مذكرة تفاهم بين منظمة (أكساد) ونقابة الأطباء البيطريين للتعاون في تطوير الواقع الصحي البيطري للثروة الحيوانية

دمشق- اديل خليل:

وقعت منظمة المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة (أكساد)، ونقابة الأطباء البيطريين، مذكرة تفاهم تهدف إلى المساهمة في تطوير الواقع الصحي البيطري للثروة الحيوانية في الدول العربية عموماً ودولة المقر خصوصاً، وتأهيل الكوادر الفنية البيطرية لتحقيق تنمية اجتماعية واقتصادية، وتوحيد الجهود بين الأطراف للوصول إلى نتائج علمية تطبيقية تخدم قطاع الثروة الحيوانية.

وقع المذكرة من جانب منظمة أكساد المدير العام الدكتور نصر الدين العبيد، ومن جانب نقابة الأطباء البيطريين نقيبها الدكتور اياد السويدان، وذلك في مقر أكساد بدمشق، اليوم.

وتنص مذكرة التفاهم على التعاون بين الجانبين في تطوير قطاع الثروة الحيوانية، والصحة الحيوانية، والقطاع الارشادي للمربين، ورفع القدرة الفنية للكوادر الفنية البيطرية.

كما تنص على المشاركة في اعداد الدراسات وتنفيذ البحوث التطبيقية التي تنعكس بالفائدة على الواقع الصحي البيطري للثروة الحيوانية، تقديم الخبرة الفنية اللازمة للكوادر البيطرية من قبل خبراء “أكساد”، والمشاركة في تنظيم وحضور الندوات والمؤتمرات في المجالات الفنية البيطرية التي تهم الطرفين.

ونصت مذكرة التفاهم على تنفيذ الأبحاث في مجال التغيرات المناخية وتأثيرها في الصحة الحيوانية وطرائق الحد من تأثيرها، والتشاور المستمر بين الطرفين في مختلف مجالات الصحة البيطرية للثروة الحيوانية للسيطرة على الامراض الوافدة والعابرة للحدود.

وبين العبيد، في تصريح له، أن هذه المذكرة بين أكساد والنقابة، ستكون خارطة طريق واضحة المعالم للنهوض بالعمل المشترك بين الجانبين، معرباً عن استعداد أكساد لتقديم خبراته العلمية والبحثية بما يفيد في المساهمة بإنجاح مسيرة نقابة الأطباء البيطريين في بلد المقر سورية، والتوسع نحو الدول العربية.

وأكد مدير عام أكساد أهمية هذه المذكرة في هذه الظروف الصعبة التي تمر بها سورية، وقال أنها تأتي في إطار تعزيز التعاون مع الاتحادات والنقابات والجمعيات النوعية لتحقيق الاستخدام الأمثل للموارد الطبيعية والبشرية، والمساهمة في تطوير الواقع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني.

من جانبه، أكد نقيب الأطباء البيطريين أن توقيع اتفاقية التعاون بين أكساد والنقابة ستكون في مصلحة الطرفين وفي مستوى طموحاتهما على الصعيدين السوري والعربي.

وأشاد السويدان، بالجهود التي يبذلها المركز العربي “أكساد” كبيت خبرة عربي للارتقاء بالواقع الزراعي والحيواني في سورية والدول العربية إلى مستوى الطموح الذي دأب على تحقيقه منذ نشاءته ولاسيما في ظل ادارته الحالية النشيطة والحكيمة، والسعي للاستفادة من الخبرات المتميزة التي تتمتع بها منظمة أكساد.

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات