رويسة حمدان بريف طرطوس.. مقصد عشاق المسير في أحضان الطبيعة

طرطوس-هيبة سليمان:

تتمتع قرية رويسة حمدان الواقعة في الريف الشمالي لمدينة صافيتا بمحافظة طرطوس بجمالها الطبيعي ومناخها المعتدل وغطاءها النباتي دائم الخضرة ما منحها عبقا وسحرا خاصا وجعلها مقصدا لعشاق المسير في أحضان الطبيعة.

القرية التي تبلغ مساحتها نحو16000 متر مربع تطل على عدة قرى ريفية منتشرة على سلسلة جبلية وتربطها شبكة من الطرق المعبدة وفق مختار القرية سامر حسن الذي يبين لـ سانا أن القرية تتبع إداريا لبلدية الجروية وتبعد 10 كم عن مدينة صافيتا و27 كم عن مدينة طرطوس.

ويشير حسن إلى أن مناخ القرية المعتدل وتربتها الخصبة ساعدا الأهالي على تنفيذ الزراعات الموسمية حيث يعتمدون في معيشتهم على زراعة محاصيل القمح والشعير والبقوليات والتبغ إضافة إلى تربية المواشي والدواجن.

ويشكل الغطاء النباتي في رويسة حمدان لوحة في غاية الجمال والإبداع ترسمها أشجار الزيتون والحمضيات والرمان واللوزيات والتين والتوت كما أنه من النادر أن يخلو بيت من عريشة العنب بحسب حسن الذي أوضح أن القرية محاطة بتلال مكسوة بأشجار حراجية كالسنديان والبلوط والزعرور والسرو وشجيرات الريحان وبعض النباتات البرية الطبية والعطرية كالزعتر البري والزوبع والزوفة والبابونج والشمرة والنرجس وغيرها.

وحول سبب تسميتها يبين مختار القرية أن رويسة تشير إلى الارتفاع أما حمدان فيعتبر أول شخص سكنها لافتا إلى ما يتمتع به أهلها من كرم الضيافة والمحبة والاحتفاظ بالعادات والتقاليد الموروثة عن الآباء والأجداد.

طبيعة رويسة حمدان جعلتها مقصدا سياحيا وخاصة لعشاق المسير في أحضان الطبيعة للهروب من ضجيج المدينة.

بانوراما سورية-سانا

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات