تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بصرف منحة بمبلغ 300 ألف ليرة للعاملين المدنيين والعسكريين والمتقاعدين الجيش يقضي على عدد من الإرهابيين ويدمر طائرات مسيرة في عدة مناطق المقداد يبحث مع وزير خارجية الإمارات تعزيز العلاقات السورية-الإماراتية في مختلف المجالات أمر إداري بإنهاء استدعاء الضباط الاحتياطيين وإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء لصف الضباط والأفراد الاحتياطي... الرئيس الأسد يبحث في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي العلاقات الثنائية وعدداً من القضايا العربية... الرئيس الأسد يزور طهران ويقدم التعازي للسيد الخامنئي باستشهاد الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حس... الرئيس الأسد يبحث مع ممثلي صندوق التعاضد الاجتماعي والتنمية التجربة التنموية للصندوق في ظل تحديات اق... مجلس الوزراء يستعرض واقع تسويق موسم القمح ومتابعة تأمين مستلزمات استلام المحصول في المراكز الحكومية ... المقداد ولافروف يبحثان تطورات الأوضاع في المنطقة وتعزيز التعاون الثنائي الرئيس الأسد يعبر في اتصال هاتفي مع مخبر عن تضامن سورية التام مع إيران في كل الظروف

الزراعة تناقش احتياجات الموسم الزراعي القادم من الأسمدة.. وزير الزراعة: يجب تأمين أكبر كميات ممكنة قبل شهر أيلول القادم

ناقش الاجتماع الذي عقد اليوم في وزارة الزراعة برئاسة وزير الزراعة المهندس محمد حسان قطنا، وحضور ممثلين عن وزارتي الاقتصاد والصناعة ومدير عام المصرف الزراعي والمعنيين في الوزارة احتياجات سورية من السماد للموسم القادم.
وبين الوزير أن الهدف من الاجتماع هو تحديد الاحتياجات من الأسمدة الآزوتية والفوسفاتية والبوتاسية للمحاصيل الاستراتيجية والأشجار المثمرة لتأمين أكبر كميات ممكنة منها سواء عن طريق الإنتاج المحلي أو الاستيراد وخاصة احتياجات محصول القمح البالغة 100 ألف طن من السماد الآزوتي قبل بداية شهر أيلول الآتي بداية تنفيذ الخطة الزراعية للموسم القادم، لافتاً إلى أهمية تعديل المعادلة السمادية وفق مناطق الاستقرار بعد تحليل الترب وعدم البقاء على المعادلة الموحدة لكل سورية.
وأشار الوزير إلى إمكانية الزراعة التحميلية لمحصولي القمح والشعير تحت الأشجار المثمرة وخاصة الزيتون في محافظتي اللاذقية وطرطوس بهدف زيادة المساحة المزروعة بهذين المحصولين وادراجها ضمن جدول الاحتياج لمنحها السماد بما يحقق فائدة للمحصول والأشجار المثمرة.
وأوضح الوزير الصعوبات التي اعترضت تأمين الأسمدة في الموسم السابق مثل الحصار الخارجي المفروض على سورية وتأمين القطع للاستيراد والتباين الشديد بأسعار الاسمدة بين فترة وأخرى وعدم تقدم أحد للمناقصات المعلن عنها في وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية، منوهاً إلى أن الحكومة بذلت جهوداً كبيرة لتشغيل معمل الأسمدة وتأمين الأسمدة لمحصول القمح، حيث قدمت كامل الاحتياج من الأسمدة الآزوتية وفق المعادلة السمادية الجديدة التي حددتها البحوث الزراعة وكذلك احتياج الشوندر السكري و50 % من احتياجات الحمضيات والتفاح.
وبين مدير المصرف الزراعي ابراهيم زيدان الرصيد الحالي من الأسمدة لدى مستودعات المصرف واحتياج الموسم القادم البالغة 300 ألف طن من الأسمدة الآزوتية منها 100 ألف طن للقمح و200 ألف طن فوسفاتية و 10 آلاف طن بوتاسية، مشيراً إلى المقترحات المطروحة لتأمين هذه الكميات.
وبين مدير مؤسسة التجارة الخارجية شادي جوهرة الصعوبات التي تعترض تأمين الأسمدة والتمويل والحلول الممكنة.
كما استعرض مدير عام الصناعات الكيميائية الدكتور أسامة أبو فخر الجهود المبذولة لتشغيل معمل الأسمدة وتأمين احتياجاته وخطة الإنتاج البالغة 150 ألف طن يوريا و84 الف طن نترات الامونيوم.
وبينت مدير عام الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية الدكتورة ماجدة مفلح مدى امكانية الزراعة التحميلية تحت الأشجار المثمرة والمراحل التي وصلت إليها دراسة تعديل التوصية السمادية.
حضر الاجتماع معاون الوزير الدكتور فايز المقداد.
Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات