تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بصرف منحة بمبلغ 300 ألف ليرة للعاملين المدنيين والعسكريين والمتقاعدين الجيش يقضي على عدد من الإرهابيين ويدمر طائرات مسيرة في عدة مناطق المقداد يبحث مع وزير خارجية الإمارات تعزيز العلاقات السورية-الإماراتية في مختلف المجالات أمر إداري بإنهاء استدعاء الضباط الاحتياطيين وإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء لصف الضباط والأفراد الاحتياطي... الرئيس الأسد يبحث في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي العلاقات الثنائية وعدداً من القضايا العربية... الرئيس الأسد يزور طهران ويقدم التعازي للسيد الخامنئي باستشهاد الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حس... الرئيس الأسد يبحث مع ممثلي صندوق التعاضد الاجتماعي والتنمية التجربة التنموية للصندوق في ظل تحديات اق... مجلس الوزراء يستعرض واقع تسويق موسم القمح ومتابعة تأمين مستلزمات استلام المحصول في المراكز الحكومية ... المقداد ولافروف يبحثان تطورات الأوضاع في المنطقة وتعزيز التعاون الثنائي الرئيس الأسد يعبر في اتصال هاتفي مع مخبر عن تضامن سورية التام مع إيران في كل الظروف

مئة يوم من الحرب….

*باسل الخطيب:
هناك مثل روسي يقول ” أن الروس بطيئون في سرج خيولهم ولكن عندما يمتطونها فإنهم ينطلقون بأقصى سرعة”…. عودوا الى الشهر الأول من العملية العسكرية الروسية في اوكرانيا، الأغلبية قالوا أن الروس قد فشلوا، وكل الدعاية الغربية كانت تصب في هذا الاتجاه، حتى أنهم قالوا أن انسحاب القوات الروسية في النصف الثاني من الشهر الثاني، ومنها انسحابهم من محيط كييف، حيث أنهم كانوا على بعد 25 كم من القصر الرئاسي، هي أحد دلائل هذا الفشل،…….
كنت قد كتبت مقالاً حول هذا الأمر قبل أكثر من شهر، التكتيك العسكري الروسي فيما خص المعركةالبرية، هو نفسه تكنيك الجيش الأحمر السوفييتي، الخطط لم تختلف، وإن اختلفت ادوات التنفيذ أو ازدادت قدراتها، عودوا إلى معركة كورسك الكبرى عام 1943، هذا مايطبقه الروس الآن، في البداية شنوا هجوماً واسعاًً على محاور كبرى وعبر ارتال كبرى، بقصد دفع القوات الأوكرانية الى الانسحاب والتحصن في المدن، اوكرانيا أرض منبسطة وسهلية، ويدرك الأوكران أنهم لايستطيعون مواجهة القوات الروسية في مناطق مفتوحة ، خاصة مع التفوق الجوي والصاروخي الروسي الساحق، لذلك ومع تقدم الارتال الروسية، انسحبت القوات الأوكرانية إلى مراكز المدن، ونجح الروس في فصل هذه القوات بعضها عن بعض، وأضحت كجزر منفصلة، لايستطيعون مؤزارة بعضهم بعضا…..لتبدأ بعد ذلك المرحلة الثانية، مرحلة القضم المتسلسل الهادىء المستمر، من دون ضوضاء، مدينة تلي مدينة……
اكتب هذه الكلمات عن عقل وبعض المعرفة، كلماتي التالية من القلب وعن عقل، أنا مع روسيا ظالمة أو مظلومة، ولي أسبابي، اولها و هو سبب شخصي، أنني درست في روسيا، وشهادتي من هناك، وقد عشت فيها 7 سنين وشربت من ماءها. السبب الثاني أن هزيمة روسيا أو عدم انتصارها الناجز، سيكون ذو وقع رهيب وخطير على سوريا، قد يصل إلى درجة التهديد الوجودي. أما السبب الثالث فأنا أريد من كل شغاف قلبي ونياطه أن يخسر ذاك الغرب الفاجر، ليس أن يخسر المعركة العسكرية فحسب، أربد لكل تل المنظومة الثقافية و واللاخلاقية الغربية أن تسقط وتخسر……
اريد لتلك الليبرالية الغربية المتوحشة أن تخسر، أربد لكل ترهات الديمقراطية وحقوق الإنسان وحقوق المرأة وحرية الإعلام والانتخابات الحرة والتجارة الحرة وحقوق الحيوان والمثلية الجنسية ، وكل ما صدع به رؤوسنا ذاك الغرب الفاجر على مدى 100عام أن تتهاوى، اريد لهوليوود، لثقافة افلام (خلف خطوط العدو)، (بلاك هوك داون)، روكي، رامبو، …… ان تخسر، اريد أن تخسر والت ديزني، أن يخسر معها السنافر وسبايدرمان وباتمان وايرون مان وسوبرمان…..أن تخسر، مادونا و حاكسون والليدي غاغا، أن تخسر شانيل وفرساتشي ونايكي، أن تخسر مرسيدس وفورد ورينو وفيات والروزرايس، أن تخسر جامعة اكسفورد و كامبردج و هارفارد و يل……. هذه الحرب وقد مضى عليها 100 يوم، تكشف كل يوم، ومع كل حدث، كم أن ذلك الغرب فاجر وفاسق وكاذب وعنصري ونازي وكريه….نعم، أنا مع روسيا ظالمة ومظلومة، وسينتصر الروس إن شاء الله، سينتصرون، لانه دون ذلك ستسود مملكة الشيطان….

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات