تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يبحث مع الأمير محمد بن سلمان العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها البيان الختامي للقمة العربية في البحرين: وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة فوراً ورفع الحصار عنه بمشاركة الرئيس الأسد.. انعقاد أعمال القمة العربية الثالثة والثلاثين في المنامة مجلس الوزراء: إطلاق حوارات مهنية مع الاتحادات والنقابات والمنظمات وتعزيز التواصل مع الفعاليات المجتم... أمام الرئيس الأسد.. محافظو دير الزور وريف دمشق وحماة والسويداء الجدد يؤدون اليمين القانونية الرئيس الأسد يستقبل الدكتورة حنان بلخي المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الـ 15 من تموز القادم موعداً لانتخابات أعضاء مجلس الشعب بمشاركة سورية… غداً انطلاق الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية الـ 33 الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بإحداث “الشركة العامة للطرق والمشاريع المائية” الرئيس الأسد يبحث مع الفياض تعزيز التعاون في مجالات مكافحة الإرهاب وضبط الحدود

لصوص الأسلاك يزيدون التقنين… تقنيناً!! … منصور: سرقة 35 طناً هذا العام بقيمة إجمالية 1.7 مليار ليرة

طرطوس- هيثم يحيى محمد:

استفحلت أزمة الكهرباء في محافظة طرطوس في الفترة الأخيرة وتستفحل يوماً بعد يوم بسبب ساعات التقنين الطويلة التي تصل لعشرين ساعة في اليوم الواحد كما تصل لأربع وعشرين ساعة في مناطق عديدة أخرى ضمن المحافظة بسبب السرقات التي تتعرض لها شبكات الكهرباء النحاسية.

وتتلقى جريدة «الوطن» يومياً العديد من الشكاوى من أبناء المحافظة حول هذا الواقع المتردي الذي انعكس سلباً على عملهم وحياتهم بكل أشكالها، مؤكدين أن التقنين الطويل والجائر أدى أيضاً للارتفاع الجنوني بأسعار البطاريات بمختلف استطاعاتها و«اللدات» وكل المستلزمات الأخرى ما جعل الكثيرين عاجزين عن شرائها وبالتالي باتوا يعيشون بظلام شبه تام في بيوتهم ما ترك آثار وتداعيات مؤلمة عليهم وعلى تعليم أبنائهم.

مدير شركة كهرباء طرطوس عبد الحميد منصور رد على تساؤلات «الوطن» حول أسباب هذا الواقع بالقول إن وضع التوليد سيئ جداً وأن ما يعطى للمحافظة هو بحدود مئة ميغا واط فقط وهذا لا يكفي سوى لساعة وصل للتيار بعد كل خمس ساعات قطع، وعن كيفية توزيع الكمية المخصصة للمحافظة أوضح أن خطوط المشافي والمياه تأخذ ١٧ ميغا واط والخطوط الصناعية والسياحية الخاصة تأخذ ٧ ميغا واط والمنطقة الصناعية ٧ ميغا واط والخط الموجود عليه معمل الأوكسجين ٧ ميغا واط والباقي يوزع للمحافظة بمختلف مناطقها.

وبخصوص السرقات التي تجري على الشبكات الكهربائية أكد منصور حدوث سرقات كثيرة منذ بداية العام وحتى الآن حيث بلغ مجموع ما تمت سرقته من شبكات الكهرباء النحاسية ٣٥ طناً موزعة في كل المناطق بقيمة إجمالية تصل لنحو مليار وسبعمئة مليون ليرة وأنه تم تنظيم ضبوط بحق السارقين الذين تمت معرفتهم وضبوط أخرى ضد مجهولين والشركة تتابع الأمر في القضاء.

وضمن هذا الإطار تلقينا عدة شكاوى في الأيام الماضية من مواطنين عن سرقة الأسلاك النحاسية من الشبكة التي تغذي قراهم أكدوا فيها أن الشركة تتأخر عدة أيّام لتمديد شبكة بديلة وبالتالي يبقون من دون كهرباء لعدة أيّام وصل بعضها لعشرة أيّام بحجة عدم وجود أسلاك كافية في شركة الكهرباء كما حصل في خربة الفرس-رأس التركمان وسهل مجدلون البحر غرب وشرق الأوتستراد بريف طرطوس وبيت الناصري ومتبت بصافيتا و… إلخ.

ورداً على ذلك أكد مدير الشركة أنه لا توجد في الشركة مواد لتغطية كل المناطق التي حصلت فيها السرقات وعندما تأتي المواد سنقوم بالمعالجة بالدور وحسب الأقدم فالأحدث.

والسؤال الذي يطرح نفسه في ضوء ما تقدم لماذا لم نشهد أي خطة عملية لمواجهة هذه الظاهرة الخطرة تشارك بوضعها وتنفيذها لجان حزبية وأهلية تطوعية على مستوى كل قرية تقوم بالمراقبة الليلية بإشراف الوحدات الإدارية والشرطية لمنع هذه السرقات وضبط أي شخص أو جهة تحاول السرقة؟

بانوراما سوري-الوطن

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات