تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيسان الجزائري والمصري يتقدمان بالتعازي للرئيس الأسد والشعب السوري مجلس الوزراء يخصص /50/ مليار ليرة سورية كمبلغ أولي لتمويل العمليات الإسعافية المتخذة لمعالجة آثار ال... الرئيس الأسد يتلقى عدد من برقيات التعزية والتضامن مع سورية من رؤساء وملوك وقادة الدول الشقيقة والصدي... الرئيس الأسد يترأس اجتماعاً طارئاً لمجلس الوزراء لبحث أضرار الزلزال الذي ضرب البلاد والإجراءات اللاز... مجلس الوزراء يناقش واقع العملية الإنتاجية وحزمة من الإجراءات لتنشيط القطاع الاقتصادي الإنتاجي خطوات سعودية إيجابية تجاه سورية.. هل بات التقارب بين الرياض ودمشق قريب؟ أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما... مصدر سوري متابع: مخرجات اجتماع موسكو الثلاثي: انسحاب الجيش التركي واحترام سيادة وسلامة الأراضي السو...

بعد أسبوعين على صدور الأسعار التأشيرية أسعار المواد التموينية ترتفع من جديد … جمعية حماية المستهلك: الأسعار ارتفعت 10 بالمئة ومن خسر الدعم من التجار يحاول تعويضه من جيوب الناس

تشهد الأسواق اليوم ارتفاعاً جديداً في أسعار جميع السلع التموينية والخضر والفواكه واللحوم الحمراء والبيضاء، وخاصة بعد رفع الدعم عن فئة من التجار.

وعلى الرغم من إصدار وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك مع بداية شهر شباط الجاري ما أسمته بالأسعار التأشيرية لمواد النخب الأول الفاخر والمعبأ بأكياس ممتازة، مع تحديد أرباح المورد وسعر الجملة والمفرق، فقد حددت بموجب النشرة سعر المستهلك للعدس الأسود 4200 ليرة، والعدس المجروش 4600 ليرة، وحمص الحب وطبعاً الأسعار للمستهلك 5000 ليرة، والبرغل 3250 ليرة، والطحين 2400 ليرة، والسميد 3500 ليرة، إلا أن هذه الأسعار التأشيرية بقيت تأشيرية على الورق، وعلى رفوف التجار ارتفعت هذه الأسعار إلى أقل من 10 بالمئة خلال الأسبوع الجاري بالتزامن مع إعلان الحكومة رفع الدعم عن فئة التجار حسب جريدة «الوطن».

الأسعار اليوم في صالات السورية للتجارة والمؤسسات العسكرية تنافس أسعار التجار في الأسواق والفروقات معدومة حيث ارتفع سعر ليتر الزيت في هذه الصالات إلى 9000 ليرة، وفي الأسواق إلى 9500 ليرة، حسب نوعية الزيت وأماكن الأسواق والمحال التجارية.

وبالنسبة إلى العدس الأسود ارتفع إلى ما بين 4800 و5000 ليرة، بزيادة عن الأسعار التأشيرية بأكثر من 17 بالمئة، والعدس المجروش ارتفع إلى 5500 بنسبة أكثر من 20 بالمئة، والبرغل ارتفع سعر الكيلو إلى 3500 بنسبة 8 بالمئة عن الأسعار التاشيرية، وطبعاً يختلف السعر بين بقالية وأخرى بحدود بين 200 و500 ليرة.

المتة بدورها ارتفعت في أسواق المفرق وتباع العلبة 200 غرام بين 2950 و3000 ليرة، وسعر الحلاوة فرط ارتفع الكيلو ألف ليرة وسعر الحليب ارتفع الكيلو 200 ليرة وسعر اللبن ارتفع سعر العلبة أقل من 700 غرام 300 ليرة.

وصحن البيض ارتفع أكثر من ألف ليرة حسب وزنه وأرجع عدد من أصحاب المداجن سبب ارتفاع الأسعار إلى رفع سعر كيلو واط الكهرباء المعفى من التقنين إلى 350 ليرة، وقالوا في تصريح لصحيفة «الوطن» كيف سننافس من يدفع ثمن الكيلو 120 ليرة ممن منشأته في المدن الصناعية؟ مطالبين بتوحيد أسعار حوامل الطاقة من أجل المنافسة بالأسعار وتوحيدها في الأسواق.

الخضر والفواكه أيضاً طالها ارتفاع الأسعار ووصل سعر كيلو الكوسا إلى 3500 ليرة، والباذنجان إلى 4000 ليرة، والبندورة النوعية الجيدة 3000 ليرة، والبطاطا إلى 3000 ليرة.

بدورهم المواطنون أكدوا أن ارتفاع الأسعار الأخير غير مبرر لكون الأسعار التأشيرية رفعت الأسعار قبل أسبوعين، ولم نعد قادرين على شراء أبسط احتياجاتنا، تنازلنا عن الكثير من الحاجات الضرورية واتجهنا من الشراء بالكيلو إلى الحبة والقطعة، واليوم حتى الشراء بالقطعة أصبح مستحيلاً في ظل هذه الارتفاعات المتتالية بالأسعار داعين إلى ضبط الأسواق والوقوف في وجه هذه الارتفاعات الأخيرة لكونها غير مبررة ومحاولة التجار تحصيل ما خسروه من الدعم من جيوبنا غير مقبول.

أمين سر جمعية حماية المستهلك عبد الرزاق حبزه قال في تصريح لجريدة «الوطن» لاحظنا بعد القرار الحكومي باستبعاد التجار من الدعم أن هناك محاولات لتعويض المبلغ الذي خسره التجار من الدعم وخاصة في مواد البنزين والمازوت والمواد التموينية المدعومة، والتي تقدر تكلفتها شهرياً بأكثر من 230 ألف ليرة بتحصيل الفرق من الناس المدعومة، أي من المعترين لكون التاجر يعمل بنظرية أنا لا أخسر.

وأشار حبزه إلى أن الارتفاع بالأسعار خلال هذا الأسبوع طال معظم السلع بنسب مختلفة بحدود 10 بالمئة، وتختلف الأسعار بين الأسواق والمحال التجارية، لافتاً إلى أن الارتفاع جاء بعد الأسعار التأشيرية التي حددتها وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك بأسبوعين، والتي رفعت خلالها الأسعار ومن ثم عادت للارتفاع اليوم من جديد بعد استبعاد بعض الشرائح من الدعم.

واعتبر حبزه أن المسوغات حول ارتفاع الأسعار بسبب الصقيع والبرد غير مقنعة، لأن الارتفاع طال مختلف المواد وليس فقط الخضر والفواكه، وأجور النقل أصبحت تلعب دوراً لا يمكن تجاهله في ارتفاع الأسعار.

مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في دمشق استفسر خلال تصريحه لصحيفة «الوطن» عن الأماكن التي تبيع بأسعار مرتفعة، وطلب توجيه دوريات إليها وقال: يمكن الإجابة عن الأسعار التي تسعّر من التموين، أما الأسعار التي تصدرها الوزارة فجاوب عنها مدير الأسعار في الوزارة، ولا يوجد لدي مسوغات عن سبب ارتفاع أسعار المتة والحلاوة لكونها أسعار مرتبطة بالأسعار العالمية.

حاولنا الاتصال مع مدير الأسعار بوزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك أكثر من مرة، ولم يرد بعد أن علم في اتصالنا الأول أننا نسأل عن ارتفاع الأسعار، واعتذر عن الإجابة لكونه ضمن اجتماع؟

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات