تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بصرف منحة بمبلغ 300 ألف ليرة للعاملين المدنيين والعسكريين والمتقاعدين الجيش يقضي على عدد من الإرهابيين ويدمر طائرات مسيرة في عدة مناطق المقداد يبحث مع وزير خارجية الإمارات تعزيز العلاقات السورية-الإماراتية في مختلف المجالات أمر إداري بإنهاء استدعاء الضباط الاحتياطيين وإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء لصف الضباط والأفراد الاحتياطي... الرئيس الأسد يبحث في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي العلاقات الثنائية وعدداً من القضايا العربية... الرئيس الأسد يزور طهران ويقدم التعازي للسيد الخامنئي باستشهاد الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حس... الرئيس الأسد يبحث مع ممثلي صندوق التعاضد الاجتماعي والتنمية التجربة التنموية للصندوق في ظل تحديات اق... مجلس الوزراء يستعرض واقع تسويق موسم القمح ومتابعة تأمين مستلزمات استلام المحصول في المراكز الحكومية ... المقداد ولافروف يبحثان تطورات الأوضاع في المنطقة وتعزيز التعاون الثنائي الرئيس الأسد يعبر في اتصال هاتفي مع مخبر عن تضامن سورية التام مع إيران في كل الظروف

مشفى الأسد الجامعي يحتضن يوماً علمياً بمناسبة انطلاق العمل بشعبة جراحة الوجه والفكين

دمشق- أديل خليل:
تزامنا مع انطلاقة العمل في الوحدة النوعية لجراحة الفم والوجه والفكيين في مشفى الأسد الجامعي نظمت كلية طب الأسنان بجامعة دمشق بالتعاون مع الجامعة اليسوعية في بيروت ومشفى أوتيل ـ ديو في بيروت يوميا علميا بعنوان “آفات الحفرة الفموية ومجاوراتهاـ التشخيص والمعالجة
وفي كلمته بهده المناسبة أشار وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور بسام ابراهيم إلى أن إحداث الوحدة النوعية لجراحة الوجه والفم والفكين يشكل حدثا علميا وبحثيا هاما ونقلة نوعية في مجال التشخيص والعلاج وفرصة هامة لعرض آخر توصلت إليه الأبحاث العلمية والتطور التقني والبرمجيات في هذا المجال ، مشيدا بمخرجات كلية طب الأسنان وسمعتها العلمية والأكاديمية الطيبة التي تخرج منها العديد من الاختصاصيين.
وأكد الوزير ابراهيم بأن سورية بجهود وكفاءات كوادرها الوطنية في مختلف التخصصات استطاعت تحقيق انجازات هامة وتطور نوعي وطبي من حيث الوقاية والعلاج مع توفر تجهيزات طبية حديثة رغم الظروف الصعبة التي مرت على عليها سواء الحرب أو الحصار الاقتصادي المستمر.
رئيس جامعة دمشق الدكتور محمد أسامة الجبان أشار الى أن هذا اليوم العلمي يأتي ضمن إطار الاهتمام الكبير الذي توليه الجامعة لتطوير وتنشيط عملية البحث العلمي في الكليات والمعاهد البحثية والمشافي التعليمية تحقيقا لشعار ربط الجامعة بالمجتمع ، لافتا الى أن مشاركة الأساتذة والباحثين والأخصائيين في هذه الفعالية العلمية الهامة تعد فرصة هامة لتبادل الخبرات فيما بينهم لمناقشة آخر ما توصلت له الأبحاث والدراسات العلمية في مجال تشخيص وعلاج سرطان الحفرة الفموية وأورام الغدد اللعابية.
وأكد الدكتور الجبان بأن جامعة دمشق حريصة على دعم كلية طب الأسنان التي سعت على مدى سنوات طويلة إلى التميز من خلال نشاطها العلمي كفاءة وتميز أساتذتها وطلابها في مجال البحث العلمي وخدمة المجتمع.
وبين مدير مشفى الأسد الجامعي الدكتور نزار عباس بأن تزامن تنظيم هذه الفعالية العلمية مع افتتاح وحدة لجراحة الفم والفكين في المشفى يشكل نواة علمية للمساهمة في سير العمل بهذه الوحدة والتي ستعمل ضمن الخط الاستراتيجي للمشفى من خلال تعليم طلاب الطب والدراسات العليا والمعاهد المتوسطة الطبية ، إضافة لتقديم الخدمات النوعية، واغناء عملية البحث العلمي وتعميقه في مجال طب الفم وجراحة الفكين.
وكشف عباس أن هذه الوحدة ستكون نواة لقسم جراحة الرأس والعنق الذي يجرى التحضير لإحداثه العام القادم بعد انجاز مشروع التوسع الجديد الذي سيرتبط بمشفى الأسد الجامعي جغرافيا وإداريا ، يضاف له شعبة جراحة الأنف والأذن والحنجرة وشعبة جراحة العين ، وبذلك سيكون هذا القسم بأجزائه الثلاثة الأول من نوعه عربيا.
وأوضح عميد كلية طب الأسنان بجامعة دمشق الدكتور خلدون درويش أن هذا اليوم العلمي يأتي ضمن استراتيجية التعليم والتطوير المستمر التي تنتهجها جامعة دمشق وكلية طب الأسنان وبشكل خاص قسمي جراحة الفم والوجه والفكين والتشريح المرضي ليكون بمثابة البداية وأول القطاف لثمار التعاون بين كلية طب الأسنان ومشفى الأسد الجامعي.
وأوضح درويش بأن أهمية هذه الندوة تتجلى بكونها فعالية علمية قيمة لتشخيص ومعالجة آفات الحفرة الفموية ومكوناتها و برنامجها غني بالمحاضرات والنقاشات النوعية لأساتذة وباحثين مرموقين من سورية ولبنان وبداية لسلسلة مستمرة من النشاطات التي تهدف لدعم عملية تأهيل الطلاب والاختصاصيين في مجال أمراض وجراحة المنطقة الفكية الوجهية معربا عن تقديره لمشفى الأسد الجامعي لتقديمه الدعم لوحدة جراحة الفم والفكين في المشفى وتصميمها بشكل يتناسب مع طبيعة العمل والخدمة العلاجية النوعية المقدمة للمرضى في المشفى.
كما قدمت الدكتور أميرة النور رئيسة قسم النسج والتشريح المرضي في كلية طب الأسنان عن شكرها لكل من ساهم في تنظيم هذه الفعالية العلمية واتاحتها الفرصة لطلاب المرحلة الجامعية الأولى والدراسات العليا للمشاركة في الجلسات العلمية لهذه الفعالية الهامة.
واستهلت المحاضرات العلمية للفعالية بمحاضرة للدكتور محمد إياد الشطي بعنوان الطب الدقيق( Precision Medicine). وتضمنت الفعالية ثلاثة جلسات علمية تناولت المحاضرات فيها مواضيع حول تشخيص وتدبير سرطانات الحفرة الفموية وتشخيص وعلاج أورام الغدد اللعابية والتهاب الجيوب وتدبير الالتهابات وتجميل ، أورام التكلفة ، مسائل اخلاقية في تدبير الأورام المتقدمة موضعيا في جوف الفم قدمها محاضرون من الجامعة اليسوعية في لبنان ومشفى أوتيل ديو وكلية طب الأسنان وكلية الطب البشري في جامعة دمشق.
Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات