بحضور ست عشرة دولة عربية.. أكساد يعقد المؤتمر العلمي العربي الأول حول الإدارة المستدامة لموارد الأراضي واستعمالات المياه

دمشق-اديل خليل:

عقدت منظمة المركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة أكساد اليوم المؤتمر العلمي العربي الافتراضي الأول “حضورياً” حول الإدارة المستدامة لموارد الأراضي واستعمالات المياه تحت شعار “موارد الأراضي والمياه أمل الأجيال القادمة فلنحافظ عليها” وذلك بمناسبة اليوم العالمي للتربة وذلك في مقر المركز بدمشق بحضور وزير الزراعة المهندس محمد حسان قطنا.

مدير عام المركز الدكتور نصر الدين العبيد في كلمة له خلال افتتاح المؤتمر عبر تقنية “فيديو كونفرانس” قال: يعقد مؤتمرنا العلمي هذا بمناسبة اليوم العالمي للتربة الذي يصادف اليوم، في وقت يشهد فيه العالم تدهورا غير مسبوق في الأراضي، حيثُ يتم فقدان الأراضي الصالحة للزراعة بمعدل يتراوح بين (30 و35) ضعف المعدل التاريخي، كما أن الجفاف والتصحر في ازديادٍ كل عام، بما ينتج عنه خسارة 12 مليون هكتار سنوياً (23 هكتار في الدقيقة)، كان من الممكن الاستفادة منها في زراعة 20 مليون طن من الحبوب، للإسهام في توفير الاحتياجات الغذائية.

وأكد العبيد أن انعقاد هذا المؤتمر يُعتبر مساهمة هامة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة لموارد الأراضي والمياه المتاحة في الدول العربية، وقال إن مشاركة هذه النخبة الطيبة من الباحثين العرب وعرض نتائج البحوث التطبيقية، وتبادل الخبرات والأفكار العلمية الحديثة ضمن علوم الأراضي واستعمالات المياه، هي إحدى الغايات الرئيسة للمؤتمر الذي يهدف إلى توحيد جهود العاملين والمختصين في هذا الشأن، وتبادل قصص النجاح التطبيقية حول إعادة تأهيل وإدارة الأراضي المتدهورة، إلى جانب بناء قاعدة المعلومات الخاصة بصفات موارد الأراضي وتحديد درجة ملاءمتها للأغراض الزراعية، لتكون تحت تصرف أصحاب القرار لوضع الخطط الزراعية، وتطبيقات الاستخدامات الآمنة للأسمدة، والاستفادة من نوعية المياه غير التقليدية المتوفرة للاستعمالات الآمنة للأغراض الزراعية.

وقدم مدير عام أكساد عرضاً موجزا عن إنجازات أكساد منذ إنشائه في تنمية الموارد الطبيعية وتحسين الظروف البيئية في المناطق الجافة وشبه الجافة من الوطن العربي الكبير.

وأشار وزير الزراعة إلى أهمية هذا المؤتمر في هذه الأوقات لتسليط الضوء على الموارد الأرضية والمائية وخاصة في ظل التغيرات المناخية التي تشهدها المنطقة حالياً، لافتاً إلى أن هذه الموارد هي إرث وطني يجب المحافظة عليه وحمايته وإدارته بشكل سليم لنتمكن من الاستمرار في تطوير الإنتاج الزراعي وحماية الغابات والمراعي والمياه؛ بهدف المحافظة على التنوع البيولوجي وحماية الترب من الإنجراف والتدهور واستدامة المياه في ظل ضعف وشح الموارد المائية كوننا نعيش في مناطق جافة وشبه جافة ونتأثر حالياً بشكل كبير بالتغيرات المناخية، حيث لم تتجاوز نسبة الهطول المطري حتى الآن 18 % من المعدل السنوي.

وقال الوزير: لا يمكن أن نحقق الأمن الغذائي إلا عن طريق تطبيق إجراءات صارمة والقوانين الخاصة بإدارة الموارد الطبيعية وحمايتها، منوهاً إلى أهمية الدراسات العلمية التي ستقدم خلال المؤتمر ووضعها ضمن استراتيجية وطنية لإدارة الموارد لمواجهة التحديات والاستمرار وضمان المستقبل.

وقدم الوزير خلال المؤتمر محاضرة تحت عنوان “الإدارة المستدامة لموارد الأراضي واستعمالات المياه.

ويقوم عدد من الخبراء والباحثين السوريين والعرب من ذوي الخبرة العلمية التطبيقية في العلوم الزراعية المختلفة ولمدة ثلاثة أيام بتسليط الضوء على اهم التحديات التي تواجه العملية الزراعية في الوطن العربي والوسائل الرئيسية للتكيف مع التغييرات المناخية والاحتباس الحراري والجفاف وأكثر من أربعين بحثاً وورشة عمل.

شارك في المؤتمر ست عشرة دولة عربية، والأمين العام لاتحاد المهندسين العرب الدكتور يحيى بكور وخبير تدهور الأراضي واستعمالات المياه “الفاو” وعدد كبير من المنظمات والهيئات الدولية.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات