تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يبحث مع الأمير محمد بن سلمان العلاقات الثنائية وسبل تعزيزها البيان الختامي للقمة العربية في البحرين: وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة فوراً ورفع الحصار عنه بمشاركة الرئيس الأسد.. انعقاد أعمال القمة العربية الثالثة والثلاثين في المنامة مجلس الوزراء: إطلاق حوارات مهنية مع الاتحادات والنقابات والمنظمات وتعزيز التواصل مع الفعاليات المجتم... أمام الرئيس الأسد.. محافظو دير الزور وريف دمشق وحماة والسويداء الجدد يؤدون اليمين القانونية الرئيس الأسد يستقبل الدكتورة حنان بلخي المديرة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بتحديد الـ 15 من تموز القادم موعداً لانتخابات أعضاء مجلس الشعب بمشاركة سورية… غداً انطلاق الاجتماعات التحضيرية للقمة العربية الـ 33 الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بإحداث “الشركة العامة للطرق والمشاريع المائية” الرئيس الأسد يبحث مع الفياض تعزيز التعاون في مجالات مكافحة الإرهاب وضبط الحدود

زراعة أسطح المنازل.. منتجات زراعية تدعم اقتصاد الأسرة وتواجه ارتفاع الأسعار

تهتمّ العديد من الأسر، وخاصة في ظل الظروف المعيشية الحالية، بالزراعة على أسطح المنازل، وذلك لتجاوز المصاعب الحياتية التي تواجهها، وخاصة الغلاء الذي يضرب بقوة في جميع الأسواق، حيث ارتفعت أسعار الخضار بكافة أنواعها بشكل كبير يزيد من أعباء الناس ويثقل على حياتهم اليومية، وهذا ما دفعهم لتأمين احتياجاتهم من الخضار بشكل ذاتي وبزراعة أسطح منازلهم.

وفي المقابل لجأت الكثير من الأسر في الآونة الأخيرة إلى الزراعة المنزلية، ليس فقط بهدف تحسين الدخل، وإنما بهدف توفير الغذاء الآمن والخالي من المواد الكيماوية، فتجربة الزراعة المنزلية مثمرة وخطوة نحو توفير غذاء آمن على الأسطح وفي الشرفات.

وطبعاً الكثير من التجارب الناجحة حقّقت الاكتفاء الذاتي من الخضار، وفق ما أكده الخبير الزراعي مراد محمد، الذي أشار إلى أن التوفير ليس الميزة الأهم في الزراعة المنزلية، فالفكرة الحقيقية تتمثل بزراعة الخضار في بيئة نظيفة خالية من مياه الصرف الصحي والكيماويات والمبيدات، فضلاً عن الفائدة النفسية للزراعة.

وشاطره الرأي ممدوح رجب الذي استطاع زراعة سطح منزله بالخضار، حيث يعتبر هذا النوع من الزراعة حاجة أساسية ويومية للمواطن، كونها تتعلق بمزروعات وخضراوات يحتاجها المواطن، وهي نظيفة وخالية من أية إضافات، وتالياً تطور هذا النوع من الزراعة يغني الكثير من المواطنين عن خضراوات السوق المجهولة المصدر في معظم الأحيان.

المهندس الزراعي عبدو أبو صوان أكد أن زراعة أسطح المنازل والشرفات كفيل بأن يحقق الاكتفاء الذاتي من الخضار للأسر، بل إن بعض أنظمة الزراعة يمكن أن تجعل أسطح البيوت منتجة وقابلة للتسويق، بمعنى أنه يمكن للخمسين متراً أن تنتج ما يساوي نصف دونم، وهو ما يمكن أن يوفر الكثير من الأراضي لزراعة المحاصيل الإستراتيجية مثل القطن، لأن مثل هذه الأراضي مستغلة في زراعة الخضراوات. وأضاف أنه من الأخطاء الشائعة في هذا النوع من الزراعة عدم المعرفة بمواعيدها وطرائقها، لذلك يجب أن تكون هناك نشرات لتوعية الناس بمواعيد الزراعة والظروف البيئية لكل نبتة.

بانوراما سورية-البعث

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات