تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
لا صحة لانعقاد لقاءات أمنية وعسكرية سورية – تركية في «حميميم» … موقف دمشق معلن تجاه ملف «التقارب» وأ... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بصرف منحة بمبلغ 300 ألف ليرة للعاملين المدنيين والعسكريين والمتقاعدين الجيش يقضي على عدد من الإرهابيين ويدمر طائرات مسيرة في عدة مناطق المقداد يبحث مع وزير خارجية الإمارات تعزيز العلاقات السورية-الإماراتية في مختلف المجالات أمر إداري بإنهاء استدعاء الضباط الاحتياطيين وإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء لصف الضباط والأفراد الاحتياطي... الرئيس الأسد يبحث في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي العلاقات الثنائية وعدداً من القضايا العربية... الرئيس الأسد يزور طهران ويقدم التعازي للسيد الخامنئي باستشهاد الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حس... الرئيس الأسد يبحث مع ممثلي صندوق التعاضد الاجتماعي والتنمية التجربة التنموية للصندوق في ظل تحديات اق... مجلس الوزراء يستعرض واقع تسويق موسم القمح ومتابعة تأمين مستلزمات استلام المحصول في المراكز الحكومية ... المقداد ولافروف يبحثان تطورات الأوضاع في المنطقة وتعزيز التعاون الثنائي

اتفاقية تعاون فني بين وزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري التونسية والمركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة “أكساد”

بانوراما سورية:

وقعت وزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري التونسية، والمركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة “أكساد”، اتفاقية تعاون علمي وفني بهدف دعم الجهود التي تبذلها وزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري في تونس للنهوض بالقطاع الفلاحي وتحقيق الاستفادة من التقانات الحديثة في تطوير مجالات التنمية الفلاحي وتطبيق الإدارة السليمة للموارد الطبيعية والمائية والرفع في قدرات الكوادر والاستفادة من مختلف الدراسات والبرامج والمشاريع التي ينجزها المركز العربي أكساد في كافة الدول العربية.
وقع الاتفاقية في مقر وزارة الفلاحة والموارد المائية والصيد البحري من الجانب التونسي الوزير الدكتور محمد الياس حمزة ومن جانب أكساد مُديره العام الدكتور نصر الدين العبيد ضمن الزيارة العملية التي يقوم بها الى تونس حالياً.
وتهدف الاتفاقية الى تعزيز الأمن المائي ورفع كفاءة الري وترشيد استخدامات المياه وتطبيق إجراءات حصاد المياه، وحفظ وتطوير وصيانة وتبادل الأصول الوراثية والأصناف، والسلالات، وتطوير البحوث العلمية الزراعية التطبيقية لحل مشاكل القطاع الزراعي، وتوظيف التقانات الحديثة في تنمية وتطوير القطاع الفلاحي، والتكيف مع التغير المناخي والتخفيف من آثاره وتطوير برامج الزراعات المتحملة للجفاف.
ونصت الاتفاقية على ضرورة تنمية وتطوير وزيادة الإنتاج من خلال استنباط أصناف من الحبوب عالية الإنتاجية متحملة للجفاف، ونشر الزراعة الحافظة والمحاصيل العلفية المروية والبعلية المتحملة للجفاف والأنواع النباتية الرعوية الملائمة، وتطوير الممارسات الزراعية للنخيل والأشجار المثمرة وإدخال أصناف جديدة من الأشجار المثمرة على غرار الفستق الحلبي، ووقاية النباتات والتقنيات الحديثة في مكافحة الآفات.
كما نصت الاتفاقية على ضرورة تفعيل برامج التحسين الوراثي، والحفاظ على الصفات الوراثية المتميزة للسلالات المحلية، وتحسين وتطوير منظومات الحيوانات الزراعية، وتحسين القيمة الغذائية للمخلفات الزراعية وتصنيعها لتغذية الحيوانات وتطوير المحاصيل العلفية، والاستفادة من تجربة المركز العربي أكساد في مجال شبكات مربي الأغنام، وتطوير برامج الصحة الحيوانية ودراسة الأمراض الوبائية والسيطرة والتحكم بها.
ونصت الاتفاقية على ضرورة الاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية عبر الإدارة المتكاملة للرفع في كفاءة استخدام المياه وتطبيق نظام الري الحديث ونشر حصاد المياه، وإعداد خارطة الاستعمال المثلى للأراضي، ومراقبة التصحر وإعادة تأهيل الأراضي المتدهورة، ودراسة آثار التغيرات المناخية على الموارد الطبيعية والغطاء النباتي، والإدارة المتكاملة لاستدامة الموارد الرعوية وتطوير كفاءة المشاتل الرعوية، ووضع نظم لإعادة التنوع البيولوجي في المناطق الحراجية بما يضمن المحافظة على الأنواع والأصناف المحلية وحمايتها.
وفي مجال الإرشاد الزراعي والتنمية الريفية دعت الاتفاقية إلى ضرورة تطوير الإرشاد الإلكتروني عبر إحداث منصات إلكترونية، لنقل ونشر نتائج البحوث العلمية إلى المزارعين، وتبادل الخبرات ونقل التجارب الناجحة في تطوير منظومة الإرشاد الزراعي، وتنفيذ بحوث إرشادية تنموية تطبيقية، ووضع برامج تنموية لتعزيز دور المرأة الريفية.
من جهة أخرى وبحضور وزير الفلاحة التونسي وقع مدير عام “اكساد” ومدير عام ديوان تربية الماشية وتوفير المرعى في تونس السيد عزالدين شلغاف اتفاقية تعاون بهدف تخصيص محطة بحثية تنموية مشتركة في ضيعة “صواف” والتابعة لديوان تربية الماشية وتوفير المرعى في الجمهورية التونسية للتعاون مع منظمة أكساد في البرامج البحثية العلمية والتنموية الزراعية، وبرامج البحوث التطبيقية لمعالجة المشاكل التي تواجه تنفيذ البرامج الزراعية المخططة وتحقيق زيادة الإنتاجية والكفاءة والاستدامة.
ونصت الاتفاقية على أهمية توحيد الجهود المشتركة والاستفادة من الإمكانات العلمية والفنية والتقنية والتنموية والمادية المتاحة، وتشريك كافة الجهات المعنية والتنسيق معها.
وجاء في الاتفاقية ضرورة تطبيق برامج التنمية الزراعية المستدامة وبرامج الزراعة الذكية والإدارة المتكاملة والمستدامة للموارد والأصول الإنتاجية النباتية والحيوانية للوصول إلى تحقيق أعلى كفاءة ومردودية في استثمارها.
وشملت محاور التعاون في الاتفاقية الثروة الحيوانية والثروة النباتية وتنمية وتطوير وزيادة الإنتاج وتحسينه وإدارة الموارد الطبيعية.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات