تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما... مصدر سوري متابع: مخرجات اجتماع موسكو الثلاثي: انسحاب الجيش التركي واحترام سيادة وسلامة الأراضي السو... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 21-12-2022 الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً بصرف منحة بمبلغ 100 ألف ليرة للعاملين في الدولة من المدنيين والعس... الخارجية السورية تتحدث عن حجم الخسائر جراء سرقة الولايات المتحدة للنفط السوري مجلس الوزراء يناقش آليات توزيع مادة المازوت على جميع القطاعات  انطلاق أيام الثقافة السورية تحت عنوان (تراث وإبداع).. الرئيس الأسد يلتقي عدداً من طلبة الجامعات السورية الذين شاركوا في الجلسات الشبابية الحوارية التي أطل...

مسؤول ايراني: مستعدون لتقديم خدماتنا في المجال النفطي للعراق وسوريا

قال المدير التنفيذي لشركة الحفر الوطنية الإيرانية حميد رضا كلبايكاني، أنه على الغربيين ألا يتوهموا بأن الجمهورية الاسلامية تنتظر رفع العقوبات عنها لتواصل مسار تقدّمها.
ولدى تفقده المعرض الخاص بمعدات النفط في مركز المعارض الدولي بالاهواز، قال كلبايكاني: قام شبابنا الموهوب والشركات القائمة على المعرفة بتصميم وبناء العديد من أجزاء صناعة النفط والحفر التي تم شراؤها وتزويدها مسبقا من قبل الشركات الغربية والأمريكية، من قبيل منصات الحفر.
وتابع موضحاً: تعتبر قطع الحفر لآبار النفط جزءا حيويا من صناعة الحفر، والتي يتم تصنيعها حاليا من قبل الجهاد الجامعي في خوزستان في المدينة الصناعية الثالثة بالأهواز.
ووصف المعرض المتخصص للصناعة النفطية بمهرجان المنتجات المحلية لصناعة النفط الضخمة، وأضاف: في هذا المعرض دخلت جميع الشركات المحلية المجال لدعم صناعة النفط والحفر والأجزاء الحساسة المطلوبة في البئر مع المعايير الدولية وأقل من ذلك بكثير، “إنهم يصنعون مختلف الاحتياجات النفطية وبأسعار أفضل بكثير من أسعار القطع الأجنبية.

 

وأعلن الرئيس التنفيذي لشركة الحفر الوطنية الإيرانية عن استعداد الشركة لتقديم خدمات فنية وهندسية في مجال النفط وحفر آباره إلى دول الجوار والدول الاسلامية، وخاصة العراق وسوريا.

وأكمل: هناك استعدادا لتزويد دولنا بالخبرات الفنية والعلمية من حيث العلم والخبرة، وقال: اليوم، وبعد 43 عاما على انتصار الثورة، لدينا ما نقوله في المنطقة فيما يتعلق بتقديم الخدمات الفنية والنفطية، وهندسة حفر حقول الغاز.
وتابع كلبايكاني، في إشارة إلى تدريب 30 مهندسا بوليفيا على دورات فنية في مجال النفط والحفر: بعد قضاء دورة لمدة شهرين في شركة الحفر الوطنية الإيرانية، يعمل المهندسون البوليفيون في صناعة التنقيب عن النفط والغاز في بلادهم.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات