تخطى إلى المحتوى

“تعتيم الشّمس” عام 2022 … تجربة خطيرة لتبريد الكوكب فهل تنجح؟

يسعى علماء في جامعة “هارفارد الأميركية إلى تبريد كوكبنا، والتخفيف من وطأة الاحتباس الحراري، باعتماد تقنية لـ”تعتيم الشمس” وحجب ضوئها عن الأرض من خلال رش مواد كيميائية في الطبقة الثانية للغلاف الجوي للأرض “الستراتوسفير”، ضمن تجربة واجهت رفضاً من قبل علماء مناخ وبيئيين، اعتبروا العملية تدخلاً في النظام المناخي لا يمكن تكهن عواقبه ويعتزم الباحثون في منتصف عام 2022 إطلاق منطاد سيرتفع 20 كيلومتراً، يحمل معدات لرش جزيئات من كربونات الكالسيوم، وهو مركب موجود في الحجر الجيري، وطباشير “السبورة”، ومضادات الحموضة، وستعمل هذه المواد بمثابة مرايا مجهرية، تعكس ضوء الشمس بعيداً من الأرض الى الفضاء، في عملية تُعرف بالهندسة الجيولوجية الشمسية

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on telegram
Telegram
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on print
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات