تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
وزير المالية: الإيرادات العامة للدولة تتجاوز 6300 مليار ليرة خلال الربع الاول من العام الحالي بزيادة... الرئيس الأسد لوفد مشترك من روسيا الاتحادية وجمهورية دونيتسك الشعبية: روسيا وسورية تخوضان معركة واحدة... مصفاة بانياس تنجح في الإقلاع التجريبي وتنتظر وصول الخام لخزاناتها للإنتاج فعلياً.. المهندس عرنوس يزور مطار دمشق الدولي ويوجه بالإسراع في تأهيل الأجزاء المتضررة جراء العدوان وإعادته لل... النص الكامل للمقابلة التي اجراها السيد الرئيس بشار الأسد مع قناة rt الروسية الرئيس الأسد لقناة روسيا اليوم: قوة روسيا تشكل استعادة للتوازن الدولي المفقود.. سورية ستقاوم أي غزو ... المهندس عرنوس خلال مؤتمر نقابة المهندسين: الحكومة تحاول من خلال أي وفر يتحقق بالموازنة تحسين أجور وت... وزارة النفط: إدخال بئر زملة المهر 1 في الشبكة بطاقة 250 ألف م3 يومياّ.. وأعمال الحفر قائمة في حقل زم... الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بعزل قاضٍ لارتكابه مخالفات وأخطاء قانونية مجلس الوزراء يناقش الصك التشريعي المتعلق بالتشريع المائي ويطلع على واقع تنفيذ الموازنة الاستثمارية

زراعة أسطح المنازل.. منتجات زراعية تدعم اقتصاد الأسرة وتواجه ارتفاع الأسعار

تهتمّ العديد من الأسر، وخاصة في ظل الظروف المعيشية الحالية، بالزراعة على أسطح المنازل، وذلك لتجاوز المصاعب الحياتية التي تواجهها، وخاصة الغلاء الذي يضرب بقوة في جميع الأسواق، حيث ارتفعت أسعار الخضار بكافة أنواعها بشكل كبير يزيد من أعباء الناس ويثقل على حياتهم اليومية، وهذا ما دفعهم لتأمين احتياجاتهم من الخضار بشكل ذاتي وبزراعة أسطح منازلهم.

وفي المقابل لجأت الكثير من الأسر في الآونة الأخيرة إلى الزراعة المنزلية، ليس فقط بهدف تحسين الدخل، وإنما بهدف توفير الغذاء الآمن والخالي من المواد الكيماوية، فتجربة الزراعة المنزلية مثمرة وخطوة نحو توفير غذاء آمن على الأسطح وفي الشرفات.

وطبعاً الكثير من التجارب الناجحة حقّقت الاكتفاء الذاتي من الخضار، وفق ما أكده الخبير الزراعي مراد محمد، الذي أشار إلى أن التوفير ليس الميزة الأهم في الزراعة المنزلية، فالفكرة الحقيقية تتمثل بزراعة الخضار في بيئة نظيفة خالية من مياه الصرف الصحي والكيماويات والمبيدات، فضلاً عن الفائدة النفسية للزراعة.

وشاطره الرأي ممدوح رجب الذي استطاع زراعة سطح منزله بالخضار، حيث يعتبر هذا النوع من الزراعة حاجة أساسية ويومية للمواطن، كونها تتعلق بمزروعات وخضراوات يحتاجها المواطن، وهي نظيفة وخالية من أية إضافات، وتالياً تطور هذا النوع من الزراعة يغني الكثير من المواطنين عن خضراوات السوق المجهولة المصدر في معظم الأحيان.

المهندس الزراعي عبدو أبو صوان أكد أن زراعة أسطح المنازل والشرفات كفيل بأن يحقق الاكتفاء الذاتي من الخضار للأسر، بل إن بعض أنظمة الزراعة يمكن أن تجعل أسطح البيوت منتجة وقابلة للتسويق، بمعنى أنه يمكن للخمسين متراً أن تنتج ما يساوي نصف دونم، وهو ما يمكن أن يوفر الكثير من الأراضي لزراعة المحاصيل الإستراتيجية مثل القطن، لأن مثل هذه الأراضي مستغلة في زراعة الخضراوات. وأضاف أنه من الأخطاء الشائعة في هذا النوع من الزراعة عدم المعرفة بمواعيدها وطرائقها، لذلك يجب أن تكون هناك نشرات لتوعية الناس بمواعيد الزراعة والظروف البيئية لكل نبتة.

بانوراما سورية-البعث

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات