تخطى إلى المحتوى
آخر الأخبار
الرئيس الأسد يصدر مرسوماً بصرف منحة بمبلغ 300 ألف ليرة للعاملين المدنيين والعسكريين والمتقاعدين الجيش يقضي على عدد من الإرهابيين ويدمر طائرات مسيرة في عدة مناطق المقداد يبحث مع وزير خارجية الإمارات تعزيز العلاقات السورية-الإماراتية في مختلف المجالات أمر إداري بإنهاء استدعاء الضباط الاحتياطيين وإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء لصف الضباط والأفراد الاحتياطي... الرئيس الأسد يبحث في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء العراقي العلاقات الثنائية وعدداً من القضايا العربية... الرئيس الأسد يزور طهران ويقدم التعازي للسيد الخامنئي باستشهاد الرئيس إبراهيم رئيسي ووزير الخارجية حس... الرئيس الأسد يبحث مع ممثلي صندوق التعاضد الاجتماعي والتنمية التجربة التنموية للصندوق في ظل تحديات اق... مجلس الوزراء يستعرض واقع تسويق موسم القمح ومتابعة تأمين مستلزمات استلام المحصول في المراكز الحكومية ... المقداد ولافروف يبحثان تطورات الأوضاع في المنطقة وتعزيز التعاون الثنائي الرئيس الأسد يعبر في اتصال هاتفي مع مخبر عن تضامن سورية التام مع إيران في كل الظروف

“جنن” يحذر من دخول كميات من الفروج الى القطر غير مراقبة صحياً وتتسببت بانخفاض اسعار الفروج والبيض.. وحماية المستهلك: “نراقب الاسواق وفي حال المخالفة نطبق المرسوم ٨”

بانوراما سورية- وفاء فرج
تشهد اسواق البيض والفروج انخفاضا طفيفا في اسعارها ويرجع ذلك بحسب ما أكده امين سر غرفة زراعة دمشق وريفها محمد جنن الى دخول كميات مهربة الى السوق المحلية من الدول المجاورة التي لديها كلفة التربية الخاصة بقطعان الدواجن منخفضة وخاصة لبنان ما ادى الى لجوء بعض الأشخاص إلى إدخاله إلى سورية بطرق غير شرعيه وتم طرحه بسعر منخفض عن السعر الحقيقي للسعر المحلي الموضوع وفقا لسعر تكلفة كيلو الفروج في سورية الذي يتراوح بين ٧٢٠٠ و ٧٦٠٠ ليرة وحاليا و نتيجة دخول كميات منها من لبنان الى سورية بحسب الشكاوى الواردة الى الغرفة من المربين تم بيع الكيلو بنحو ٥ الاف ليرة للكغ الامر الذي ادى الى الانعكاس السلبي َوالضرر على المربين وتم خروج معظمهم من التربية وذلك بسبب الخسارات الكبيرة الناتجة عن التهريب مؤكدا ان هذا هو السبب الحقيقي لانخفاض سعر كيلو الفروج حيث باع المربي الكيلو بنحو ٥٥٠٠ ليرة ما دفعه للخروج من العملية الانتاجية وليس انخفاض مستلزمات الانتاج التي طالبنا بتخفيضها او توحيد الاسعار مع اسعار الدول المجاورة لسورية خاصة ان اسعار مستلزمات الانتاج مثلا في لبنان مدعومة أكثر من سورية و لتاريخ الان عمليات التهريب مستمرة الى سورية ويتم طرحها بالأسواق المحلية الامر الذي ادى لانخفاض سعر الفروج وقال جنن : اللافت ان المربي باع انتاجه بسعر /٥ / الاف ليرة للكغ الا ان هذا الانخفاض لم ينعكس على اسعار محلات بيع الفروج البروستد والمشوي وحتى الشاورما التي لاتزال محافظة على اسعارها المرتفعة .
واستغرب جنن ان يكون سعر الفروج بسعر سندويشة الشاورما وبالتالي هذا الانخفاض لم ينعكس ايجابا على المستهلك وظلت الاسعار محافظة على نفسها
وطالب جنن بضرورة المحافظة على المربين لاستمرار العمل الانتاجي الذي تتميز فيه سورية خاصة ان انتاج القطر من البيض والفروج جيد ومراقب صحيا وإشراف من وزارة الز راعه ونقابة الاطباء البيطريين نظرا لتطبيق العديد من الإجراءات خاصة المتعلقة بالأمن الحيوي و توفير النظم الخاصة بسلامة الغذاء ونظرا لتطورنا الدائم في هذا القطاع الذي وصلنا اليه ولازلنا نتفاخر بإنتاجنا على مستوى دول العالم وخاصة اوروبا
وشدد جنن على ضرورة ضبط عمليات التهريب التي تنعكس ايجابا على المواطن كون المربين خسروا فنأمل ان يستفيد المواطن من انخفاض الاسعار منوها الى ان كميات الفروج التي يتم تهريبها الى سوربة غير مراقبة صحيا مشددا على ضرورة ان يكون هناك دور للغرف الزراعية السورية بالتنسيق مع لجنة الدواجن بأنتاج كل مربي ينسق وبالتعاون مع اللجنة والغرف الزراعية للتوعية الاكبر التي بالنهاية تصب عند المستهلك سيما ان مادة الفروج غير مراقبة وغير معروف اذا كانت مدة صلاحيتها من التجميد منتهية وهل هي مادة فاسدة ام صالحة للاستهلاك و مع التنويه بأن مستلزمات الانتاج مرتفعة جدا وفقا للدراسات في وزارة الزراعة بمديرية الاقتصاد الزراعي والتي تعرف ماهي تكلفة الفروج والبيض
واللافت يقول جنن ان تكون اسعار الفروج والبيض متدنية اكثر من الواقع مقابل ارتفاع اسعار مستلزمات الانتاج وبالتالي فان الامر أما يكون ناتج عن عمليات التهريب سيما واننا شاهدنا تهريب مادة الفروج المخزن المنتهية صلاحيته وطرحه في السوق بأسعار متدنية وان ذلك يؤثر صحيا على الانسان وبالتالي لابد من المتابعة لهذه المادة
من جهته مدير حماية المستهلك الدكتور حسام نصر الله اوضح ان انخفاض الاسعار يعود الى ازدياد العرض و مبينا ان مادة الفروج والبيض يتم تتبع المادة بالأسواق من خلال مراقبة الفواتير بين حلقات الوساطة التجارية وتعتبر الفاتورة هي بمثابة هوية البضاعة وهي السند القانوني الذي يبين مصدر ومنشأ المادة منوها الى ان المديريات تقوم بسحب عينات من كافة المواد الموجودة بالأسواق واحالتها الي المخبر لبيان مدي مطابقتها للمواصفات القياسية السورية واي مخالفة يتم اتخاذ الاجراءات اللازمة وفق احكام المرسوم التشريعي رقم 8 لعام 2021 مبينا ان المواد المهربة فهي من اختصاص مديرية الجمارك العامة.

Facebook
Twitter
Telegram
WhatsApp
Print

إقرأ أيضامقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعونا على فيس بوك

مقالات