تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار

رئيس لجنة التصدير المركزية: استجابة الحكومة لطلب اعفاء المتضررين من العدوان الإسرائيلي من الرسوم والضرائب خطوة جيدة وعلى الطريق الصحيح

بانوراما سورية- وفاء فرج:
اكد نائب رئيس مجلس ادارة غرفة صناعة دمشق وريفها ورئيس لجنة التصدير المركزية في اتحاد غرف الصناعة السورية لؤي نحلاوي انه تم الاستجابة للكتاب الذي رفعته غرفة صناعة دمشق الى كل من وزيري المالية والاقتصاد ومعالجته من قبل رئاسة مجلس الوزراء والمتعلق بطلب اعفاء البضائع المتضررة من الرسوم والضرائب نتيجة العدوان الإسرائيلي على ميناء اللاذقية مبينا ان هذه الاستجابة كانت جيد وعلى الطريق الصحيح
مؤكدا ان هذه الاستجابة لاقت صدى وارتياح لدى اوساط المستوردين والمصدرين وانه لولا تدخل الحكومة لنعكس الامر بشكل سلبي على المصدرين والمستوردين منوها الى ان هناك تعليمات وتوجيهات من قبل الحكومة بتيسير امور المتضررين سيما وان موظفين الجمارك لا يتعاملون الا بالوثائق وتوجيهات الحكومة ستسهل المعالجة الفورية .
وذكر نحلاوي انه جاء في كتاب اللجنة الاقتصادية حول طلب الاعفاء من الرسوم الجمركية المفروضة على الحاويات المتضررة واعادة التأمينات المدفوعة مسبقا على البضاعة التالفة والمتضررة لكل من قام بدفع رسوم هذه البضائع المتضررة تأمينا وسحبا : تطبق أحكام المادة ٢٤ من قانون الجمارك على ذلك وفق محاضر أصولية .
وفيما يخص اعفاء البضائع المتضررة والتالفة من رسم المرفأ وبدلات الخزن المرفئية : تكلف وزارة النقل بموافاة رئاسة مجلس الوزراء بكتاب رسمي بناء على محاضر أصولية بذلك ليصار الى العرض على مجلس الوزراء لتخفيض تلك الرسوم والبدلات الى الحد الصفري.
واما بخصوص اعفاء الشركة الناقلة للبضائع المتضررة من Demerg, ، تقوم وزارة النقل بالتوسط لدى شركات التوكيلات الملاحية بهذا الشأن واعلام المتضررين بالنتائج ،أما فيما يخص أعباء ترحيل واتلاف البضائع المتضررة تكلف وزارة النقل بالتوسط لدى ادارة شركة محطة حاويات اللاذقية الدولية لبيان مدى امكانية تحملها لهذه الاعباء تخفيفا للأضرار الحاصلة على المتضررين وأعلام المتضررين بالنتائج .
وبالنسبة لمراعاة وضع المتضررين والاخذ بعين الاعتبار الاضرار الناتجة بسبب العدوان عند التكليف الضريبي القادم ،تكلف وزارة المالية -الهيئة العامة للضرائب والرسوم بأخذ هذه الخسائر بعين الاعتبار عند انجاز التكاليف الضريبية لهؤلاء المكلفين .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات