قواتنا الباسلة تشارك في الاستحقاق الدستوري: تتويج للانتصارات على الإرهاب

شاركت قواتنا المسلحة الباسلة بمختلف صنوفها البرية والجوية والبحرية أبناء الشعب في الاستحقاق الدستوري لانتخابات رئاسة الجمهورية.وأدلى العماد علي عبد الله أيوب نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع وعدد من كبار ضباط القيادة العامة بأصواتهم لانتخاب رئيس الجمهورية في أحد المراكز الانتخابية التابعة للقيادة العامة.

كما أدلى عناصر الجيش العربي السوري ضباطاً وصف ضباط وأفراداً وعاملين مدنيين بأصواتهم في المراكز الانتخابية في الإدارات والكليات والمعاهد والمدارس والمشافي العسكرية والوحدات والتشكيلات المنتشرة على مساحة الوطن.

وأكد المقاتلون خلال مشاركتهم في الانتخابات الإصرار على المضي قدماً في تنفيذ مهامهم الوطنية وواجبهم المقدس في الدفاع عن سورية وصون عزتها وكبريائها وسيادتها واستقلالها، مشيرين إلى أن هذه المشاركة الفاعلة من قبلهم هي تتويج للانتصارات والإنجازات التي تحققت في مواجهة الإرهاب وداعميه على مدى أكثر من عشر سنوات.

وقام القاضي المستشار سامر زمريق رئيس اللجنة القضائية العليا للانتخابات في الجمهورية العربية السورية ترافقه اللجنة القضائية الفرعية المشرفة على الانتخابات في الجيش والقوات المسلحة واللواء مدير الإدارة السياسية بجولة على عدد من المراكز الانتخابية في بعض التشكيلات المقاتلة واطلعوا على سير العملية الانتخابية في هذه المراكز والتدابير والإجراءات المتخذة من قبل القيادة العامة لإنجاز هذا الاستحقاق الوطني الكبير وفق قانون الانتخابات العامة والتعليمات التنفيذية له.

ورغم جراحهم أصروا على المشاركة في الاستحقاق الدستوري الأهم بنفس إصرارهم وعزيمتهم في الدفاع عن وطنهم ضد الإرهاب، وأكدوا أن مشاركتهم بانتخاب رئيس الجمهورية العربية السورية هي استمرار لمسيرة التضحيات التي بذلها أبطال الجيش العربي السوري في مواجهة الإرهاب.

عدد من جرحى الجيش العربي السوري والقوات الرديفة أشاروا خلال تصويتهم في المركز الانتخابي بمبنى محافظة، منهم عبد الغني محمود صباغ ومصطفى خالد إبراهيم، إلى أن المشاركة بالانتخابات تعبير عن إرادة السوريين بالنصر والحياة، مؤكدين أنهما انتخبا المرشح الذي سيكون قوة تلئم الجراح وتستجيب لتطلعات السوريين.

الجرحى أحمد محمد صابرين ومؤيد عبد الله جالسه وصبحي الطرابلسي أكدوا أن المشاركة الكثيفة بالانتخابات سترسخ سيادة سورية واستقلال قرارها، مبينين أن التضحيات مهما كانت كبيرة تصغر في سبيل الوطن وأبنائه ليعيشوا بأمن وأمان.

صوت المواطن السوري اليوم هو صوت الحق ومشاركتنا تعبير عن خياراتنا الوطنية وأولوياتنا في المرحلة القادمة، هذا ما أكده الجريحان علي محمود ووليد الخلف وأيده الجريحان عبد الرزاق الجدوع ووسام إبراهيم محمد، لافتين إلى أن الاقتراع حق وواجب وطني كفله الدستور لاختيار من يمثل ويعكس إرادة الشعب وآماله، مشيرين إلى أنهم انتخبوا المرشح الأنسب للمرحلة القادمة.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات