تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الشعب يقر مشروع قانون إحداث وزارة الإعلام الرئيس الأسد: عندما تتمسك بمصالحك الوطنية ومبادئك ربما تدفع ثمناً وتتألم وتخسر على المدى القريب لكن ... الرئيس الأسد يلتقي المشاركين في مخيم الشباب السوري الروسي مجلس الوزراء يؤكد أهمية استنباط أفكار ورؤى تسهم برفع مستوى أداء المؤسسات التي تعنى بالشأنين الخدمي و... الأمن الفيدرالي الروسي يعلن اعتقال 49 شخصا لتورطهم بتمويل إرهابيين في سورية مجلس الوزراء يطلب من الوزارات المعنية التنسيق مع الفعاليات الاقتصادية والتجارية والأهلية لإطلاق الأس... افتتاح أعمال اللجنة السورية العراقية المشتركة.. الوزير الخليل: سورية ترغب في تطوير علاقات التجارة ال... اجتماع لوزراء داخلية الأردن وسورية والعراق ولبنان لبحث جهود مكافحة المخدرات الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بالإعفاء من غرامات رسوم الري وبدلات إشغال أملاك الدولة واستصلاح الأرا... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم (3) الخاص بإحداث وحوكمة وإدارة الشركات المساهمة العمومية والشركات المش...

حركة إنشائية نشطة في بناء الأبراج وحفر المقاسم بمشروع ماروتا سيتي …

بانوراما سورية:
يشهد مشروع ماروتا سيتي الذي تنفذه محافظة دمشق في المنطقة التنظيمية الأولى جنوب شرق المزة حركة إنشائية نشطة في بناء الأبراج وحفر المقاسم إضافة إلى ازدياد عدد طلبات الترخيص لتتشكل ملامح جديدة حيث بلغ عدد المقاسم التي تم صب أساساتها نحو 19 مقسماً منها وصل للطابق العاشر وأعمدة الطابق الحادي عشر.

أعمال حفر المقاسم تشهد مراحل متقدمة في العمل حيث بلغ عدد المقاسم المحفورة 74 مقسماً منها يتم حفره وبعضها تم الانتهاء من حفره للمباشرة بأعمال الصب وفق ما أوضح مدير مديرية تنفيذ المرسوم 66 المهندس رياض دياب مشيراً إلى أنه تمت الموافقة على 158 تصميماً معمارياً مقدماً.

وحول أعداد طلبات التراخيص اللازمة للمقاسم بين دياب أن عدد طلبات الترخيص المقدمة حتى تاريخه بلغ 117 صدر منها 43 ترخيصاً بينما هناك 38 طلباً قيد الدراسة في نقابة المهندسين و22 أخرى لدى المكتب الخلفي للدارسة و14 قيد الدارسة من النقابة من أجل الدفع بينما عدد طلبات إزالة الشيوع بلغ 44 في حين عدد المقاسم التي تم فتح سجل مؤقت لها بلغ 32 مقسماً.

وبالنسبة للآلية المتبعة للحصول على موافقات تصاميم المقاسم أوضح مدير التنظيم والتخطيط العمراني في المحافظة المهندس حسن طرابلسي أن المقاسم تتكون من سكنية يتراوح ارتفاعاتها بين 11 و22 طابقاً وتجارية واستثمارية بارتفاعات تصل إلى 50 طابقاً وتصاميمها المعمارية مميزة لكل منها طابعه الخاص مبيناً أن موافقة الحصول على التصميم تبدأ من تقديم صاحب المقسم طلباً إلى مديرية تنفيذ المرسوم 66 ليحول إلى مديرية التنظيم والتخطيط العمراني يتضمن الفكرة المبدئية للمقسم للاطلاع عليه ودراسته وفي حال وجود أي ملاحظات يعاد من أجل تعديلها.

وأشار طرابلسي إلى أنه بعد إجراء التعديلات يحال الطلب إلى مديرية المرسوم لتحديد موعد عرض الفكرة على اللجنة الفنية الخاصة بالبت بالفكرة التصميمة الأولية لمقاسم ماروتا سيتي حيث تتم الملاحظات الفنية المعمارية حول تشكيل الكتلة مبيناً أن في حال عدم وجود أي ملاحظة توصي اللجنة بالموافقة على الفكرة التصميمية الأولية وفق شروط المنهاج العمراني وفي حال وجود ملاحظات يعاد العرض لتأمين الملاحظات من أجل العرض مرة ثانية وإذا لم يتم استدراكها تعرض مرة ثالثة وإذا لم تقتنع اللجنة يتم رفض الفكرة لتقديم فكرة تصميمية جديدة للمقسم.

وبعد الحصول على موافقة اللجنة على الفكرة الأولية للتصميم يقدم المكتب الهندسي طلبا من قبل المالكين للحصول على ترخيص المقسم يتضمن الأوراق الثبوتية المطلوبة وفق طرابلسي الذي بين أن الطلب يحال إلى لجنة مختصة لدراسة المخططات المعمارية المقدمة وبعد اعتمادها تتم إحالتها لنقابة المهندسين لتدقيق هذه المخططات والاختصاصات الأخرى ودفع الرسوم ثم تعاد إلى مديرية التنظيم لتصدر رخصة البناء بشكل نهائي وفق نموذج معتمد بعد الحصول على الموافقات اللازمة ودفع الرسوم.

ويتميز مشروع (ماروتا سيتي) الذي يتألف من 232 مقسماً على مساحة نحو 214 هكتاراً بموقع حيوي بين مزة فيلات شرقية وتنظيم كفرسوسة وسيضم أبراجاً سكنية بارتفاعات تتراوح بين 11 و22 طابقاً واستثمارية وتجارية بارتفاعات تصل إلى 50 طابقاً مع مساحات واسعة من المسطحات الخضراء والحدائق والمرافق الترفيهية والمراكز التجارية والثقافية.

وينفذ المشروع مع بنية تحتية متكاملة وعصرية ضمن أنفاق تمتد تحت الأرض لتغطي كامل المشروع وتؤمن إطلاق الخطوة الأولى للمدن الذكية في سورية مع توفير خطوط وأنابيب الغاز بما يغطي كل متطلبات الاستعمال المنزلي والخدمي والاستثماري والتجاري والتدفئة النظيفة مع مراكز تحكم خدمية تؤمن جميع الخدمات الحكومية والبلدية والخاصة بطريقة حضارية تلبي كل الاحتياجات السكانية.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات