تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار

ورشة تفاعلية لطلاب شهادة التعليم الأساسي من جرحى الجيش في منارة الدريكيش المجتمعية

طرطوس- فاطمة حسين: 

أقام مشروع جريح الوطن في محافظة طرطوس ورشة تفاعلية لطلاب شهادة التعليم الأساسي من جرحى الجيش العربي السوري وذلك في منارة الدريكيش المجتمعية.

وتحدثت غنوة عبد الرحيم مديرة مشروع جريح الوطن بالمحافظة في تصريح لمراسلة وكالة سانا أن الهدف الأساسي من الورشة الاستماع إلى التحديات التي واجهت عملية الدعم التعليمي التي قدمها الفريق للجرحى وإلى طروحاتهم واقتراحاتهم إضافة إلى معرفة الأثر الذي تركته الاتفاقية الموقعة مع وزارة التربية واتحاد شبيبة الثورة والفريق في مجال دعم الجرحى تعليمياً مشيرة إلى أن الورشة التي أقيمت يوم أمس خصصت لطلاب الشهادة الثانوية إضافة إلى ورشة ستقام لاحقاً لطلاب الجامعة من جرحى الجيش.

وأشارت عبد الرحيم إلى أن عدد الجرحى الذين شملتهم الورشة في الشهادة الثانوية بلغ 18 جريحاً من جرحى العجز الكلي و 11 من جرحى العجز الجزئي في حين يبلغ عدد جرحى العجز الكلي في شهادة التعليم الأساسي 18 جريحاً و 5 من جرحى العجز الجزئي موضحة أن الورشة التفاعلية تقدم لهم كافة الإرشادات التي تسبق الامتحانات لتعريفهم بمتطلبات العملية التعليمية بدءاً من لحظة دخولهم قاعة الامتحان وصولاً إلى شرح آلية السلم الامتحاني ستكون أيضاً نقطة بداية لعمل جديد مع انطلاقة العام الدراسي المقبل لتطوير عملية الدعم التعليمي هذه بناءً على معرفة متطلباتهم واقتراحاتهم.

الجرحى بدورهم أكدوا أهمية النشاطات واللقاءات الداعمة لهم وخصوصاً في المجال التعليمي كما قال الجريح ميلاد سليمان الذي يطمح للدخول في مجال دراسة اللغات مستقبلاً بعد أن شارك إلى جانب رجال الجيش العربي السوري في ميادين القتال والدفاع عن الوطن وقدسيته موضحاً أن الإصابة التي تعرض لها منذ نحو ثلاث سنوات وإن خلفت عدة إصابات في جسده إلا أنها لم تكن عائقاً أمام تحقيق حلمه بمتابعة دراسته في حين اعتبر الجريح جبريل صافي أن مشروع جريح وطن يقدم له ولرفاقه الجرحى فرصة قيمة لشرح ومتابعة العملية التعليمية فضلاً عن الدعم النفسي لهم مؤكداً أن إصابته التي أدت إلى شلل طرفيه السفليين منذ نحو ثماني سنوات كانت حافزاً أكبر ليتابع تعليمه والتصميم على دراسة الفرع الجامعي الذي يحبه وهو علم النفس.

الجريح علي سليمان الذي تعرض لطلق ناري أدى إلى شلل طرفيه السفليين بين أن الورشة تقدم له إجابة على استفسارات وتساؤلات تتبادر لذهن أي طالب لكنها تتميز بقيمة خاصة للجرحى كونهم بعيدين عن المجال الدراسي منذ فترة.

بانوراما سورية- سانا

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات