تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
مجلس الشعب يقر مشروع قانون إحداث وزارة الإعلام الرئيس الأسد: عندما تتمسك بمصالحك الوطنية ومبادئك ربما تدفع ثمناً وتتألم وتخسر على المدى القريب لكن ... الرئيس الأسد يلتقي المشاركين في مخيم الشباب السوري الروسي مجلس الوزراء يؤكد أهمية استنباط أفكار ورؤى تسهم برفع مستوى أداء المؤسسات التي تعنى بالشأنين الخدمي و... الأمن الفيدرالي الروسي يعلن اعتقال 49 شخصا لتورطهم بتمويل إرهابيين في سورية مجلس الوزراء يطلب من الوزارات المعنية التنسيق مع الفعاليات الاقتصادية والتجارية والأهلية لإطلاق الأس... افتتاح أعمال اللجنة السورية العراقية المشتركة.. الوزير الخليل: سورية ترغب في تطوير علاقات التجارة ال... اجتماع لوزراء داخلية الأردن وسورية والعراق ولبنان لبحث جهود مكافحة المخدرات الرئيس الأسد يصدر قانوناً يقضي بالإعفاء من غرامات رسوم الري وبدلات إشغال أملاك الدولة واستصلاح الأرا... الرئيس الأسد يصدر القانون رقم (3) الخاص بإحداث وحوكمة وإدارة الشركات المساهمة العمومية والشركات المش...

اختتام الدورة الرابعة للسلامة المهنية الخاصة بالصحفيين

دمشق- ريم عبد اللطيف:

السلامة المهنية ومحاور إعلامية غنية تلبي الاحتياجات المهاراتية لدى الصحفيين و إضاحات أساسية للصحافة الاستقصائية ، إضافة للسلامة الرقمية و سلامة الصحفيات هي عناوين هامة جداً تناولتها الدورة الرابعة للسلامة المهنية التي أقامها الاتحاد الدولي للصحفيين ومن خلال اتحاد الصحفيين في سورية و بالتعاون مع وزارة الإعلام و ذلك على مدار يومين متتاليين من ٢٧ _٢٨شباط ٢٠٢٢ في مبنى مؤسسة الوحدة للطباعة و النشر بدمشق .
رئيس اتحاد الصحفيين في سورية موسى عبد النور افتتح الدورة بكلمة ترحيبية للكوادر الإعلامية و الصحفية الممثلين عن الوسائل الإعلامية الرسمية في القطاعين العام و الخاص .
عبد النور أكد في كلامه أهمية محتوى دورة السلامة المهنية و ذلك للتعريف بالمعايير و القرارات الواجب اتباعها و تطبيقها أثناء العمل الإعلامي مشيراً إلى أهمية الدورات التي ينفذها اتحاد الصحفيين لتطوير مهارات الإعلاميين وخاصة في هذه المرحلة التي تتطلب السرعة و مواكبة الأحداث بمهنية و دقة ، كما تمنى من الجميع الاستفادة من محاورها ومحتواها بشكل جيد لما له من أهمية في حماية الصحفي و سلامته الشخصية و المهنية .
أمين سر عام اتحاد صحفي سورية يونس خلف في تصريح للوسائل الإعلامية عبّر قائلاً ؛ السلامة المهنية تعزز وتصقل الإعلامي و هذا كان واضحاً من خطة عمل اتحاد الصحفيين لإقامة الدورات وورشات العمل الداعمة و الهادفة بمحتواها الإعلامي .
وشكر الاتحاد الدولي للصحفيين على رعاية هذه الدورات لتنمية مهارات الصحفي السوري من خلال المدرِّبين المعتمدين وخاصة تفعيل ثقافة السلامة المهنية التي يتطلبها العمل الإعلامي و كيفية مواجهتها في هذه المرحلة و العمل خلال سنوات الحرب العدوانية على سورية .

عضو شبكة مدرّبي السلامة المهنية في العالم العربي و الشرق الأوسط المعتمدة من الاتحاد الدولي للصحفيين تهامة السعيدي قدمت شرحاً واضحاً ومكثفاً لمحاور السلامة المهنية مستخدمة التدريب التفاعلي .
و في تصريحها للوسائل الإعلامية حول أهمية السلامة المهنية و محاورها قالت : السلامة المهنية من أهم العناوين الإعلامية التي يجب أن يعتادها الصحفي لحماية نفسه من النواحي النفسية و الجسدية و المهنية ، تتضمن محاور تهم الإعلام الرقمي و الالكتروني الذي نعمل به جميعاً وضرورة تنفيذ المهام لتقليل المخاطر إضافة إلى المعرفة الكاملة بالإجراءات والقواعد الأمنية و القانونية لحماية الصحفي.
كما أشارت إلى أهمية السلامة الرقمية و استعرضت خطة الاتصالات وكيفية تواصل الإعلامي مع الوسيلة الإعلامية التي يعمل بها أو الوسائل الإعلامية الأخرى مع وجود خط مباشر للجهة الإعلامية ، إضافة إلى ضرورة المحافظة على الأجهزة الخاصة بالصحفي من حيث الحماية و إلإحاطة بخطة الطوارىء .
كما تمّ استعراض محور الصحافة الاستقصائية و كيفية اكتساب و معرفة الإجراءات الخاصة بها إضافة إلى معرفة القوانين و القرارات القانونية و اعتماد الدقة باستقصاء المعلومات .


و أنهت الدورة بمحور سلامة الصحفيات و ضرورة معرفة فنون الوقاية و الحفاظ على السلامة النفسية و المهنية و الجسدية ، و أضافت ملاحظات و تعليمات داعمة للعمل الإعلامي عند تغطية الحدث .

اختتمت الدورة بحضور رئيس اتحاد الصحفيين و أعضاء المكتب التنفيذي الذين خصصوا وقتاً استمعوا فيه لمناقشات و مداخلات و آراء الصحفيين وتم الإجابة عنها بكل شفافية وكان الختام بتسليم استمارات تقييم مدروسة تحدد القيمة و المهارات المكتسبة في دورة السلامة المهنية و من ثم تمَّ تسليم شهادات تقديرية و جوائز تكريمية للجميع .
وعبر المشاركون عن شكرهم لاهتمام اتحاد الصحفيين في سورية لهذه الدورة المهاراتية و تم التقاط الصور التذكارية مع الجميع .

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات