تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يبحث مع الأمير محمد بن سلمان العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها البيان الختامي للقمة العربية في البحرين: وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة فوراً ورفع الحصار عنه بمشاركة الرئيس الأسد.. انعقاد أعمال القمة العربية الثالثة والثلاثين في المنامة مجلس الوزراء: إطلاق حوارات مهنية مع الاتحادات والنقابات والمنظمات وتعزيز التواصل مع الفعاليات المجتم... أمام الرئيس الأسد.. محافظو دير الزور وريف دمشق وحماة والسويداء الجدد يؤدون اليمين القانونية الرئيس الأسد يستقبل الدكتورة حنان بلخي المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الـ 15 من تموز القادم موعداً لانتخابات أعضاء مجلس الشعب بمشاركة سورية… غداً انطلاق الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية الـ 33 الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بإحداث “الشركة العامة للطرق والمشاريع المائية” الرئيس الأسد يبحث مع الفياض تعزيز التعاون في مجالات مكافحة الإرهاب وضبط الحدود

الدخان الابيض يخرج من اجتماعات الوفد الاقتصادي الايراني مع السوريين….دمشق مقبلة على نهضة اقتصادية عنوانها المواطن والدولة

كتب الصحفي بلال قطان

حركة مكوكية اقتصادية شهدتها سورية في الاشهر القليلة الماضية تكللت مؤخرا بزيارة وفد اقتصادي ايراني رفيع المستوى ليخرج كل الاتفاقات السابقة الى النور وتبدأ مرحلة العمل الميداني وتبدأ الشركات الإيرانية ورجال الاعمال بالتعاون مع نظرائهم السوريين بالبدء بتنفيذ خارطة عمل اقتصادية تحقق نفعا للبلدين وانتصارا اقتصاديا يترجم الانتصار العسكري والسياسي الذي أسسته الدماء الزكيه لكلا الشعبين.

اجتماعات عالية المستوى تزامنت مع إقامة معرض المنتجات الإيرانية على ارض مدينة المعارض بدمشق وضم العديد من الشركات بمختلف الاختصاصات الصناعية، و إقامة الملتقى التأسيسي لعرض الفرص الاستثمارية في سورية من القطاعين العام والخاص
بجهود مميزة ومتابعة دقيقة وحثيثة للغرفة التجارية السورية الإيرانية المشتركة رئيسا واعضاء وتعريف الايرانيين بالمنتجات السورية وجودتها وفتح اسواق مشتركه تقوم على اساس المقايضة بين سورية وإيران عبر اغراق الاسواق السورية بالمنتجات التي يحتاجها السوريون وكذلك إيران بالمنتجات السورية وفق حاجة الاسواق الايرانية لها.

الوفد الاقتصادي الايراني ابدى اهتماما قل نظيره من المناخ الاستثماري الخلاق بخلاف مايتم تسويقه من أساليب الدعاية الغربية في ايران على ان سورية بلد الحروب ولايمكن لاي مستثمر ان يستثمر فيها لكن ماتم تقديمه من الجانب السوري وبالاخص الغرفة الايرانيه السورية ممثلة برئيسها وأعضاءها ووضع كل الامكانات المادية والمعنوية للجانب الايراني ومنها تعريف المستثمرين الإيرانيين بشكل كامل على قانون الاستثمار الجديد رقم 18..
وعرض الفرص الاستثمارية المطروحة من وزارة الصناعة بالإضافة لتعريفهم على برنامج إحلال المستوردات والفرص الاستثمارية التي طرحها القطاع الخاص الصناعي ومن وزراة النفط ووزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك عبر تقديم ١٤٠٠منفذ وصالة للسورية للتجارة تحت خدمة الايرانيين لعرض بضائع ومنتجات ايرانية تخدم السوريين واهمها الغذائية وبعض الفرص السياحية ، وهذا الحراك يتمثل بأنه البداية الصحيحة في إعادة الإعمار.

المتابعون يرون في زيارة الوفد الاقتصادي الايراني الى سورية بداية عصر جديد ونهضة اقتصادية حقيقية وتجسيدا لكل الزيارات السابقة ولكن هذه المره باستثمارات على الارض خصوصا بعد ان أكدت كافة الوزارات السورية ان الاولوية للجانب السوري في العمل الاقتصادي من استثمار وتجارة وصناعة وكل مايشكل اعادة الاعمار  وكسر الحصار المفروض.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات