تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الوزراء يناقش واقع العملية الإنتاجية وحزمة من الإجراءات لتنشيط القطاع الاقتصادي الإنتاجي خطوات سعودية إيجابية تجاه سورية.. هل بات التقارب بين الرياض ودمشق قريب؟ أمام الرئيس الأسد.. أربعة سفراء يؤدون اليمين الدستورية الرئيس الأسد يبحث مع لافرنتييف مسار العلاقات الاستراتيجية السورية الروسية وآليات تنميتها مجلس الوزراء: التركيز على تنفيذ المشروعات ذات القيمة المضافة لناحية زيادة الإنتاج وتحسين واقع الخدما... مصدر سوري متابع: مخرجات اجتماع موسكو الثلاثي: انسحاب الجيش التركي واحترام سيادة وسلامة الأراضي السو... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بمنح عفو عام عن الجرائم المرتكبة قبل تاريخ 21-12-2022 الرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً بصرف منحة بمبلغ 100 ألف ليرة للعاملين في الدولة من المدنيين والعس... الخارجية السورية تتحدث عن حجم الخسائر جراء سرقة الولايات المتحدة للنفط السوري مجلس الوزراء يناقش آليات توزيع مادة المازوت على جميع القطاعات

استيراد 20 ألف طن بطاطا من مصر … وزير التموين: تجار لديهم أموال كثيرة وأملاك رفعوا الأسعار بعد أن رفع الدعم عنهم

أكد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عمرو سالم عدم وجود أي سبب أو مبرر خلال الفترة الحالية للارتفاع الذي تشهده أسعار المواد في الأسواق بمختلف أشكالها وبشكل يومي طال المواد الغذائية والمنظفات والخضر والفواكه وغيرها.

وأضاف الوزير سالم في تصريح لجريدة الوطن ان: الوزارة تقوم بمتابعة هذا الموضوع حالياً وهناك عدة إجراءات يعمل عليها، قائلاً: للأسف بعض التجار الذين يمتلكون أموالاً كثيرة ولديهم أملاك وسيارات بأنواع مختلفة قاموا برفع الأسعار بسبب رفع الدعم عنهم، مشيراً إلى أن هذا العمل لا يجوز وليس هناك أي مبرر لهؤلاء التجار بالمطالبة بالدعم بل على العكس من المفترض أن يقوم التاجر الذي يملك الأموال بمساعدة الناس والتبرع للفقراء والمساهمة بدعم المواطنين وألا يطالب بالدعم.

ورداً على بعض التجار والصناعيين الذين قالوا بأن ارتفاع الأسعار الحالي سببه ارتفاع أسعار الكهرباء عشرة أضعاف وارتفاع أسعار حوامل الطاقة اعتبر سالم أن كل المبررات للارتفاع غير صحيحة، مشيراً إلى قرار رئيس مجلس الوزراء حسين عرنوس الذي يقول: إن السيارات العاملة على المازوت والتي تستخدم لنقل البضائع مدعومة لذا فان كل مبررات الارتفاع تعتبر غير موجودة أبداً.

ولفت إلى أن الوزارة في إطار تدخلها لكسر الأسعار في الأسواق تقوم حالياً باستجرار اللحوم الحمراء من المناطق الواقعة تحت سيطرة الدولة في محافظة دير الزور وخلال أسبوع ستتوفر اللحوم الحمراء في صالات السورية للتجارة وهي من اللحوم المراقبة وبأفضل المواصفات، كذلك خلال موجة الصقيع السابقة أصبحت هناك أزمة بالنسبة للبندورة وارتفاع بأسعارها وقامت الوزارة باستجرار كميات جيدة من البندورة ونتيجة لذلك انخفضت الأسعار وبعد أن وصل كيلو البندورة إلى 3 آلاف ليرة انخفض حالياً إلى ألفي ليرة وسينخفض بشكل أكبر خلال الأيام القادمة.

وعن البدء بافتتاح دورة توزيع مواد مقننة جديدة أكد سالم أن نسبة توزيع المواد المقننة وصلت وسطياً لحدود 96 بالمئة في جميع المحافظات وقال: حاولنا ألا نضيع حق المواطنين بالحصول على المواد المقننة لذا لجأنا لتمديد مدة التوزيع خلال الدورة الحالية.

وأكد أنه سيتم افتتاح دورة توزيع جديدة للمواد المقننة بداية الشهر القادم، منوهاً بعدم وجود أي نقص في أي نوع من المواد التي توزع عبر البطاقة العائلية وكل هذه المواد مؤمنة وموجودة.

وعن زيادة الكمية المخصصة للمواطن من الزيت بالتوازي مع فض عروض علنية لتوريد 25 مليون ليتر زيت دوار الشمس والتي فاز فيها أحد التجار قال سالم: سنقوم بتوزيع ليترين بدلاً من ليتر واحد وسيكون التوزيع قريباً جداً ولن يكون هناك أي زيادة بسعره.

وقال: بدأنا باستيراد البطاطا وسنستورد بحدود 20 ألف طن من مصر وجزء من هذه الكمية بحدود 5 آلاف طن سيوزع على صالات السورية للتجارة وجزء سيباع لمعامل البطاطا والشيبس وجزء سيباع في سوق الهال وللتجار، مبيناً أن طرح المادة سيكون خلال أسبوع، موضحاً في الوقت نفسه بأن ارتفاع سعرها في الأسواق سببه قلة إنتاج الموسم الحالي.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات