أسواق مستلزمات المدارس في طرطوس ترفع أسعارها و”السورية للتجارة” تعرض منتجات أقل جودة

طرطوس _ تحقيق _ ربا أحمد:

سجلت الأسواق بطرطوس حضوراً كثيفاً.. أصناف وماركات متعددة للملابس المدرسية والحقائب والقرطاسية وتفاوتت معها الأسعار بشكل واضح فيما بقيت الأسعار في المجمع الاستهلاكي لفرع السورية للتجارة أخفض من غيرها رغم غياب بعض المواد إلى جانب أن بعضها لم يكن بجودة السلع المطروحة بالسوق وخاصة (الملابس المدرسية والحقائب).

*أسعار خيالية …!!
ففي جولة على الاسواق بطرطوس سجل سعر المريول المدرسي بين 6.5 آلاف ليرة و٨ آلاف ليرة بينما ارتفع ثمنه في بعض محال الماركات إلى ٩ آلاف.
وكذلك البدلات المدرسية تفاوتت القمصان ١٢_١٨ الفا في الاسواق الشعبية ووصل سعره الى ٢٢ الفا في النخب الافضل والبنطلون المدرسي بين ١٨_٢٥ الف ليرة.
اي من لديه ولدان عليه ان يدفع حوالي ٦٠ الفا ثمن لباس مدرسي بالحد المتوسط.
اما الحقائب فاختلفت الاسعار وفقاً للجودة بالمرتبة الاولى فالممتاز سجل بين ٣٠ _ ٥٠ الفا ووصلت ببعض المحال الى ٨٥ الفا للكبار بينما تراوح الصغير منها بين ٨_ ٢٠ الفا ووصلت الى ٣٥ الفا للصغير منها.
وبالتالي ثمن حقيبتين ايضا سيصل بالمتوسط الى ٦٠ الف ليرة.

*قرطاسية مع وقف التنفيذ…!!!
بينما الدفاتر من القياس الكبير بلغت 3000 – 4500 ليرة والمتوسط ١٨٠٠_٩٠٠ ليرة والصغير ١٠٠٠_٨٠٠ ليرة.
والأقلام تراوحت وفقا للنوعية بين 400 و1000 ليرة والرصاص بين ٣٠٠ و٥٠٠ ليرة، وبحسبة بسيطة وفق ما اشارت احدى المواطنات عليها دفع قرطاسية ودفاتر لولديها الاثنين مع دفاتر الرسم والألوان ٧٥ الف ليرة.
بينما اشارت ام لطالبين انها دفعت ثمن قرطاسية وعلب مياه ودفاتر ١١٠ آلاف ليرة ولم تشتر حقائب ولا ملابس بعد.

*حركة خجولة .. و مبررات ..
بالمقابل من خلال الجولة كانت الحركة ضعيفة في المكاتب ومحال الالبسة المدرسية وبرر التجار ذلك كون الموظف لم يقبض راتبه الشهري وبالتالي ستنشط مع بداية الشهر وأول اسبوع من المدارس، مشيرين ان الاسعار ليست عالية قياسا بارتفاع اثمان التكلفة والنقل ولكن يبقى اللباس المدرسي الاكثر غلاءً كون تكلفته عالية جداً.

*السورية للتجارة حاضرة بقوة..
ازدحام كبير شهده مهرجان المجمع الاستهلاكي لفرع السورية للتجارة بطرطوس فالأسعار تنخفض ٥٠% عن الاسواق ما سبب بغياب فوري لبعض المواد.
فالحقيبة الصغيرة لم يتجاوز ثمنها ٦ آلاف ليرة والكبيرة ٨٥٠٠ ليرة ودزينة القلم الازرق ٢٤٠٠_ ٦٥٠٠ ليرة والمقلمة ٨٠٠ ليرة.
بينما لم يتواجد سوى نوعية واحدة من الدفاتر قياس ١٠٠ صفحة بسعر ٦٠٠ ليرة فقط.
والملابس المدرسية تباع بأسعار معتدلة جدا ولكن بنوعيات ليست بجودة ما يباع بالأسواق حيث بلغ سعر المريول ٢٧٠٠ ليرة والقميص ٩٦٠٠ ليرة والبنطال ١٩٥٠٠ ليرة .

رفع جودة الحقائب..
المواطنون في المؤسسة شكروا هذه الخطوة ولكن طالبوا بالمزيد من البضاعة لاسيما المنتهي منها وبرفع جودة الحقائب والملابس لان نوعيتها غير جيدة وقابلة للتلف فوراً.
وأشار احد المواطنين ان فقدان البضاعة فورا مشكلة ويجب تزويد المجمع بالبضاعة لانه غالبا لا نجد كل ما نحتاجه لاسيما الاقلام ودفاتر الرسم والألوان وهي الاغلى بالسوق.
ولفتت إحدى السيدات ان البعض يأخذ كميات كبيرة دون رقابة وهي للمتاجرة وليست للاستخدام الشخصي ما اثر على تواجد بعض المواد.

*ختاماً ….
بالنهاية نجد ان نوعية السلع وجودة البضائع هي من تحكم على ثمنها وللمواطن ان يختار وفقاً لقدرته الشرائية ولكن بالحد المتوسط لطالبين سيكون ثمن الحقائب ٦٠ ألفا وثمن الملابس ٦٠ ألفا وثمن القرطاسية وعبوات مياه ٩٠ ألف ليرة وعليه فإن تأمين مستلزمات المدارس لطالبين فقط تكلف حوالي 250 ألف ليرة.

بانوراما سورية-الثورة اونلاين

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات