رحيل الأديب والمربي عيسى حبيب بعد مسيرة حافلة بالعلم والأدب والعمل المجتمعي الهادف

بانوراما سورية-عبد العزيز محسن:

نعت الاوساط الثقافية والمجتمعية في محافظة طرطوس الأديب والمربي الأستاذ عيسى حبيب بعد مسيرة حافلة بالعلم والأدب والثقافة والعمل المجتمعي الهادف..

ولد الأديب عيسى سليمان حبيب في العام 1939 في منطقة صافيتا ( بعمرا ) في كنف عائلة مُتمسكة بالقيم في بيئةٍ ريفية مُنتحة ، درس في مدارس صافيتا, ثم في جامعة دمشق , وتخرج منها في العام 1963 وساعدته بيئته المنفتحة التي عاش فيها على صقل شخصيته الفكرية
” من الصعبِ أن يجمعَ الرجلُ بين مُدرسٍ جيد وشاعرٍ جيد ” لكنه أبدع في الاثنين معاً فقد عمل في تدريس اللغة العربية و جعل منها مادةً مرغوباً بها و طوّرها ومن ثم بدأ كتابة الشعر الموزون عام 1956 ونشر شعره في الصحف والمجلات السورية والكويتية متأثراً بالشعراء ( نديم محمد ، نزار قباني ، محمود درويش )
دواوينه الشعرية: الآتي من الزمن الآخر عام 1996
فاز بالجائزة الثانية من جامعة دمشق 1961 , وبالجائزة الأولى من نقابة المعلمين بسورية 1983 , وبالجائزة الثانية من نقابة المعلمين أيضا 1984
وكان عضو فعّال في منتدى صافيتا الأدبي وعضو سابق في لجان تأليف الكتب المدرسية وعضو لجنة تمكين اللغة العربية الفرعية..

وكان للفقيد دور بارز في نشاطات جمعية التلاقي الذي كان يشغل مهام نائب رئيس مجلس إدارتها حيث قدم مجموعة من المحاضرات القيمة وشارك في العديد من الندوات والحوارات الهامة.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات