تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الشعب يقر مشروع قانون إحداث وزارة الإعلام الرئيس الأسد: عندما تتمسك بمصالحك الوطنية ومبادئك ربما تدفع ثمناً وتتألم وتخسر على المدى القريب لكن ... الرئيس الأسد يلتقي المشاركين في مخيم الشباب السوري الروسي مجلس الوزراء يؤكد أهمية استنباط أفكار ورؤى تسهم برفع مستوى أداء المؤسسات التي تعنى بالشأنين الخدمي و... الأمن الفيدرالي الروسي يعلن اعتقال 49 شخصا لتورطهم بتمويل إرهابيين في سورية مجلس الوزراء يطلب من الوزارات المعنية التنسيق مع الفعاليات الاقتصادية والتجارية والأهلية لإطلاق الأس... افتتاح أعمال اللجنة السورية العراقية المشتركة.. الوزير الخليل: سورية ترغب في تطوير علاقات التجارة ال... اجتماع لوزراء داخلية الأردن وسورية والعراق ولبنان لبحث جهود مكافحة المخدرات الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بالإعفاء من غرامات رسوم الري وبدلات إشغال أملاك الدولة واستصلاح الأرا... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم (3) الخاص بإحداث وحوكمة وإدارة الشركات المساهمة العمومية والشركات المش...

باحث اقتصادي: سنشهد على المدى المتوسط والبعيد ارتفاعاً في سعر صرف الليرة وانخفاضاً بالأسعار

صفاء إسماعيل

أكد الباحث الاقتصادي باسل زينة أن العملية العسكرية الخاصة التي بدأتها روسيا في أوكرانيا هي النسخة الأحدث والأسرع من الحروب الهجينة التي شرحها بأنها نظرية استراتيجية عسكرية تعكس توظيف الحرب السياسية بالمزيج مع الحرب التقليدية والحرب غير النظامية والحرب السيبرانية الإلكترونية.

وقال زينة في تصريح لصحيفة تشرين: أعتقد أن أمد حرب روسيا على أوكرانيا سيمتد بين أسبوع إلى عشرة أيام كحد أقصى، لأسباب عدة وهي أن روسيا لاتنوي احتلال أوكرانيا، وإنما فقط إبعاد تمدد حلف “ناتو” إلى حدودها.

تداعيات الأزمة عالمياً، يراها زينة تنقسم إلى شقين الأول إيجابي يتمثل بإيجاد نظام عالمي جديد متعدد الأقطاب وإلغاء القطبية الواحدة، ماينعكس إيجاباً على دول الجنوب اقتصادياً وسياسياً.

أما الشق السلبي، يشرحه زينة بالقول: كما كل حرب بين دولة عظمى وأي دولة أخرى فإن أسعار النفط والذهب والمعادن الأخرى ترتفع كما ويرافقه ارتفاع أسعار المواد الغذائية، وانخفاض أسعار صرف الدولتين المتحاربتين مقابل الدولار، وتراجع أسهم أو حتى انهيار البورصات المتعلقة بالمعاملات التجارية أو التوريدات مع الدولة الأضعف في الحرب وربما يشمل كلا الدولتين المتحاربتين إلا أن ذلك لا ينطبق على حالة روسيا، لأن روسيا ستبقى تمد أوروبا والعالم بالغاز والغذاء لتحافظ على مصداقيتها على الأقل من عمليتها الخاصة في أوكرانيا.

وأضاف: أعباء هذه الحرب تحديداً ولو كانت كبيرة على المدى القصير، إلا أنها ستجلب انتعاشاً اقتصادياً على المستوى العالمي وحتى على روسيا وأوكرانيا على المستويين المتوسط والبعيد.

تداعيات الأزمة الأوكرانية على سورية، أوجزها زينة بالقول: اقتصادياً سنتأثر، في الأجل القصير، كبقية دول العالم بارتفاع أسعار الذهب والأغذية وانخفاض سعر الصرف مقابل الدولار وارتفاع أسعار المستوردات بالكامل وبشكل كبير وارتفاع أسعار السلع المحلية بشكل أقل حدة وخاصة إذا تم تطبيق توصيات اجتماع مجلس الوزراء بتاريخ 24/2/2022 من وقف الاستيراد ومنع تصدير السلع الأساسية، مستدركاً: أقصد بالمدى القصير مدة أقصاها شهران من تاريخ 24/2/2022 وذلك بسبب الأثر النفسي للحرب على الاقتصاد.

وتابع: أما على المدى المتوسط والبعيد فأعتقد أنه سنشهد استقراراً في سعر الصرف أو حتى ارتفاع سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار وتحسن بالصادرات وانخفاض بالأسعار حتى عما هي عليه اليوم وذلك بسبب فتح أفق أوسع في المبادلات التجارية مع الحليف الروسي والدولتين المستقلتين حديثاً (دونيتسك ولوغانسك).

وفيما يتعلق بالتداعيات العسكرية، قال زينة: نصر حليف استراتيجي في حربه لاستعادة حقوقه وتعزيز أمنه يعني نصر لكل حلفائه الأمر الذي من شأنه أن يعزز قدرة الجيش العربي السوري على استعادة كل الأراضي السورية بدءاً من إدلب حتى استعادة شرقي نهر الفرات بالكامل.

أما جيوسياسياً، قال زينة: أصبح من البدهي لكل شخص معرفة أن أحد أهم أسباب الحرب الكونية على سورية هو موقعها الاستراتيجي، لذا فإن تحقيق روسيا لهدفها من العملية الخاصة في أوكرانيا سيعزز من مكانة سورية جيوسياسياً، ويحقق لنا ميزة في أي مفاوضات مقبلة سواء اقتصادياً أم سياسياً أم عسكرياً.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات