات مرحلة إعادة الإعمار في سورية في قطاعات الصناعة والبناء والتشييد والكهرباء والمياه إضافة إلى كونها تمكن الشركات المشاركة من الترويج لأعمالها ومنتجاتها ومشاريعها لافتاً إلى توجيه دعوة لأكثر من مئة رجل أعمال من الأردن والعراق ومصر ولبنان والعراق وإيران.

من جهته مدير عام الشركة العامة لصناعة الكابلات بدمشق عبد القادر القدور أشار إلى مشاركة الشركة في المعرض في إطار عرض منتجاتها التي تتمتع بالجودة العالية وتعزيز تسويقها محلياً والمساهمة في مرحلة إعادة البناء والإعمار.

يذكر أن الشركات الإنشائية والمؤسسات والهيئات التابعة لوزارة الأشغال العامة والإسكان تشارك بالمعرض من خلال عرض تضمن معظم أعمالها .

يذكر أن أوقات زيارة المعرض تمتد من الساعة الرابعة بعد الظهر وحتى العاشرة مساء مع توفر وسائل نقل عامة مجاناً من أربعة مراكز انطلاق في جسر الرئيس وباب توما وباب مصلى وجرمانا إلى مدينة المعارض.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات