تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
سورية تحتاج إلى رجال أعمال حقيقيين وليس جامعي أموال وعاقدين للصفقات.. الرئيس الأسد يطلق المرحلة الأولى من تشغيل مشروع الطاقة الكهروضوئية في مدينة عدرا الصناعية مجلس الوزراء: إعداد خطة متكاملة لتسويق موسمي الحمضيات والزيتون.. الموافقة على إنشاء محطة كهروضوئية ف... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً يتضمن النظام النموذجي للتحفيز الوظيفي للعاملين في الجهات العامة مجلس الوزراء .. خطة متكاملة لإعادة النشاط الاقتصادي والزراعي إلى الأرياف وتحسين الواقع الخدمي لبنان يعتقل طبيباً سورياً جند إخوته الضباط لمصلحة الموساد: رحلة التجسس من السويد إلى دمشق السيدة أسماء الأسد تكرم أوائل سورية في الشهادة الثانوية بكل فروعها مجلس الوزراء يناقش مشروعي منح تعويض مالي للعاملين بوظائف تعليمية وإدارية بالأماكن النائية وشبه النائ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بقبول عدد من طلاب كليات الطب ومن حملة الإجازة في الطب كملتزمين بالخدمة لدى... الرئيس الأسد يصدر أمراً إدارياً بإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء للضباط والطلاب الضباط الاحتياطيين وصف الض...

تطبيق القانون 8 على غرفة في بيت لصناعة الصابون يدوياً في اللاذقية!!

اللاذقية-نعمان برهوم:

تم نشر على صفحة المكتب الصحفي لمحافظة اللاذقية الخبر التالي:/ضبطت مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك باللاذقية ورشة لتصنيع الصابون لايحوي أي بطاقة مواصفة وغير حاصل على التراخيص اللازمة، ويقوم بمزاولة المهنة دون أي تداول للفواتير.
تم تنظيم الضبوط اللازمة ومصادرة الكميات وإغلاق الورشة بالشمع الأحمر واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة بموجب المرسوم التشريعي رقم ٨ لعام ٢٠٢١/.
وكان الخبر مرفق بمجموعة من الصور عن تلك الورشة دون ان تتنبه مديرية حماية المستهلك في اللاذقية إلى أن تلك الصور تدلل على تصنيع الصابون منزلياً كما هو موجود في جميع قرى ومدن المحافظة.. من ثم أن الجميع يعرف أن صناعة الصابون بتلك الكميات القليلة تعتبر شعبياً مهنة ريفية كما المكدوس والزيتون والمربيات والشنكليش.. الخ .
اليوم هناك منافذ بيع في كافة مدن المحافظة للصابون المنتج من وحدات المرأة الريفية دون ترخيص أو غيره !!. في دلالة على المهن الريفية الموروثة.
وما حصل نتيجة نشر الخبر والصور عن الإنجاز الكبير لحماية المستهلك كان تعبير معظم من قرأ الخبر من المواطنين عن حالة الاستهجان والسخط من تطبيق أشد العقوبات وفق القانون رقم 8 على هذه الحالة!!.

وفي المتابعة لردات الفعل على الخبر هناك حالة سخط من تنظيم الضبط بحق الشخص لأن هذه الحالة منزلية وفي كثير من بيوت الساحل المنتج للزيت وهناك كثير من النساء الريفيات التي تشارك في المعارض تعمل بهذه الطريقة، و أكدت التعليقات على ضرورة منع الاحتكار، وضبط مواصفات المواد الغذائية والأسعار وحركة تجارة جملة الجملة والفواتير

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات