تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يبحث مع ممثلي صندوق التعاضد الاجتماعي والتنمية التجربة التنموية للصندوق في ظل تحديات اق... مجلس الوزراء يستعرض واقع تسويق موسم القمح ومتابعة تأمين مستلزمات استلام المحصول في المراكز الحكومية ... المقداد ولافروف يبحثان تطورات الأوضاع في المنطقة وتعزيز التعاون الثنائي الرئيس الأسد يعبر في اتصال هاتفي مع مخبر عن تضامن سورية التام مع إيران في كل الظروف وفد سورية برئاسة المهندس عرنوس يشارك في مراسم تشييع الرئيس الإيراني ورفاقه مجلس الوزراء يناقش عدداً من القضايا المتعلقة بالاستعدادات النهائية لفتح المراكز وبدء استلام محصول ال... رئاسة الجمهورية العربية السورية تعلن إصابة السيدة الأولى أسماء الأسد بمرض الابيضاض النقوي الحاد (لوك... الرئيس الأسد يعزي الإمام الخامنئي بوفاة الرئيس رئيسي ووزير الخارجية عبد اللهيان ورفاقهما استشهاد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حسين امير عبد اللهيان ومرافقيهما في حادث تحطم م... الرئيس الأسد يبحث مع الأمير محمد بن سلمان العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها

المشاركون في ورشة العمل التدريبية ” القضاء العسكري وأصول التقاضي فيه نظرياً وعملياً”: الدورة ساهمت بنقل المعلومة النظرية لواقع التطبيق

دمشق- أديل خليل:
اختتمت كلية الحقوق بجامعة دمشق ورشة العمل التدريبية الميدانية الموسومة”القضاء العسكري وأصول التقاضي فيه نظريا وعمليا” التي أقامها مكتب ممارسة المهنة للاستشارات والتدريب والدراسات في الكلية يوم 21 أيار الجاري واستمرت لغاية 26 أيار بالتعاون مع إدارة القضاء العسكري والاتحاد الوطني لطلبة سورية ..
عميد الكلية الدكتور هيثم الطاس وفي تصريح لموقع جامعة دمشق أكد ان كلية الحقوق ومن خلال مكتب ممارسة المهنة تسعى من خلال هذه الورشات لتحقيق شعار ربط الجامعة بالمجتمع وتخريج طلاب بمعلومات نظرية وربط هذا الجانب مع الخريجين والمحامين والتأكيد على دور الكلية في تغطية الجانب العملي بالنسبة للخريجين ،إضافة لتعاونها مع اغلب الوزارات ، العدل والتجارة والاقتصاد ونقابة المحامين والإدارة العامة للجمارك ، موضحا أن هذه الدورة هي الخامسة والتي تاتي ضمن برنامج دورات التدريب المهني التي يقيمها مكتب ممارسة المهنة بكلية الحقوق والتي بدأت عام ٢٠٢١ بمواضيع يتم اختيارها بما يتناسب مع سوق العمل وهي موجهة لخريجي كلية الحقوق وكافة الاختصاصات المهتمين بهذا المجال .
ولفت الطاس الى الإقبال الكبير من قبل المتدربين للالتحاق بمثل هذه الدورات نتيجة التعاون من قبل إدارة القضاء وما تقدمه سواء من حيث المقرات والسادة القضاة والتنظيم والمعلومات الحية والواقعية حيث تم التعريج خلال هذه الورشة على مرسوم العفو الصادر مؤخرا والمحاكم الجنائية والية تطبيق القانون ، منوها لمستوى التفاعل العالي من قبل المتدربين والذي تجلى من خلال مستوى التساؤلات المطروحة خلال النقاشات والحرص على الحصول على المعلومة من المصدر وهذا كان له دور كبير لنجاح هذه الورشات والإقبال الكبير عليها.
وكشف الطاس انه حاليا يتم التحضير لورشة عمل بالقضاء المصرفي تضم أعضاء الهيئة التدريسية والقضاة المختصين بهذا المجال، إضافة لاستعداد الكلية لإدخال دروس عملية لبعض المقررات بالاستعانة بأعضاء هيئة تدريسية وقضاة ومختصين بكل مقرر على أن يتضمن برنامج الدوام في العام القادم ساعتين عملي لكل مقرر .
القاضي المستشار احمد فهيم خليل رئيس المحكمة العسكرية الثالثة بدمشق أكد على أهمية التعاون القائم بين جامعة دمشق كلية الحقوق وإدارة القضاء العسكري والتي تعتبر سابقة رائعة و ترجمة عملية وواقعية لشعار ربط الجامعة بالمجتمع من خلال تكريس العملي بتقديم المعلومة والبحث التخصصي من خلال الاطلاع على آلية التقاضي أمام القضاء نظريا وعلميا .
وتابع الخليل :” سورية ولادة بالأبطال والعلماء والثقافة والعلم وهذا ما تمثل بالحضور الكبير والإقبال والمتابعة والمناقشات الغنية جدا بين المحاضرين والطلاب خلال الورشات المقامة في أروقة القضاء العسكري ” موضحا أنه لم تقتصر الدورة على البرنامج المقرر بل تعداها الى الإجابة خلال المحاضرات عن أي سؤال متصل بالشأن العام والقانوني ومراسيم العفو .
بدوره المستشار القاضي محمد غنام من محكمة النقض بالغرفة الجنحية العسكرية ومشارك بالمداخلات والتوضيحات في الورشة بين أن ما تقوم به كلية الحقوق من دورات توافق النظري مع العملي يتوصل الطالب و المتدرب من خلالها الى تكامل بين المعلومات النظرية وتطابقها مع الواقع العملي، فالمعلومات القانونية في المحاضرات التي يتلقاها المتدرب ينطلق بعدها للاطلاع بشكل عملي على حقيقة النظرية والتطبيق ، موجها رسالة للمتدربين بضرورة الاستفادة والتركيز على كل معلومة مقدمة في المحاضرات .
المتدربة الأستاذة بشرى زريقة بينت ان إتباع مثل هذه الدورات هو اطلاع واغناء للخبرة وتسهيل للإجراءات وخصوصا للمحامين الجدد ، والاهم نقل للمعلومة النظرية لواقع التطبيق، واصفة التدريب بالمنهجي والمهني والتجاوب الكبير من قبل المحاضرين سواء بتقبل الأسئلة والإجابة عليها برحابة صدر.
المحامية ردينة جحجاح بينت أن المحامي بحاجة للثقافة العامة والاستفادة من الحرفية الموجودة بمكاتب العمل وخصوصا في مثل هذه الورشات الفريدة من نوعها والتي فتحت فيها المحاكم أبوابها للمتدربين للتدريب العملي ومنحت فرصة التواصل بين المحامي مع القضاة بشكل مباشر والاستفادة من خبراتهم متوجهة بالشكر إلى جميع القائمين على الدورة .
المتدرب المحامي المتمرن أحمد أكرم الشاعر من محافظة الحسكة أوضح بأن هذه الدورة هي الثانية التي يتبعها ضمن أروقة القضاء العسكري نظرا للفائدة الكبيرة والمعلومات والخبرات والتدريب العملي المقدم خلال المحاضرات والتي تساهم في صقل المعلومات عند المحامي وإعطائه القدرة على الإجابة عن تساؤلات عدة يتعرضون لها خلال حياتهم المهنية ،متوجها بالشكر لإدارة الكلية وأساتذتها لدعمهم الكبير للطلاب.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات